رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
اغلاق | Close

بطريرك الكاثوليك في حواره لـ"البوابة نيوز": "محدش يقولي ياخواجة".. لا ندخل في مجادلات عقيمة.. والبابا يوقع على قراراته كاتبًا "خادم خدام الله" وليس بابا الفاتيكان.. تقسيم البطريركية الكاثوليكية قريبًا

الأحد 13/سبتمبر/2020 - 12:23 ص
بطريرك الكاثوليك
بطريرك الكاثوليك في حواره لـ "البوابة نيوز"
ريم مختار
طباعة
وضع حاجزا خشبيا في كرسى الاعتراف لا علاقة له بالخوف من التحرش بين الكهنة والأبناء.
خلق لغة حوار جديدة ستؤدى إلى التفاهم بين الكنيسة وأبنائها وعلى شباب الكنيسة أن يعى تماما حجم ومكانة ربنا في قلوبنا لأن %70 من الـ«سوشيال ميديا» «كذب».. تلك الكلمات كانت الأبرز في بداية حديث الأنبا إبراهيم إسحق ما جعلنى أستشعر كم الغضب الذى يحمله بين ضلوعه مما يتردد حول الكاثوليك بمصر في هذا الحوار الذى أجريناه معه بعد أن تردد أكثر من قضية تشغل الشارع القبطي. 
وإلى نص الحوار..

بطريرك الكاثوليك
> كيف ترى الكاثوليك في مصر؟
-احنا مصريين أقباط كاثوليك و«محدش يقولى يا خواجة»، وهناك طقس لاتينى غربى لكن أنا قبطى مصرى وقبطى هنا تعنى أننى مصرى من الدرجة الأولى وليس أجنبيا. 
> لماذا لم نر إلى وقتنا هذا بابا فاتيكان من أصل عربي؟
- صعب حاليا لأن هذه ترشيحات وكان في وقت من الأوقات هناك بابا مرشح أفريقي «جانتا»، وهو كاردينال ولا بد أن يكون فيه صفات تشمل صفات العالم جميعا، والى وقت قريب لم ينتخب من خارج أوروبا فكان أغلبهم فرنسيين أو ألمان أو إيطاليين، وفيما بعد خرجت لأول مرة البابوية من أوروبا مع البابا بولس وذهبت إلى أمريكا اللاتينية مع البابا فرنسيس.
> صف لنا المشهد وراء رؤية اثنين من البابوات على قيد الحياة فكيف للكاثوليك أن يتخلوا عن مقاعدهم بهذه السهولة؟
- مع الوقت أدركنا أن الخدمة هى فناء الروح بدون مقابل فالبابا «بنديكتوس السادس عشر»، وجد نفسه غير قادر على دفع الكنيسة إلى الأمام فتخلى عن مهامه ليأتى من يستطيع أن يقدم خدمة متكاملة ولا ننسى أن هذه الخدمة عالمية وليست محلية، وهنا اكتشفنا بعد اكتمال الـ75 عاما أن يحتاج المطران والبطريرك إلى الراحة وأن يأتى غيره لو وجدنا المطران بصحة جيدة نمد له خدمته سنة أو اثنتين وتظل الدرجة الكهنوتية ما زالت قائمة ولكنه يتخلى فقط عن الخدمة لا أكثر من ذلك، وتستمر خدمتهم الروحانية فقط لكن تتوقف الخدمية فالموضوع لا تخلى عن الكهنوت ولكنه تخلى عن المهام الرعوية.
> ما رأى الكاثوليك في عدة مصطلحات قد لا يفهما البعض مثل مريم العذراء كونها «شريكة الخلاص»؟ 
- العذراء شريكة ووسيطة في الفداء وعمل الخلاص لأنها ولدت السيد المسيح وهى التى قدمت المسيح ذبيحة على الصليب، وقد برر بعض الكاثوليك ذلك الرأى على نبوءة زكريا الكاهن عند ولادة يوحنا المعمدان، ولكن هنا نستهدى بقول (لوقا 1: 76-78) 76وَأَنْتَ أَيُّهَا الصَّبِيُّ نَبِيَّ الْعَلِيِّ تُدْعَى لأَنَّكَ تَتَقَدَّمُ أَمَامَ وَجْهِ الرَّبِّ لِتُعِدَّ طُرُقَهُ، 77لِتُعْطِيَ شَعْبَهُ مَعْرِفَةَ الْخَلاَصِ بِمَغْفِرَةِ خَطَايَاهُمْ 78بِأَحْشَاءِ رَحْمَةِ إِلَهِنَا الَّتِى بِهَا افْتَقَدَنَا الْمُشْرَقُ مِنَ الْعَلاَءِ
> وما تفسير انبثاق «الروح القدس»؟
- الله لم يره أحد قط ولكن كلمته عبر عنها بالسيد المسيح والتى حملته السيدة مريم العذراء فكل ذلك وجود وكلمة وروح، في علاقة واحدة فكلمة انبثاق الروح القدس، فالحديث عن الانبثاق هو زمنى مثل الحديث عن ولادة مريم العذراء للسيد المسيح فكلمة الابن لدينا ليست تفسير كونه ابن جنسى ولكنه ابن بكلمة وروح والاختلافات دائما حول الزمن وهل هو من الأب فقط أو من الأب والابن فداخل الله لا هناك زمن ولكنه خارج هناك إشكاليات كثيرة فهى خلافات قائمة على المصطلحات والألفاظ فقط.
> وما تفسير قداستك حول «الحبل بلا دنس»؟
- في البداية دعينى أفسر لكى «نص العقيدة»، إن الطوباوية مريم العذراء حفظت معصومة من كل دنس الخطيئة الأصلية منذ اللحظة الأولى من الحبل بها، وذلك بامتياز ونعمة خاصة من الله القدير بالنظر إلى استحقاقات يسوع المسيح فادى الجنس البشرية والهدف من نص العقيدة هو تبرئة العذراء من أى علاقة بالخطيئة؛ أى أنها طاهرة تمامًا ليس لها خطية أصلية أو شخصية منذ اللحظة الأولى التى حبل بها وحتى وجودها كإنسان، نظرًا للمكانة التى ستحتلها مريم بأن تكون أمًا لله تعالى، وهناك شرح لبعض النقاط أو الألفاظ لإزالة الغموض في العقيدة، ولكى ندخل في جو العقيدة لا بد لنا من شرح بعض التعبيرات التى قد تثير تساؤلات واستفسارات من البعض فالخطيئة الأصلية كفعل تم في اللحظة التى حدث فيها سقوط آدم في الخطيئة، ونجد القديس بولس يشرح معنى الخطيئة الأصلية في رسالة رومية الإصحاح 12:5 فخطية التكوين هى إذا كان آدم هو الإنسان وكل الإنسان، فخطيئته أيضًا هى خطيئة كل إنسان، هى خطيئة العالم، وفى هذا المعنى، كل خطيئة من خطايانا تدخل في خطيئة آدم هذه وتضخمها وتزيدها كثافة، ولكى يفهم الكثير معنى عبارة الحبل بلا دنس فهي، كل حبل ضمن زواج شرعى هو حبل بلا دنس، ويعتبر الحبل بدنس عندما يكون حبلًا غير شرعي أى ناتج عن زنا، والحبل الناتج عن سر الزواج هو عمل مقدس لأن الإنسان بواسطة فعل الزواج يشارك الله في الخلقة، هذا الرأى يقال ضد الذين يحاولون تدنيس فعل الزواج من ناحية ومن ناحية أخرى كمعنى لعبارة الحبل بلا دنس في المفهوم العام.
عقيدة المطهر
> وما تفسير قداستك «لعقيدة المطهر»؟ 
- عقيدة المطهر من العقائد التى اختلف فيها المسيحيون فآمنت بها الطائفة الكاثوليكية ورفضتها طوائف الأرثوذكس والإنجيلية، وهى في الكنيسة الكاثوليكية قضية إيمانية تلفت نظر المؤمن بها وتدعوه للتفكير في مسئوليته عن أفعاله في الحياة وما بعد الموت، والتعريف بهذه العقيدة إنما يتحقق بتحديد مفهومها ونشأتها وأدلتها وسأبسط لكم مفهوم المطهر: فهو عقيدة عند الكاثوليك بوجود مكان ثالث لا هو السماء ولا هو جهنم تذهب إليه أرواح الموتى الذين فعلوا خيرا وشرا واقترفوا هفوات وخطايا لم يتطهروا منها في حياتهم الدنيا تطهيرا كاملا، ولم تمتلئ نفوسهم من محبة الله كليا ولم يصلوا إلى شراكته الحقيقية ولم ينالوا القداسة الضرورية لدخول السماء مع القديسين، ولكى يتطهروا من كل ذلك فإنهم يتطهرون في المطهر بنار مطهرة مقدسة وبعد انتهاء مدة تطهرهم يدخلون السماء مع يسوع والقديسين، وعلى الأحياء مساعدة هؤلاء الموتى لتجاوز مدة المطهر بأسرع وقت بتقديم أفعال الخير لهم كالصلوات والغفرانات والذبائح في الاحتفالات الإفخارستية، ومما تضمنه التعليم المسيحى للكنيسة الكاثوليكية الّذين يموتون في نعمة الله وصداقته، ولم يتطهروا بعد تطهيرا كاملًا، وإن كانوا على ثقة من خلاصهم الأبدي، يخضعون من بعد موتهم لتطهير، يحصلون به على القداسة الضرورية لدخول فرح السماء «لنمد لهم العون ونذكرهم، إن كان أبناء أيوب قد تطهروا بذبيحة أبيهم، لِمَ نشك بأن تقادمنا لأجل الراقدين تجلب لهم بعض التعزية؟ فلا نتردد إذن في مساعدة الذين رحلوا وتقدمة صلوات لأجلهم «ثمة مكان للتنقية، والأنفس الموجودة هناك تؤازرها صلاة الدؤمنين، ولا سيما ذبيحة الهيكل المرضية لدى الله».
> لماذا يقوم الكاثوليك باستخدام الخبز الفطير والآخرون يستخدمون الخمير؟
- أولا نحن لا نستخدم الخبز الفطير فقط وفى صنع القربان نقوم باستخدام الخمير ولكن الاختلاف في الشكل وليس الطريقة نفسها فمع الوقت والتطور نلجأ للاستخدام السريع والآمن أيضا فهناك ماكينة تقوم بصنعه بشكل محدد سمكه رقيق، فالاثنان واحد الاختلاف في الشكل أكثر من المضمون.
> وكيف تفسر لنا معنى «عصمة البابا»؟
- نفهم بصعوبة كيف قد يكون رجلا معصوما عن الخطأ حتى ولو كان الإيمان والفضائل يحددان هذه الميزة. إلا أننا نتفهم بسهولة أكبر عصمة الكنيسة والبابا، معلم الإيمان والمتحدث باسم الكنيسة لا يستحدث البابا عقيدة جديدة إنما يسعى إلى الحفاظ على عقيدة الكنيسة التقليدية ونشرها عندما يقتضى الأمر. وبما أن الكنيسة تعتمد على نصيحة الروح القدس، نعتبر أن البابا أيضًا، عندما يتحدث باسم الكنيسة يحصل على الهام الروح القدس، وعندما يتحدث باسم الكنيسة، أى عندما يعمل بصفته راعى المسيحيين ومعلمهم، يحدد، بفعل سلطته الراعوية السامية، أنه من واجب الكنيسة احترام أى عقيدة مرتبطة بالإيمان والعادات وأن هذه العقيدة تتمتع عن طريق المساعدة الإلهية التى تستحقها من خلال شخص القديس بطرس، بالعصمة التى أرادها الآب المخلص ومنحها للكنيسة عندما حددت العقيدة حول الإيمان والعادات وهكذا حدد المجمع الفاتيكانى الأول، يوم ١٨ يوليو ١٨٧٠، العقيدة التى وافق عليها المجمع بـ٤٣٣ صوت مقابل اثنَين. ويتمتع البابا بالعصمة عندما يعلن رسميًا عقيدة بصورة واضحة ومحددة في حين لا يتمتع بها في بياناته الشخصية حتى ولو كان حذرًا جدًا لأن آذان البشر دائمًا ما تكون متيقظة لما يُقال خاصةً آذان الصحافيين الباحثين عن ما قد يزيد من شهرتهم. نحصل، نحن الكاثوليك، من البابا والأساقفة على عقيدة إنجيل يسوع المسيح الحقيقية.
شباب الأقباط
> ما نصيحتك لشباب الأقباط في مصر؟
- أتمنى أن يتمسكوا بربنا لأن البعد عنه خطر على حياتكم، مغريات العالم خطيرة جدا خاصة المخدرات والانحرافات السلوكية والسوشيال ميديا، لأن أخبارها وما تنشره %70 منها خطأ وتبث أخبارا وشائعات كاذبة، وعلى الشباب أن يتم بالقراءة الجادة المثمرة ويحافظ على نفسه من خطايا العالم. 
> ماالذى تحب أن تقوله للرئيس في هذه الأيام؟
- الرئيس السيسي جاء في وقت صعب جدا وحاسم أيضا وأخذ على عاتقه مسئوليات كبيرة قد يغضب البعض منها ولكنها قرارات ستنهض بها مصر كثيرا والله يحافظ عليك فأنت تبذل مجهودا فوق طاقة البشر، وتحب مصر من كل قلبك، وخلفك شعب ينتظر منك الكثير، وإذا رأيت من ينتقد فهو يفعل ذلك لأنه يتمنى الكثير.
> هل وضع حاجز خشبى بين الكاهن والمؤمن في كرسى الاعتراف خوف من التحرش؟ 
- هذا لا علاقة له بذلك نهائيا فقط احترام من الكاهن للمعترف خوفا من الإحراج ربما يكون قلقا أو خجولا ولا يستطيع أن يتحدث وهما يريان بعضهما البعض ومن هنا جاءت الفكرة وللعلم الشباب الأكثر خجلا من البنات فهذا الأمر لا علاقة له بالخوف والدليل أننا لم نلغ الاعتراف بالرؤية فكل الطرق موجودة. 
> ماذا عن عزل أحد الرهبان من الكنيسة؟ 
- الكنيسة الكاثوليكية لا تخشى شيئا لديها فاذا اكتشفنا مرضا نفسيا للكاهن جعله يخطئ فنحن نفصح عن ذلك ونعلنه لأننا نريد الحفاظ على وحدتنا بشكل مبنى على الصواب وليس الخطأ وهذا القرار يحتاج جرأة وشجاعة وذلك تم بعد مناقشات استمرت لمدة أسبوع كامل. 
> لماذا لا توجد قناة كاثوليكية خاصة بكم؟ 
- الأمر سهل إذا قررنا وانطلقنا لكن الاستمرار قد يصعب علينا ولكن قررنا أن ندخل لأبنائنا من أكثر الوسائل استخدما مثل الراديو مريم عبر الإنترنت.
التقسيم 
> هل يتم تقسيم إيبارشيات أسيوط؟ 
- عملية التقسيم مطروحة طبعا وليست أسيوط فقط فكل الإيبارشيات مطروحة بما فيهم القاهرة والذى يترأسها البطريرك إبراهيم إسحاق ويعاون في تلك الأمور الإدارية والروحانية الأنبا باخوم النائب البطريركى للكنيسة الكاثوليكية سوف يتم تقسيمها وكل الأمور ستأتى في وقتها المناسب. 
> من الذى اقترح تقسيم البطريركية؟ 
- كلنا اقترحنا وهذا الأمر لا يزعجنى نهائيا وعند الـ٧٥ عاما يتخلى الجميع عن الخدمة ويظل روحانيا ولكن البطريرك لا ينطبق عليه هذا الإجراء لكن أنا شخصيا بفكر في التقاعد وكمان قبل الـ٧٠ عاما فلا داعى إطلاقا لأن يظل البطريرك في خدمته ويأخذ الكنيسة إلى الأسفل فالسن له عامله وحدوده وذلك وراء هذا الأمر والبابا فرنسيس بابا الفاتيكان يفكر بجدية في تخليه عن الكرسى الباباوى في الفترة القادمة.
"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟