رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

شكوكو.. أسطى المونولوج

السبت 01/مايو/2021 - 01:38 م
البوابة نيوز
طباعة
تحل اليوم السبت، ذكرى ميلاد الممثل والمنولوجست الراحل ​محمود شكوكو، أحد عملاقة الزمن الجميل وأشهر مقدمي "المونولوج"، وأبرز المرتبطين فنيًا بالفنان الكوميدي إسماعيل ياسين عملا سويا لفترة طويلة بجانب تقديم العديد من الأعمال الفنية التي لا تزال في تاريخ السينما المصرية.
ولد محمود إبراهيم إسماعيل موسى، في حىّ الجمالية الشعبى بالقاهرة. تعرض للتعنيف من والده في مرحلة الطفولة حيث كان يعمل طوال اليوم في ورشة النجارة معه، وفي الليل يغني في الأفراح والملاهي، وسرعان ما أدرك بفطرته أنه ليس مطربا ليتوجه بعدها إلى فن المونولوج.
بعد أن اقتحم مجال الفن، شعر شكوكو بالخجل بسبب جهله بالقراءة والكتابة ودفعه ذكاؤه إلى أن يعلم نفسه بنفسه، التقى في هذه الفترة بالفنان على الكسار الذي أعجب به واختاره ليقدم المنولوجات بين فصول المسرحية، ولاحظ تفاعل الجمهور معه وإعجابهم به فرفع أجره ومن خلال فرقة على الكسار.
ابتسم الحظ لشكوكو عندما فتحت له الاذاعة المصرية أبوابها، وخلال أحد الحفلات التي كانت تنقل على الهواء من نادي الزمالك (المختلط) بمناسبة عيد شم النسيم، اختاره الإذاعى محمد فتحي ليشارك في الحفل وتسمعه الجماهير في مصر من خلال الراديو، ويسمعه الموجودون داخل حديقة النادي.
وكان شكوكو شغوفا بفن العرائس وخصوصا بعد انتشار تماثيله التي تباع في كل مكان وينادى عليها «شكوكو بقزازة»... فقرر أن يحول نشاطه من الفن الاستعراضي إلى فن العرائس، خاصة أنه نجار ماهر وصانع ماهر فكان يقوم بتصنيع العرائس الخشبية وقدم بعض مسرحيات العرائس مثل «السندباد البلدي» «الكونت دي مونت شكوكو» وكلاهما من تلحين محمود الشريف وسيد مكاوي ومن إخراج صلاح السقا، وكان يقوم بالتمثيل فيها السيد راضي ويوسف شعبان وحمدي أحمد وأيضا المخرج صلاح السقا، ورغم أن مسرح محمود شكوكو للعرائس توقف نشاطه أواخر العام 1963 لضيق الأحوال المادية، إلا أنه كان البداية الحقيقية لإنشاء مسرح القاهرة للعرائس.
قدم شكوكو عددًا من الأغاني الشهيرة من بينها: "أنا زقزوق أنا المزقزق، أنا معلم وابن معلم، الجدعنة من جدى وابويا، جرحونى وقفلوا الأجزخانات، حلو شكوكو، حلو يا حلو، خدها الغراب وطار، خليكو شاهدين يابهايم، دمه خفيف".
ومن أشهر أفلامه: "بحبح في بغداد، حسن وحسن، جمال ودلال، البني آدم، قتلت ولدي، عودة طاقية الإخفاء، أخلاق للبيع، المعلم بلبل، الأسطى حسن، آمال، عنتر ولبلب والسر في بير، بائعة الخبز".
رحل محمود شكوكو عن عالمنا في 21 فبراير 1985، بعدما أسعد الملايين طوال حياته الفنية وترك أرثًا فنيًا تتوراثه الأجيال إلى اليوم.
"
هل نجحت دراما رمضان في تقديم محتوى جاذب للمشاهدين؟

هل نجحت دراما رمضان في تقديم محتوى جاذب للمشاهدين؟