رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

صور.. وزير التعليم العالي يستعرض الموقف التنفيذي لجامعتي الجلالة والملك سلمان

الثلاثاء 04/أغسطس/2020 - 07:20 م
البوابة نيوز
سحر ابراهيم
طباعة
اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الثلاثاء، مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والدكتورعمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، واللواء أركان حرب إيهاب الفار رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة.
وأكد السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الاجتماع تناول المحاور المختلفة لتطوير منظومة التعليم الجامعي، والموقف التنفيذي للمشروعات القومية في ذلك القطاع، بما فيها إنشاء الجامعات الجديدة الأهلية، والحكومية، والدولية، والتكنولوجية في مختلف محافظات الجمهورية، وكذا التحول الرقمي وتطبيق نظام الاختبارات الالكترونية بالجامعات وتعميمه على كافة طلبة الجامعات في جميع التخصصات في إطار المشروع القومي لتنفيذ الاختبارات الممكينة، فضلاً عن استعراض آخر مستجدات الانتهاء من عملية امتحانات العام الدراسي الجامعي الحالي، وكذلك الاستعدادات الجارية للعام الدراسي الجامعية الجديد 2020/ 2021.
وقد وجه الرئيس بتخصيص 100 منحة دراسية مجانية لأوائل شهادات الثانوية العامة وأوائل شهادات الثانوية الفنية للالتحاق والدراسة بالجامعات الأهلية والتكنولوجية الجديدة للعام الدراسي المقبل، على أن يتحمل صندوق تحيا مصر تمويل تكاليف تلك المنح.
كما وجه الرئيس باعتماد عدد من المشروعات والتي ستتكلف نحو 30 مليار جنيه، خاصة بالتوسع في إنشاء الجامعات الأهلية التابعة للجامعات الحكومية باستغلال الأراضي التي تملكها في المجتمعات العمرانية الجديدة، مثل إنشاء جامعة قناة السويس الأهلية في منطقة شرق الإسماعيلية وجامعة بورسعيد الأهلية في مدينة السلام.
وفي ذات السياق؛ وجه الرئيس بصياغة المنظومة الجامعية ومنشآتها على نحو يعظم من الاستفادة العلمية والأكاديمية منها بهدف زيادة أعداد الطلاب والخريجين الجدد من التخصصات المميزة الحديثة، خاصةً في مجال التكنولوجيا والمجالات التي يتطلبها سوق العمل الحالي سواء داخل مصر أو خارجها.
كما وجه بسرعة الانتهاء من المرحلة الثانية من الجامعات التكنولوجية الحديثة، والتي تشمل مدن ومناطق أسيوط الجديدة وطيبة و6 أكتوبر وبرج العرب وشرق بورسعيد وسمنود، وذلك لدراسة التخصصات ذات الصلة بالأنشطة الصناعية التي تتميز بها تلك المدن والمناطق.
وأوضح المتحدث الرسمي أن وزير التعليم العالي عرض في هذا الإطار جهود الوزارة في التفاوض للاستعانة بخبرات أرقى الجامعات الدولية للتوأمة في مصر، إلى جانب الموقف التنفيذي وفق البرنامج الزمني المحدد للانتهاء من إنشاء عدد من الجامعات الأهلية الجديدة بالشراكة مع أفضل الجامعات على مستوي العالم، وذلك في مدينتي الجلالة والعلمين، وكذا جامعة الملك سلمان بفروعها الثلاثة في كلٍ من شرم الشيخ والطور ورأس سدر، فضلاً عن عرض سير العمل في الجامعة المصرية الخاصة بتكنولوجيا المعلومات ومختلف الجامعات الدولية بالعاصمة الإدارية الجديدة.
كما استعرض الدكتور خالد عبد الغفار جهود إنشاء عدد من المستشفيات الجامعية الجديدة وفق أحدث المعايير، إلى جانب تطوير ورفع كفاءة المستشفيات الجامعية القائمة لتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين، خاصةً في ظل مساهمة تلك المستشفيات في توفير الخدمات الصحية على مستوى الجمهورية.
كما تم استعراض مشروع البينة التحتية المعلوماتية للجامعات الحكومية، بالإضافة إلى خطة تشغيل المجمعات التكنولوجية المختلفة والمنشأة في ست جامعات على مستوى الجمهورية، حيث وجه الرئيس في هذا الشأن بإنشاء مجمعات تكنولوجية جديدة في كلٍ من جامعات دمياط وطنطا وبورسعيد والعريش.
كما عرض الدكتور عمرو طلعت الجهود المشتركة ما بين وزارتي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتعليم العالي والبحث العلمي في عدد من المجالات والمشروعات، كإنشاء منصة التعليم الموحد للجامعات الرقمية، وتعميم الاختبارات المميكنة على جميع قطاعات التعليم العالي على مستوى الجمهورية، وكذا ميكنة المستشفيات الجامعية وتطوير تكنولوجيا التشخيص عن بعد.
كما استعرض وزير الاتصالات سير العمل في مراكز "إبداع مصر الرقمية" في عدد من المحافظات، فضلاً عن الموقف التنفيذي للمناطق التكنولوجية على مستوى الجمهورية، والتي تركز بدورها على الصناعات كثيفة العمالة بهدف جذب المزيد من الجامعات للترويج لأنشطة التدريب وريادة الأعمال، كما هو الحال على سبيل المثال في مدن أسيوط الجديدة وبني سويف الجديدة وبرج العرب والسادات.
وأضاف المتحدث الرسمي أن رئيس الهيئة الهندسية عرض الموقف التنفيذي والإنشائي لعدد من المباني والمنشآت الجديدة في مختلف الجامعات والمعاهد على مستوى الجمهورية.
"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟