البوابة نيوز : السياحة والسفر بدبي: الصين تتعافى وتسجل نسب إشغالات 70% (طباعة)
السياحة والسفر بدبي: الصين تتعافى وتسجل نسب إشغالات 70%
آخر تحديث: الإثنين 25/05/2020 01:23 م حنان محمد
 دانييل كورتيس، مديرة
دانييل كورتيس، مديرة معرض سوق السفر العربي في الشرق الأوسط
أعلنت سوق السياحة والسفر بدبي عن تنظيم منتدى السياحة الصينية، أحد أبرز الجلسات المنتظرة ضمن الحدث الافتراضي لسوق السفر العربي، الذي يقام على امتداد ثلاثة أيام من الأول حتى الثالث من يونيو 2020.
سيتم تسليط الضوء خلال المنتدى على الفرص المتاحة التي يوفرها سوق الترفيه الصيني الخارجي مجددًا، لا سيما بعد أن تمكنت الصين من السيطرة على تفشي فيروس كورونا المستجد، وهو ما دفع بعجلة السياحة المحلية إلى الدوران مرةً أخرى. 
في هذا الصدد، سيناقش عدد من الخبراء والمتخصصين في هذه الصناعة من الشرق الأوسط بدقة الأوضاع الراهنة للسوق المحلية في الصين، والأهم من ذلك، كيف ومتى سيبدأ التخطيط لاستقطاب الزوار الصينيين مجددًا إلى المنطقة.
وقالت دانييل كورتيس، مديرة معرض سوق السفر العربي في الشرق الأوسط: "لا يحتاج الخبراء والمتخصصون وأصحاب القرار في صناعة السفر على مستوى العالم، إلى التذكير بحجم الأضرار والخسائر البالغة التي تكبدتها هذه الصناعة جرّاء تفشي جائحة كوفيد-19. مع التنويه إلى أننا بدأنا نرى مؤخرًا بعض المؤشرات الإيجابية القادمة من الصين، والتي تدل على بدء تعافي صناعة السفر والسياحة فيها.
وأكدت على "إن التعافي السريع نسبيًا لفئة السفر الداخلي خلال عطلة ’الأسبوع الذهبي‘ لشهر مايو في الصين، على سبيل المثال، يؤكد النظرة الصحيحة لبعض المحللين فيما يتعلق بالدور الأساسي الذي تلعبه الصين في قيادة صناعة السياحة العالمية لمرحلة ما بعد كوفيد-19".
وأضافت كورتيس بالقول: "أكد بعض مشغلي الفنادق في الصين أن معدلات إشغال الفنادق خلال العطلة الرسمية الأخيرة تجاوزت 45%، في حين وصلت إلى نحو 70% للمنتجعات، وهو نمو كبير عن المعدل العام البالغ 30%، وهو ما يؤكد على ارتفاع الطلب مجددًا على سياحة الترفيه".
في هذا الإطار، سيركز منتدى السياحة الصينية بشكلٍ خاص على الانتعاش المحتمل للسفر الخارجي في الصين، كما سيتناول الطريقة التي سيغير من خلالها المسافرون الصينيون حصولهم على المعلومات المتعلقة بالوجهات السياحية الخارجية، وكيفية تواصلهم مع الفنادق المحلية ومنظمي الرحلات السياحية ومقدمي الخدمات على أرض الواقع.
سيدير الدكتور آدام وو هذا المنتدى الذي سيقام في اليوم الثاني من الحدث الافتراضي لسوق السفر العربي (الثلاثاء الثاني من يونيو من الساعة 11 صباحًا حتى الثانية عشرة ظهرًا بتوقيت دولة الإمارات، أي من الثامنة حتى التاسعة صباحًا حسب التوقيت الصيفي لبريطانيا).
هذا وستشهد هذه الجلسة مشاركة واسعة لعدد من الخبراء من بينهم الدكتور طالب الرفاعي رئيس المعهد الدولي للسلام من أجل السياحة والذي شغل سابقًا منصب الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية، وسعادة خالد جاسم المدفع رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة، وهيلين شابوفالوفا مؤسسة ومديرة شركة "بان أوكرانيا"، بالإضافة إلى ليزا دينه مديرة السياحة في "فيا آوتليتس" وتوني أونغ المدير التنفيذي للأعمال ونائب الرئيس في "إتش سي جي إنترناشونال ترافيل جروب"، التي تضم أكثر من 7،000 وكيل سفر محلي في الصين، وتركز بصورة رئيسية على السفر الخارجي.
سيتبادل الخبراء خلال الجلسة آرائهم وخبراتهم حول كيفية التغلب على الأزمة الحالية عبر وضع أنماط شراء جديدة، وتلقي الطلبات الجديدة، مع وضع طرق مبتكرة لكيفية الوصول إلى العملاء، بالإضافة إلى تعزيز الشراكات الحالية بطبيعة الحال.
وأكملت كورتيس قائلة: "لدينا مجموعة رائعة من الخبراء والمتخصصين في صناعة السياحة، لعلّ أبرزهم الدكتور آدام وو، الذي يشغل منصب المدير التنفيذي لشركة "سي بي إن ترافيل أند مايس" وشركة "وورلد ترافيل أونلاين"، التي تعد بوابة السفر الخارجية الرائدة على مزود شبكة الإنترنت في الصين، حيث توفر معلومات عن الوجهات السياحية باللغة الصينية لملايين المسافرين الصينيين إلى الخارج".
نظرًا لكونها جلسة مباشرة على الهواء، ستتاح الفرصة أيضًا أمام الجمهور لطرح الأسئلة في نهاية الجلسة عبر خاصية "السؤال والجواب"، بالإضافة إلى ذلك، سيتمكن المشاهدون من طرح وتبادل الأفكار خلال جلسة التواصل السريع التي ستقام مباشرةً بعد نقاشات الخبراء.
إلى جانب ذلك، سيشهد الحدث الافتراضي سلسلة أخرى من جلسات التواصل السريع على مدى الساعة بين كل من المشترين الرئيسيين والعارضين، والتي ستتوج بأكثر من 1،400 جلسة سريعة مدة كل واحدةٍ منها خمس دقائق، مع إتاحة الفرصة أمام تمديدها لبعض الوقت إذا ما اقتضت الحاجة. 
في هذا الصدد، أردفت كورتيس بالقول: "بالنسبة للعارضين من هذه المنطقة، فإن الحدث المخصص للتواصل سيتضمن أيضًا جلسة تستهدف المشترين الصينيين على نحوٍ خاص".
وعلى مدى ثلاثة أيام متتالية، سيشهد الحدث الافتراضي لسوق السفر العربي إطلاق ندوات رقمية شاملة، وجلسات حوارية عبر البث الحي، واجتماعات الطاولة المستديرة، وجلسات تسريع التواصل والاجتماعات الثنائية، بالإضافة إلى تسهيل الاتصالات الجديدة، وتوفير مجموعة واسعة من فرص الأعمال عبر الإنترنت.
وسيتناول المتخصصون والخبراء في هذه الصناعة من خلال أربع جلسات متقدمة تبث مباشرةً على الهواء كل يوم، مجموعة من المواضيع الرئيسية بما في ذلك استراتيجيات السياحة للمستقبل، رؤية الفنادق لمرحلة ما بعد كوفيد-19، مرونة القطاع السياحي، بالإضافة إلى نظرة معمقة عن صناعة الطيران واستكشاف تكنولوجيا السفر الناشئة وأبرز اتجاهات الاستدامة، وغيرها من المواضيع الأخرى ذات الصلة. 
يشمل اليوم الأول من هذا الحدث، عدد من الندوات والجلسات المثيرة للاهتمام بما فيها جلسة "التواصل وبناء الثقة الآن" وجلسة أخرى بعنوان "المشهد العام لقطاع الفنادق لمرحلة ما بعد كوفيد-19". 
في حين سيتضمن اليوم الثاني جلسات أخرى بما فيها "مرحلة التعافي واستراتيجيات السياحة للمستقبل" و"مواجهة الجائحة من خلال التكنولوجيا والتحليلات". بينما سيختتم الحدث في يومه الثالث والأخير بقمة تحمل عنوان "مؤتمر الاستثمار الدولي في السياحة" وجلسة أخرى هي "إعادة الهيكلة لجذب الاستثمار المستدام والعملاء ضمن النظام العالمي الجديد".