البوابة نيوز : "عبث الأقدار" تفجر أزمة بمواقع التواصل.. والشروق ترد (طباعة)
"عبث الأقدار" تفجر أزمة بمواقع التواصل.. والشروق ترد
آخر تحديث: الإثنين 29/07/2019 07:39 م مروة حافظ
عبث الأقدار تفجر
هاجم عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي دار الشروق بعد تداول غلاف لأول روايات الأديب الراحل نجيب محفوظ "عبث الأقدار" وقد تم تغييرها إلى "عجائب الأقدار". 
وأصدرت دار الشروق اليوم الاثنين، بيانا أكدت فيه انها تصدر رواية "عبث الأقدار" منذ عام 2006، دون أي تغيير في نصها وعنوانها، كما صدرت في طبعتها الأولى عام 1939، وهي متاحة في كل مكتبات الشروق وكبرى المكتبات في مصر والدول العربية، سواء في الطبعات الفردية أو ضمن الأعمال الكاملة.
وقد أصدرت دار الشروق رواية "عبث الأقدار" وكل إبداعات نجيب محفوظ في شكل كتاب إلكتروني ليستمتع بها القراء في أي مكان في العالم وذلك على ثلاث منصات عالمية هي "أمازون" و"جوجل بلاي بوكس" و"فودافون كتبي"، إضافة إلى ذلك فأن رواية "عبث الأقدار" متاحة أيضا في شكل كتاب صوتي ضمن مؤلفات كثيرة للأستاذ نجيب محفوظ، وهي متاحة صوتيا على منصة "اقرأ لي".
أما الطبعة الميسرة للشباب بعنوان "عجائب الأقدار" التي تصدر منذ عام 1989، بإشراف واختيار واعتماد الأستاذ نجيب محفوظ نفسه، وقد صدرت منها خلال السنوات الثلاثين الماضية عدة طبعات مبسطة وميسرة ومطعمة برسومات تناسب المرحلة العمرية المستهدفة، وكانت أولى هذه الطبعات بريشة الفنان الكبير حلمي التوني، ثم الفنان الكبير مصطفى حسين، ثم الطبعة الحالية بريشة الفنان الكبير عبد العال.
هذه النسخة الميسرة تتضمن تبسيطا واختصارا في المتن وليس فقط تعديلا في العنوان، وهو تبسيط تم بالاتفاق مع الأستاذ نجيب محفوظ وتحت إشرافه وباعتماده، وتمت إضافة عبارة "ميسرة للشباب" لغلاف كل نسخة منعا لأي إلتباس.
وتعود هذه الواقعة إلى عام 2016 وقد أصدرت الشروق بيانًا آنذاك جاء فيه: "إن هذه الطبعة قام بتبسيطها الناشر الراحل محمد المعلم وإنها صدرت عام 1989 في حياة محفوظ وبموافقته.هذه النسخة الميسرة تتضمن تبسيطًا واختصارًا في المتن وليس فقط تعديلًا بالعنوان، وهو تبسيط تم بالاتفاق مع نجيب محفوظ وتحت إشرافه وباعتماده، وفي إطار السلسلة نفسها "تبسيط أعمال نجيب محفوظ" صدرت ثلاثة كتب أخرى للناشئين، هي "كفاح طيبة وكفاح أحمس وأمام العرش"، وهناك نسخة مبسطة قررتها وزارة التربية والتعليم في طبعة مدرسية على طلاب الشهادة الإعدادية خلال الفترة من 1989- 1992".