رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

«ندا» تغلبت على «الوجع» بالريشة والقلم الرصاص

الخميس 10/أكتوبر/2019 - 08:33 م
ندا
ندا
كتب - أحمد طلعت رسلان
طباعة
مازالت تحلم بالنهار؛ لتحلق بعيدًا عن ليل ظل يطاردها، منتظرة طفرة تغير حياتها، سنوات بلغت مدتها ٢١ عامًا عاشتها الفتاة «الإسكندرانية»، ولكنها مازالت تطرق باب الأمل كلما استطاعت، وتسعى إليه بالفرشة والقلم الرصاص وألوانها التى تلازمها أينما كانت قبلتها.
ربما هم كثر من يرسمون الحياة والوجوه بأقلامهم، أما ندا إسماعيل فتمثل حالة انتصرت بالرسم على المرض، «تعرضت لتعب في صغر سني، بالنسبة لأى فتاة، أن يعشش المرض بين جنبتيكِ كأنك خسرت الحياة وما فيها» هكذا بدأت الفنانة الصغيرة حديثها، وهى تحكى عن قصتها، بأنها كانت تعشق الرسم، ومنذ سنوات تعرضت لأزمة صحية، وتسبب الأمر في خضوعها لـ ٥ عمليات جراحية، عطلتها عن الكثير من أحلامها، ولكنها التحقت بكلية الحقوق، وتفوقت فيها، وهى في عامها الأخير من الدراسة في الجامعة.
«ربنا بيبعت لنا الأزمات عشان تقوينا» هكذا ترى المشكلات الصحية التى تعرضت لها في حياتها، «أدمنت الرسم وشفت إن ده الحاجة الوحيدة ممكن تخرجنى من آلامي، وأصبحت محترفة فيه من خلال إنى علمت نفسى بنفسى من غير أى كورسات» لتسرد حكاية أول تجربة لها في الرسم أثناء علاجها، وبعدما زادت الآلام عليها ذهبت إلى المرسم، وخضعت للعلاج ولم تجد من يهون عليها ويجعلها تتناسى «الوجع» سوى الرسم.
وتواصل حديثها: «برسم بالرصاص والزيت، وشايفة إن الفن في العموم هو أفضل علاج للأمراض، وكل ما كان الإنسان أكثر تذوقًا للفن كلما تقبل الحياة بأزماتها». وتختتم ندا إسماعيل حديثها بأنها تحلم بعمل مدرسة تقدم خدماتها بالمجان لتعليم كل الفنون وفى مقدمتها الرسم والموسيقى وخاصة أنها تجيد العزف على آلة الجيتار».
"
هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟

هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟