البوابة نيوز : القمص بسنتي هنري يوعظ عن أحد السامرية عبر الإنترنت (طباعة)
القمص بسنتي هنري يوعظ عن أحد السامرية عبر الإنترنت
آخر تحديث: الأحد 22/03/2020 07:08 م ميرنا ماجد
القمص بسنتي هنري
قال القمص بسنتي هنري كاهن كنيسة مارجرجس بالمنيب، عظة اليوم الأحد، عبر صفحته الرسمية على فيس بوك، بعد إلغاء جميع القداسات على مستوى العالم 
وكانت عظته كالتالي: 
"كل سنة وانتم في نعمة.. انهاردة أحد السامرية:-
لقاء رائع وبتدبير أروع بين ربنا يسوع (المخلص) وبين امرأة سامرية(ممن يعرفون الله اسما لكنهم يعبدون عجل ذهبى صنعه لهم يربعام ابن نباط مؤسس مملكة السامرة حينما تمرد على رحبعام ابن سليمان ملك مملكة يهوذا التى عاصمتها اورشليم..

لقاء معرفة محيية استثمرته هذه المرأة لتحيا به، كما قال الكتاب: هلك شعبى من عدم المعرفة، لكن هناك معرفة تهلك كمعرفة الشر والاشرار 
- هى سيدة ذكية غير راضية عن حياتها في الشر.. لذا اعترفت به بسرعة للرب
وأضاف "ولما عرفت انه المسيا تعلقت به وبكلامه لتخلص وكانت جادة جدا
واستدرج في قلبها مخزون رائع من الحب لاهلها المبغضين لها.. فما ان عرفت المسيا.. عرفتهم به ليؤمنوا ويخلصوا (كارزة)
يحدثنا التراث عنها فقد اصبحت كارزة قديسة وابنيها الاثنين اصبحا اساقفة.
واكد ان هى نموذج رائع للتوبة الفاعلة.. مقابلة واحدة، توبة قوية من اعتراف وحيد مثمر قادها للنجاة.. 
نحن نتقابل مع المسيح ونتحد به عندما نتناول جسده ودمه الاقدسين.. ولم نأخذ نفس الفائدة  لعدم الجدية
اختتم بالقول اعطنا يارب ان نستغل المعرفة المقدسة مثلها.. في توبة صادقة نقية، وان نحب ونفيد حتى المبغضين لنا، ونمجد اسمه القدوس، ولا نخاف شيئا لكننا نطيع من يدبر امورنا بغير عناد واثقين في محبة الله لنا والذى لم يشفق على ابنه بل بذله لاجل خلاصنا ونجاتنا
كل تأمل وانتم في نعمة محفوظين في عناية القدوس".