البوابة نيوز : حكاية مجدي يعقوب مع الإرهابي قاتل الأقباط (طباعة)
حكاية مجدي يعقوب مع الإرهابي قاتل الأقباط
آخر تحديث: السبت 22/02/2020 07:53 م محمد كامل
دكتور مجدي يعقوب
دكتور مجدي يعقوب
كشف الدكتور صبرة القاسمي، الخبير في الحركات الإسلامية، مؤسس الجبهة الوسطية، عن حكاية الدكتور مجدي يعقوب، جراح القلب العالمي، مع إرهابي أُدين في قضية اعتداء على أقباط وقتلهم وصدر في حقه حكم بالإعدام.
وقال "القاسمي" في تصريحات خاصة لـ"البوابة نيوز"، إن أحد المدانين في جرائم إرهابية في فترة التسعينيات، ضد الأقباط، الذي أدين بقتل أقباط وسرقة محلاتهم، عقب صدور حكم بإعدامه، اكتشفت وزارة الداخلية إصابة الإرهابي بمرض في القلب، تزامن ذلك مع زيارة مجدي يعقوب لمصر وقتها.
وأضاف: "طلبت وزارة الداخلية من مجدي يعقوب، علاج الإرهابي المدان، مع توضيح التهمة المدان فيها وهي قتل أقباط وسرقة ممتلكاتهم، مع تأكيدها على تحمل أتعابه وتكاليف العلاج كاملة، وتفهم رغبته كاملة إذا رفض أن يعالج المريض بسبب القضية المدان بها، إلا أن الجراح العالمي، أصر على علاج الإرهابي المصاب، وأكد أنه يتعامل مع إنسان مريض يحتاج إلى علاج، ولا علاقة له بإدانته أو أفعاله، الأمر الذي يمليه عليه واجبه الإنساني والطبي، كما رفض يعقوب، تلقي أتعاب مقابل علاجه للإرهابي المدان، وأكد تحمله بالكامل لمصاريف علاجه على نفقته الشخصية".
واستطرد الخبير في الحركات الإسلامية كان رد "يعقوب" على وزارة الداخلية نصًا: "أنا رجل علم.. أعالج الناس جميعًا.. لا أحاسبهم على ما فعلوا أو ما سيفعلوا؟.. مهامي في الحياة أن أعمل على شفاء الناس.. ولا يوجد مثل هذا الكلام في العلم.. وأنا رجل علم.. وسأعالج الرجل على نفقتي الشخصية".
وحسب "القاسمي" فإن مجدي يعقوب التقى "الإرهابي المدان" في مستشفى قصر العيني، الذي عرف الطبيب العالمي، وارتسمت عليه آيات الرعب، وكان خائفًا إذ هو مدان بقتل أقباط ومن يعالجه طبيب قبطي، وطلب "مجدي يعقوب" نقل الإرهابي المريض إلى مستشفى خاص لزيادة الإمكانيات الطبية بها، يتحمل هو تكاليفها كاملة، وأجرى العملية للإرهابي المدان، وأجل سفره حتى تستقر حالته، وأعطاه حقيبة كبيرة مليئة بالأدوية، وطالبها بالاستمرار عليها لمدة ثلاثة شهور بعدها يعود إنسان طبيعي يستطيع أن يمارس حياته الطبيعية، موضحًا أن الاستئناف على حكم الإعدام قُبِل، وخفف الحكم على الإرهابي المدان من الإعدام إلى خمسة عشر عامًا.
وأكد "القاسمي" رغم أن الواقعة ثابتة، ويعلمها الكثير إلا أن مجدي يعقوب لم يحكها لأحد ولم يحكِ تفاصيلها لأحد، وكأنه لم يفعل شيئا.
وأطلقت مؤسسة "البوابة نيوز"، مبادرة جديدة تحت عنوان "مجدي يعقوب.. قدوتنا"، تقديرا وعرفانا بجهود جراح القلب العالمي البروفسيور مجدي يعقوب.
كما أطلقت مؤسسة "البوابة نيوز"، هاشتاجا جديدا تحت عنوان #مجدي_يعقوب_قدوتنا، مشاركة منها في تقديم الشكر والعرفان لجراح القلب العالمي البروفسيور مجدي يعقوب، لجهوده العلمية والإنسانية.