رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads
اغلاق | Close

خلال لقاء لبحث التعاون السياحي بين مصر وبلغاريا: الوزيرة البلغارية تدعو "المشاط" لإقامة ليالي مصرية في بلغاريا.. و12.6 مليار جنيه إيرادات العام الحالي

الأحد 17/نوفمبر/2019 - 07:26 م
البوابة نيوز
حنان محمد
طباعة
عقدت اليوم، الدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة لقاءً موسعا مع السيدة نيكولينا أنجلكوفا وزيرة السياحة البلغارية التي تقوم بزيارة حالية لمصر على رأس وفد رفيع المستوى من دولة بلغاريا والتي تستمر خلال الفترة من 16 حتى 18 نوفمبر الجاري.
وعُقد هذا اللقاء تحت عنوان "الشراكات الدولية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة"، وهو أحد عناصر برنامج الإصلاح الهيكلي لتطوير قطاع السياحة.. الشراكة بين مصر وبلغاريا لتحقيق تنمية سياحية مستدامة.
تم خلال هذا اللقاء مناقشة سبل التعاون المشترك بين البلدين في مجال السياحة خلال الفترة المقبلة، وخاصة من خلال تفعيل بنود مذكرة التفاهم التى تم توقعيها بين وزارتى السياحة المصرية والبلغارية في مايو الماضى للتعاون في مجال السياحة.
كما تناول اللقاء بحث سبل الترويج السياحى لمصر داخل بلغاريا لإبراز تنوع وغنى المنتجات والأنماط السياحية المصرية المختلفة وتعريف الشعب البلغاري بها، ودفع مزيد من التعاون بين القطاع الخاص بين البلدين في مجال السياحة. 
وشارك في الحضور من الجانب المصري اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء، والسفير بدر عبد العاطي مساعد وزير الخارجية للشئون الأوروبية، والسفير خالد عمارة مساعد وزير الخارجية، والسيد أحمد الوصيف رئيس الاتحاد المصري للغرف السياحية، والسيد حسام الشاعر رئيس غرفة شركات ووكالات السفر والسياحة، والسيد على غنيم رئيس غرفة العاديات والسلع السياحية، والسيد عادل المصرى رئيس غرفة المنشآت السياحية، بالإضافة إلى 6 من كبرىات شركات السياحة المصرية التي تعمل في السوق البلغاري.
كما شارك في الحضور من الجانب البلغاري السفير البلغارى لدى مصر، والسيدة جالينا استويانوفا عمدة بلدة كازانلاك، وعدد من نواب البرلمان البلغاري والمستشار التجارى في السفارة البلغارية بالقاهرة، ووفد من القطاع الخاص البلغارى.
ومن جانبها استهلت الدكتورة رانيا المشاط اللقاء بالترحيب بوزيرة السياحة البلغارية وبالوفد المرافق لها، مؤكدة على عمق العلاقات الثنائية التي تربط مصر بدولة بلغاريا، مؤكدة على أن لقاء اليوم يأتي في إطار حرص الدولتين على توطيد أواصر التعاون في كافة المجالات وخاصة مجال السياحة لما تمثله هذه الصناعة من أهمية في البلدين، مشيرة إلى حرص الوزارة على إعادة صياغة وتطوير علاقاتها مع الدول والمؤسسات الدولية وهو ما يعد أحد العناصر الرئيسية لمحور الإصلاح المؤسسى ببرنامج الإصلاح الهيكلى لتطوير قطاع السياحة.
وأشارت الوزيرة إلى أن هناك زيارات سياسية مهمة إلى مصر من دولة بلغاريا خلال العامين الماضيين على رأسها الزيارة الرسمية لرئيس جمهورية بلغاريا رومن رداف إلى مصر في مارس الماضي؛ والتي استقبله خلالها الرئيس عبد الفتاح السيسي.
وخلال اللقاء أكدت وزيرة السياحة المصرية على أهمية هذا اللقاء في إطار تفعيل مذكرة التفاهم التى تم توقعيها في مايو الماضى بين وزارتى السياحة المصرية والبلغارية للتعاون في مجال السياحة، لافتة إلى المناقشات واللقاءات التي ستتم خلال زيارة الوزيرة البلغارية والوفد المرافق لها كمنصة للحوار بين الجانبين المصري والبلغاري وتفعيل التعاون بينهما سواء على المستوى الحكومي أو بين ممثلي القطاع الخاص، لافتة إلى أن القطاع الخاص يمثل ٩٨ % من قطاع السياحة في مصر.
واستعرضت الدكتورة رانيا المشاط ما تم إنجازه في قطاع السياحة المصري خلال الفترة الماضية، مشيرة إلى ان الإيرادات التي تحققت في العام المالى 2018/2019 والتى بلغت ١٢،٦ مليار دولار هي أعلى إيرادات سياحية في تاريخ السياحة المصرية. 
وقالت ان الجهود المبذولة لتطوير قطاع السياحة انعكست على رفع القدرة التنافسية للقطاع عالميا، حيث حققت مصر رابع أعلى نمو في الأداء عالميا في مؤشر تنافسية السفر والسياحة، وذلك وفقا لتقرير منتدى الاقتصاد العالمي للتنافسية في السفر والسياحة لعام 2019.
وتحدثت الوزيرة عن حرص الوزارة والقطاع الخاص على تنويع الأسواق السياحية المصدرة للسياحة إلى مصر وهو ما يهدف اليه محور الترويج والتنشيط ببرنامج الاصلاح الهيكلي لتطوير قطاع السياحة، لافتة إلى أن السوق البلغاري يعد من الأسواق المهمة التي تسعي الوزارة لجذب مزيد من الحركة السياحية الوافدة منها إلى مصر.
وقدمت الدكتورة رانيا المشاط الشكر لوزارة الخارجية المصرية على دعمها الفعال والكبير لما تقوم به الوزارة في الدول المختلفة والتي تسعى الوزارة لجذب مزيد من الحركة الوافدة منها إلى مصر، كما وجهت الشكر للواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء على جهوده في الترويج السياحى لمدينة شرم الشيخ داخل وخارج مصر.
وقالت أن الوزارة وضعت برنامج الإصلاح الهيكلى لتطوير قطاع السياحة كإطار للسياسات العامة يهدف إلى "تحقيق تنمية سياحية مستدامة من خلال صياغة وتنفيذ إصلاحات هيكلية تهدف إلى رفع القدرة التنافسية للقطاع، وتتماشى مع الاتجاهات العالمية"، بما يتوافق مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، وصولا إلى الهدف الأشمل وهو "توظيف واحد على الأقل من كل أسرة مصرية في قطاع السياحة والأنشطة المرتبطة به".
ومن جانبها أعربت السيدة نيكولينا انجلكوفا وزيرة السياحة البلغارية عن سعادتها بزيارة مصر، مقدمة الشكر للوزيرة على حفاوة الاستقبال، ومشيرة إلى أنه منذ تولى الدكتورة رانيا المشاط منصبها كوزيرة للسياحة كان هناك تعاونا مثمرا لتطوير ودعم التعاون المتبادل بين البلدين في مجال السياحة.
وأوضحت السيدة نيكولينا انجلكوفا أن هذا اللقاء يعتبر خطوة مهمة نحو المستقبل بين البلدين لتعزيز التعاون وتنشيط السياحة ومعرفة المزيد عن المنتجات السياحية المختلفة. 
وأشارت إلى أنه تم مناقشة إقامة ليالى مصرية في بلغاريا، وليالى بلغارية في مصر لاستعراض تاريخ وثقافة البلدين بما يساهم في زيادة التواصل والتدفق السياحى، ودعت الوزيرة البلغارية وزارة السياحة المصرية لإقامة الليالى المصرية في بلغاريا في فبراير المقبل. 
وتحدثت عن أهمية قطاع السياحة في بلغاريا كمصدر رئيسى لدعم اقتصاد الدولة وخاصة منذ إنشاء وزارة منفصلة للسياحة في بلغاريا، مشيرة إلى السياحة في بلغاريا شهدت ارتفاعا ملحوظا خلال الفترة الماضية في أعداد السائحين.
وخلال اللقاء قدم اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء الشكر للدكتورة رانيا المشاط على الجهود التي تبذلها لتطوير قطاع السياحة وتغيير الصورة النمطية لمصر في الخارج، كما وجه الشكر للوزيرة على دعوته لحضور هذا اللقاء، متمنيا ان تشهد العلاقات المصرية البلغارية مزيدا من التعاون في مجال السياحة.ـ
ودعي وزيرة السياحة البلغارية لزيارة مدينة شرم الشيخ وسانت كاترين، مقترحا إقامة توأمة بين مدينة شرم الشيخ وإحدى المدن السياحية البلغارية، لافتا إلى ان مدينة شرم الشيخ أقامت توأمة مع 15 مدينة سياحية حول العالم، ومن ناحيتهما رحبت وزيرتي السياحة المصرية والبلغارية بهذا المقترح.
ومن جانبه أعرب السيد أحمد الوصيف رئيس الاتحاد المصري للغرف السياحية عن تطلعه ان يكون هذا اللقاء المثمر بداية لمزيد من التعاون بين الدولتين في قطاع السياحة.
كما اشار إلى التعاون المستمر بين القطاع الخاص ووزارة السياحة مشيرا إلى ان القطاع اصبح له رؤية موحدة من خلال برنامج الإصلاح الهيكلي لتطوير قطاع السياحة، لافتا إلى قيام الوزارة بالتعاون مع غرفة المنشآت الفندقية بتحديث معايير تصنيف الفنادق المصرية، ورفع جودة الخدمات بالفنادق، وتطبيق مفاهيم السياحة المستدامة ومنها النجمة الخضراء، بالإضافة إلى التعاون في مجال التدريب. 
ومن جانبه قدم السفير بدر عبد العاصى مساعد وزير الخارجية للشئون الأوروبية الشكر للوزيرة لدعوته لهذا اللقاء الهام الذى يعكس مدى التطور الذى شهدته العلاقات الثنائية بين مصر وبلغاريا، لافتا إلى وجود إرادة سياسية بين البلدين لتعزيز التعاون في كافة المجالات.
كما أشاد السفير بالتطور الذى شهده قطاع السياحة المصرى تحت قيادة الدكتورة رانيا المشاط.
وقام السيد حسام الشاعر رئيس غرفة شركات ووكالات السفر والسياحة بتهنئة وزيرتي السياحة بمصر وبلغاريا على ما حققته السياحة في البلدين، مؤكدا على مدي أهمية صناعة السياحة في اقتصاديات الدول.
ومن جانبه أكد عضو اللجنة الدائمة للسياحة في البرلمان البلغاري على اهمية العلاقات السياحية والاقتصادية بين مصر وبلغاريا، لافتا إلى أن مصر تعد دولة مهمة ورئيسية في قارة أفريقيا، مشيرا إلى انها تعد بوابة بلغاريا نحو أفريقيا، معربا عن سعادته بالنمو والازدهار الذي تشهده العلاقات الاقتصادية بين البلدين.
وأوضح أن قطاع السياحة يعتبر قطاع هام بالنسبة للاقتصاد المصري والبلغاري، متمنيا ان تساهم المجهودات المشتركة بين البلدين في تعزيز العلاقات السياحية والتنموية بين مصر وبلغاريا.
كما أشاد بالتعاون وبالعلاقات الطيبة والصداقة التي تربط بين وزيرتي السياحة المصرية والبلغارية، متمنيا ان يقوم فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي بزيارة دولة بلغاريا.
ومن جانبها تقدمت السيدة جالينا استويانوفا عمدة بلدة كازانلاك، بالشكر لوزيرتي السياحة المصرية والبلغارية على هذا اللقاء الذي يعد فرصة للتعاون السياحي وخاصة لبلدة كازانلاك التي لديها علاقات متبادلة مع محافظة الاقصر منذ ٢٠٠٦.
وخلال اللقاء تم عرض فيلم ترويجي عن السياحة البلغارية، كما تم عرض أفلام ترويجية للمناطق السياحية المصري، ومنها فيلم حملة People to People، وفي ختام اللقاء تبادلت الوزيرتان الهدايا التذكارية.
جدير بالذكر أن الدكتورة رانيا المشاط ونظيرتها البلغارية السيدة نيكولينا انجلكوفا قد وقعتا مذكرة تفاهم للتعاون بين وزارتى السياحة المصرية والبلغارية في مايو الماضي، بهدف تعزيز العلاقات الثنائية والمساهمة في التنمية الاقتصادية ونمو قطاع السياحة في كلا البلدين، وتم التوقيع في مدينة بورجاس البلغارية بحضور السفير مؤيد الضلعي سفير مصر لدى بلغاريا، ومحافظ مدينة بورجاس. 
وتتضمن مذكرة التفاهم عدة بنود للتعاون السياحى المشترك من بينها التعاون في تطوير منتجات سياحية مشتركة في مجالات السياحة الثقافية والشاطئية وسياحة المهرجانات وسياحة الطعام (الطهي) وغيرها من الأنماط السياحية، بالإضافة إلى تبادل الطرفان المعلومات المتعلقة بتنظيم الأحداث الدولية والمشاركة فيها، بهدف الترويج للمنتجات السياحية، مثل المعارض والمؤتمرات السياحية السنوية التي يتم تنظيمها في البلدين.
ووفقا لبنود مذكرة التفاهم فقد تم الاتفاق بين وزارتي السياحة المصرية والبلغارية على التعاون في عدد من المجالات من بينها تطوير البنية التحتية السياحية في البلدين من خلال تبادل المعرفة والخبرات في هذا المجال.
كما تم الاتفاق على تبادل أفضل الممارسات فيما يتعلق بأنشطة السياحة المستدامة، أخذًا في الاعتبار جميع الأبعاد الاجتماعية والاقتصادية والبيئية ذات الصلة، إضافة إلى تبادل المعلومات فيما يتعلق بأساليب تطوير الأنشطة السياحية التي تهدف إلى جذب الحركة السياحية من الأسواق السياحية مثل جمهورية الصين الشعبية وكوريا واليابان والهند وأستراليا والأمريكتين.
وستساهم مذكرة التفاهم في تعزيز تنفيذ الإجراءات اللازمة لدعم التعاون في قطاع السياحة بين البلدين، وتعزيز تدفقات الحركة السياحية من دول أخري على أساس شروط متفق عليها مسبقًا بعد التنسيق مع السلطات المختصة وكذلك تبادل الخبرات في مجال تخطيط وتنفيذ المشاريع في قطاع السياحة وكذلك تبادل المعلومات حول الاستثمارات الممكنة التي يمكن أن تسهم في تطوير السوق السياحي وتنفيذ المبادرات التي تهدف إلى تطوير المنتجات المتعلقة بالسياحة الثقافية وتيسير إجراءات التأشيرة السياحية بين البلدين، علاوة على تبادل الخبرات ومبادرات بناء القدرات والمعلومات الأخرى ذات الصلة لتعزيز تنمية قطاع السياحة.
"
هل نجحت حكومة "مدبولي" في تلبية احتياجات المصريين؟

هل نجحت حكومة "مدبولي" في تلبية احتياجات المصريين؟