رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

إحياء صناعة الذهب الأبيض.. توجيهات رئاسية باستعادة المكانة العالمية للقطن المصري.. وبرلمانيون: تدفع عجلة التنمية وتنعش الاقتصاد

الثلاثاء 23/فبراير/2021 - 08:16 م
البوابة نيوز
محمد باسم
طباعة
تعرضت صناعة القطن لحالة من التدهور خلال السنوات الماضية، فبعد أن كان الذهب الأبيض المصري ذات سمعة طيبة في العالم أجمع، إلا أنه خسر ريادته العالمية بسبب تعثر حالته الناتجة عن تهميشه. 
إحياء صناعة الذهب
جاءت توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي باستعادة المكانة العالمية للقطن المصري، وإقامة صناعات وطنية تعتمد عليه لتوفير منتجات قطنية عالية الجودة بأسعار ملائمة للمواطنين، الأمر الذي يعد بداية مبشرة لصناعة القطن في مصر بشكل خاص، والصناعة المصرية خارجيًا بوجه عام.
عودة للريادة
قال النائب صقر عبد الفتاح، وكيل لجنة الزراعة والري والأمن الغذائي بمجلس النواب، إن توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي باستعادة المكانة العالمية للقطن المصري، يعيده للريادة مجددًا.
وأضاف "عبد الفتاح" في تصريح خاص، لـ"البوابة نيوز"، أن الموضوع ليس متوقفًا على نهضة القطن المصري فحسب.. لكنه حلقة متكاملة تبدأ من الزراعة، إلى جني القطن، وتجهيزه، والتجهيز المبدئي، ثم تصنيعه في النهاية، موضحًا أنه يمر بمراحل مهمة جدًا تساهم في تشغيل 20 إلى 25% من العمالة الموجودة في السوق، وأن القطن يصلح الأرض، ويجعلها ذات جودة خاصة أنه من الزراعات النظيفة.
وأكد وكيل لجنة الزراعة والري والأمن الغذائي بمجلس النواب، أن مرحلة الجني تساهم في تشغيل عدد كبير جدًا من العمال، وتابع: زمان الطلبة كانوا بيشيلوا عبئ كبير من على أهاليهم بسبب جني محصول القطن".
وأشار إلى أن القطن المصري ذات جودة عالمية، ويساهم بشكل كبير جدًا في حل أزمة البطالة عن طريق تشغيل عدد كبير من العمال، ودخول عملة صعبة للبلاد، وانتعاش الاقتصاد، بالإضافة إلى بذرة القطن التي تدخل في صناعة أعلاف المواشي، وتوفر أسعار الزيوت بطريقة كبيرة جدًا.
وأردف، أن الدولة المصرية نهضت في الفترة الأخيرة في كافة المجالات، خاصة في الزراعة، وكل ما يتعلق بها حتى الإنتاج الحيواني.
إحياء لصناعة القطن.
إحياء صناعة الذهب
بدوره، أكد النائب على أبو أحمد، أمين سر لجنة الزراعة والري والأمن الغذائي بمجلس النواب، إن توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي باستعادة المكانة العالمية للقطن المصري، يوضح اهتمام الدولة بإحياء صناعة القطن من جديد، بعدما تعرضت للانهيار خلال السنوات الماضية.
وأضاف "أبو أحمد" في تصريح خاص، لـ"البوابة نيوز"، أن القيادة السياسية الحكيمة دائمًا توجه بالاهتمام بالزراعة، وكذلك الفلاح، وبحث وحل مشكلاته، مشيدًا بالمشروع القومي لتأهيل وتبطين الترع الذي يساهم في توفير المياه مما يشكل دعم كبير جدًا للفلاح.
وثمن أمين سر لجنة الزراعة والري والأمن الغذائي بمجلس النواب، مبادرة رئيس الجمهورية بشأن تسوية ديون الفلاحين لدى البنك الزراعي، وتفعيل دور الشركة المصرية للتنمية الزراعية التابعة للبنك الزراعي المصري لدعم الفلاح بالمستلزمات الزراعة من أسمدة وبذور وماكينات، وتابع: "طفرة لم تحدث من قبل، وإنجاز تاريخي".

إحياء صناعة الذهب
بداية مبشرة
وفي نفس السياق، أكدت النائبة هند رشاد، عضو مجلس النواب، أن توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي بداية مبشرة لصناعة القطن في مصر بشكل خاص، والصناعة المصرية خارجيًا بوجه عام.
وأوضحت النائبة في تصريحات صحفية، أن صناعة القطن المصري شهدت حالة من التدهور خلال السنوات الماضية، وعلى مر العصور ليحل محلها الألياف الصناعية، بالرغم من أهميته إلا أن الحكومات السابقة فشلت في استعادة قيمته من جديد، ولكن الوضع اختلف تمامًا منذ أن تولى الرئيس عبدالفتاح السيسي مقاليد حكم البلاد، حيث تبذل الدولة مجهودًا كبيرًا لإعادة إحياء صناعة القطن مجددًا.
وأضافت، أن استقرار الأوضاع أعطى الاستثمار الصناعي دفعة قوية في ظل إتاحة وتوفير مساحات كبيرة من الأراضي الصناعية، وطرح مدن صناعية جديدة، ويرجع ذلك إلى جهود الرئيس السيسي، مشيرة إلى التنافسية العالمية في صناعه القطن ستساهم بشكل كبير في زيادة الاستثمار خلال الفترة المقبلة، فضلًا عن زيادة العملة الأجنبية لمصر، ويأتي ذلك في إطار تحقيق التنمية المستدامة التي قامت الدولة بتنفيذها خلال السنوات الماضية.
"
برأيك.. هل تنجح الحوافز المقترحة في إقناع المصريين بتنظيم النسل؟

برأيك.. هل تنجح الحوافز المقترحة في إقناع المصريين بتنظيم النسل؟