رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

ممتاز دسوقي: "حسم 2020" جرس إنذار للجميع بأن الأمن القومي المصري خط أحمر

السبت 11/يوليه/2020 - 06:24 ص
 النائب ممتاز دسوقي
النائب ممتاز دسوقي عضو مجلس النواب
محمد باسم
طباعة
أشاد النائب ممتاز دسوقي عضو مجلس النواب وعضو الهيئة البرلمانية لحزب مستقبل وطن، بتنفيذ المناورة "حسم 2020" عبر تشكيلات ووحدات المنطقة الغربية العسكرية، بالتعاون مع الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة في الاتجاه الغربي الإستراتيجي، والتي استمرت لعدة أيام في إطار خطة التدريب القتالي لتشكيلات ووحدات القوات المسلحة، والتي اشتركت فيها كل أفرع القوات المسلحة في البر والبحر.
وأضاف "دسوقي" في تصريحات صحفية له اليوم السبت، أن المناورة العسكرية "حسم 2020" جاءت للتأكيد على يقظة واستعداد قواتنا المسلحة في كل وقت، وفي كل مكان، ولإرسال رسالة لكل من تسول له نفسه العبث بمقدرات الشعب المصري وأمنه القومي.
وأكد عضو مجلس النواب، أن هذه المناورة جاءت كجرس إنذار للجميع بأن الأمن القومي المصري خط أحمر، ورسالة لكل من تسول له نفسه التعدي على سيادة مصر وحضارتها، ورسالة على جاهزية وقوة وصلابة الجيش المصري، وجدية الردع لكل أعداء الوطن، وكذلك رسالة اطمئنان للمصريين في الداخل.
وأردف النائب، أن "حسم 2020" تؤكد أن القوات المسلحة على أهبة الاستعداد للدفاع عن أرض الوطن في أي وقت، فمصر لديها جيش قوي يدافع عنها قوامه الشعب كله، ونفديه بكل مانملك، وكان من الواضح من خلال التخطيط القوي لهذه المناورة، وخاصة تزويد الطائرات بالوقود في الجو هدف واضح وهو أن نسور مصر لا يعوق تحليقهم سقف أو حدود، وفي خضم كل هذه الأحداث التي تدعو للفخر والثقة يجب أن لا ننسى وجود رئيس قوي محنك له خلفية عسكرية مخابراتية ولديه نظرة ثاقبة نحو المستقبل وهو الزعيم الرئيس عبدالفتاح السيسي، والذي يطوع خبرته المخابراتية العميقة في توجيه رسائل مباشرة وغير مباشرة لمن يحلمون بزعامات زائفة ليس لها مكان الآن.
وتوجه بالتحية والتقدير لرجال مصر من قادة وأبناء القوات المسلحة على ما يبذلونه من تضحيات من أجل هذا الوطن، وعلى رأسهم الفريق أول محمد زكي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، والفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة، والسادة قادة الأفرع الرئيسية، والضباط، والجنود.
"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟