رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

راندا البحيري مذيعة لأول مرة في مؤتمر جائزة الشيخ راشد الشرقي

الأحد 08/سبتمبر/2019 - 03:38 م
الفنانة راندا البحيري
الفنانة راندا البحيري
ايناس حمدي
طباعة
تخوض الفنانة راندا البحيري تجربة العمل الإعلامي، لأول مرة خلال المؤتمر الصحفي للإعلان عن تفاصيل الدورة الثانية لجائزة الشيخ راشد بن حمد الشرقي، والذي سيقام يوم الأربعاء المقبل بأحد الفنادق الكبرة المطلة على نيل القاهرة.
وتنظم هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام مؤتمرًا صحفيًا يوم الأربعاء القادم 11 سبتمبر في العاصمة المصرية القاهرة وذلك للإعلان عن إطلاق النسخة الثانية من جائزة الشيخ راشد بن حمد الشرقي للإبداع.
ويأتي تنظيم هذا المؤتمر برعاية كريمة من سمو الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام وستحظى فعاليات المؤتمر بحضور كوكبة من الشخصيات العربية والأدباء والفنانين والمبدعين العرب في المجالات الأدبية والفنية والثقافية وبتغطية إعلامية وصحافية غير مسبوقة لما تكتسبه جائزة الشيخ راشد بن حمد الشرقي للإبداع من أهمية ومكانة رفيعة على خارطة الفعاليات العربية كونها أصبحت أبرز منصة عربية تحتفي بالمبدعين العرب من مختلف الأجيال في سبعة فروع للجائزة وهي: الرواية لفئتي الكبار والشباب، القصة القصيرة، النص المسرحي، أدب الأطفال، الشعر، والدراسات النقدية.
وعن التحضيرات التي تقوم بها الهيئة استعدادًا لهذا المؤتمر قالت حصة الفلاسي مدير جائزة الشيخ راشد بن حمد الشرقي للإبداع: إن الرعاية الكريمة والمتابعة الحثيثة من سمو الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام فيما يتعلق بكافة الجوانب التحضيرية للنسخة الثانية من الجائزة تجعلنا أكثر تصميمًا على أن يحقق هذا الحدث العربي أهدافه في رعاية المواهب الأدبية والنقدية العربية ونشر النتاج الأدبي والفني العربي والدراسات النقدية والبحوث التاريخية والإنسانية للمبدعين العرب ليس فقط على المستوى العربي بل على مستوى العالم أجمع، وإن الجائزة بنسختها الثانية ستعزز من مكانة إمارة الفجيرة كمنبر ومنصة عربية وعالمية لتسليط الضوء على الممواهب والإبداعات العربية ورعايتها ودعمها لإبراز مكانتها المرموقة في النتاج الأدبي العالمي.
ومن جانبه أكد سعادة محمد سيف الافخم، مدير مهرجان الفجيرة الدولي للفنون - رئيس الهيئة الدولية للمسرح أن إختيار العاصمة المصرية القاهرة لتكون منطلقًا للإعلان عن النسخة الثانية من جائزة الشيخ راشد بن حمد الشرقي للإبداع إنما جاء من المكانة التاريخية لأم الدنيا مصر التي حضنت وأشرقت منها عبر تاريخنا العربي نوابغ الإبداعات الأدبية.
يذكر أن الجائزة في دورتها الأولى العام الفائت وتحت رعاية صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة أقامت حفلًا كبيرًا كرم خلاله سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، معالي الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة المصرية، والفنانة الكبيرة سميحة أيوب، والفائزين في الدورة الأولى لـ"جائزة راشد بن حمد الشرقي للإبداع"، حيث خلصت تقارير لجان التحكيم في الفئات السبع إلى فوز كل من: في جائزة أدب الأطفال حصل على المركز الأول مصطفى سعيدي من المغرب، والمركز الثاني محمود صلاح من مصر، أما المركز الثالث فكان من نصيب مأمون محمود حسن من سوريا.
وفي فئة القصة القصيرة، حصلت أكثم الحسين من سوريا على المركز الأول، ونال مروان سميتي من المغرب المركز الثاني، فيما كان المركز الثالث من نصيب محمد عبد الصمد الإدريسي من المغرب. وفي فئة النص المسرحي، حصل على المركز الأول عيسى الصيادي من سوريا، ونال المركز الثاني على آل طعمة من العراق، فيما نالت المركز الثالث عذاب على من سوريا. أما في فئة الرواية "كبار"، فقد حصلت على المركز الأول عزة دياب من مصر، ونال المركز الثاني محمد الغربي عمران من المغرب، فيما ذهب المركز الثالث إلى سامر أنور الشمالي من سوريا. وفي جائزة فئة الشعر، حصل على المركز الأول هاني عبد الجواد من الأردن، ونال أيمن ثابت من مصر المركز الثاني، فيما نال مصطفى رجوان من المغرب المركز الثالث. وفي فئة الرواية "شباب"، حصل على المركز الأول قاسم لبريني من المغرب، والمركز الثاني محمود السامرائي من العراق، ونالت آية عبد الرحمن المركز الثالث من مصر. وفي فئة الدراسات النقدية، حصل على المركز الأول سعيد الفلاق من المغرب، وفي المركز الثاني إبو بو عبيد من موريتانيا، فيما نال المركز الثالث عبد الهادي عبد الهادي من مصر.
"
هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟

هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟