رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

بمناسبة الحج.. حقيقة أغنية "يا راحين للنبي الغالي" لليلى مراد

السبت 10/أغسطس/2019 - 08:25 م
ليلى مراد
ليلى مراد
شادي أسعد
طباعة
من المعروف أن الفنانة الراحلة ليلى مراد كانت في بداية حياتها تدين بالديانة اليهودية، ثم تحولت فيما بعد إلى الديانة الإسلامية، وقد تواكب هذا الحدث مع فترة انسحاب اليهود من مصر ووقوع حرب 1948 وما تلاها من حروب مع الكيان الصهيوني الذي اتخذ من الديانة اليهودية مطية لأغراضه الاستعمارية التوسعية، وهو ما جعل الفنانة ليلى مراد تتعرض لهجوم كثير وشرس من البعض واتهامها بالمولاة للكيان الصهيوني بل وتقديم الدعم المادي لهم لإقامة دولتهم المزعومة على الأراضي الفلسطينية.
واستمرت هذه الشائعات لفترة رغم نفي ليلى مراد لها وإثبات موقفها المناهض للكيان الصهيوني، ثم عادت الشائعات للظهور مرة أخرى فى عام 1953 عندما قدمت مراد فيلم "ليلى بنت الأكابر" وهو العمل الذي احتوى على أغنية "يا رايحين للبني الغالي هنيالكم وهنيالي" حيث اعتبر الكثيرين في وقتها أن هذه الأغنية من باب النفاق لدفع شائعات مساندة ليلى مراد للكيان الصهيوني، إلا أن الحقيقة وراء هذه الأغنية قد رواها من قبل بعض صُناع فيلم "ليلى بنت الأكابر" الذي جاءت فيه الأغنية وهي أنه أثناء تصوير الفيلم أرادت الفنانة الراحلة أن تمارس شعائر الحج وتذهب إلى الأراضي السعودية فى فترة عيد الأضحى من نفس العام الذي تم فيه تصوير الفليم، إلا أن فريق إنتاج الفيلم قد رفض ذلك متعللًا أن هذا سيعطل تصوير الفيلم وبالتالي يترتب عليه خسائر مادية لجهة الإنتاج، فانصاعت ليلى مراد لرغبة الإنتاج حفاظًا منها على أموال المنتج، إلا أنها قامت بالتجهيز للأغنية التي يتضمنها العمل كتعويض نفسي لها عن عدم ذهابها لأداء مناسك الحج، وبمجرد انتهاء الأغنية من التسجيل قامت بإهدائها إلى الإذاعة المصرية لإذاعتها فى فترة أداء مناسك الحج ووقفة عرفة، ومنذ هذه اللحظة وأصبحت أغنية "يا رايحين للنبي الغالي" أهم وأشهر الأغاني التي يتم إذاعتها وسماعها فى فترة عيد الأضحى المبارك.
"
هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟

هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟