رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

مهرجان كان يمنح السينما «قبلة الحياة»

الإثنين 07/يونيو/2021 - 06:39 م
البوابة نيوز
هيثم مفيد
طباعة
كشف مهرجان كان السينمائي النقاب عن تفاصيل نسخته الـ74 والتي تقام خلال الفترة من 6 – 17 يوليو المقبل، بعد عامين من الغياب منذ 2019، عقب أن تم إجبارهم على إلغاء دورة العام الماضي بسبب فيروس كورونا.
وخلال المؤتمر الصحفي الذي أقيم الخميس الماضي، على مسرح نورماندي في الشانزليزيه بباريس، وهو المكان المعتاد للكشف عن تشكيلة أفلام كان سنويا، أعلن المدير الفني للمهرجان تييري فريمو ورئيسه بيير ليسكيور، تشكيلة الأفلام المشاركة في مسابقات وأقسام المهرجان المختلفة، أمام عدد محدود من الصحفيين بسبب تحديد سعة الحضور والمقررة بنسبة 35 %، إضافة إلى قيود السفر الدولية.
ومن المقرر أن يتم دعوة جميع صانعي الأفلام الذين تم اختيارهم العام الماضي - والذين قبلوا "علامة كان" الرمزي بدلًا من العرض الأول شخصيًا على الكروزيت - لحضور حدث هذا العام، على الرغم من أن العديد منهم مشغولون في التحضير لأعمال جديدة.
وقال فريمو: "السينما لم تمت، وعودة الجماهير إلى دور السينما في جميع أنحاء العالم كانت الخبر السار الأول. وسيكون المهرجان ثاني خبر سار". وأضاف إلى إن التشكيلة كانت "دولية للغاية" وتتضمن العديد من الأفلام التي ستعكس أحداث العام الماضي، على سبيل المثال "أفلام الإغلاق" التي "ترتدي فيها الشخصيات أقنعة الوجه"؛ إضافة إلى أفلام روائية وأفلام وثائقية تتساءل من نحن وماذا يصبح هذا العالم".
ويشارك في مهرجان كان السينمائي هذا العام، 64 فيلمًا، منهم 24 شريطا طويلا يتنافسون على جائزة السعفة الذهبية في المسابقة الرسمية، وضم العديد من الأسماء الشهيرة، كـالمخرج ليو كاراكس، الذي يفتتح المهرجان بعد غياب عن السينما دام 9 سنوات بفيلم الموسيقي والرومانسية "Annette" للنجمين آدم درايفر وماريون كوتيار، والمخرج بول فيرهوفن بفيلم "Benedetta"، والإيراني أصغر فرهادي بفيلم "A Hero"، والأمريكي ويس أندرسون بفيلم "The French Dispatch" والذي كان من المقرر عرضه خلال نسخة العام الماضي الملغاة.
كما ضمت المسابقة أيضًا عدد من المخرجين الذين سبق أن توجوا بالسعفة الذهبية من قبل، مثل جاك أوديار المشارك بفيلم " Les Olympiades"، والتايلندي أبيشاتبونج ويراسيتاكول بفيلم "Memoria"، والمجرية ايلديكو انيدى بفيلم " The Story of My Wife"، والفرنسية جوليا دوكورناو بفيلم "Titane".
وأشار فريمو عقب إعلان القوائم إلى أنه لم يكشف بعد عن هوية الفيلم الأمريكي الضخم الذي سيتم عرضه على الشاطئ وفيلم الليلة الختامية للمهرجان والذي مرجحا أن يكون واحدًا من العناوين التالية: "West Side Story"، أو "Dune"، أو "No Time to Die".
وسجل مهرجان كان السينمائي مرة أخرى رقما قياسيا لمشاركة المخرجات النساء في المسابقة الرسمية بواقع 4 مخرجات، والذي يتوافق مع عامي 2019 و2011. ومع ذلك، فإن النسبة المئوية للنساء الممثلات أقل، حيث إن العدد الإجمالي للألقاب في القسم أكبر هذا العام. وتشمل المسابقة مشاركة المخرجة المجرية ايلديكو انيدى بفيلم " The Story of My Wife"، والفرنسية جوليا دوكورناو بفيلم "Titane"، وكاثرين كورسيني بفيلم "La Fracture"، والسويدية ميا هانسن لوف بفيلم "Bergman Island".
وتشمل مسابقات المهرجان بشكل أوسع مشاركة 28 مخرجة من 64 فيلما مشاركا في المهرجان، حيث بلغ إجمالي عدد المخرجات 14 في عام 2019، و11 في عام 2018، و12 في عام 2017، وتسع في عام 2016، وستة في عام 2015. وسينظر إلى هذا على أنه إنجاز جديد للمهرجان، مع برنامج "نظرة ما"، الذي يبدو مواتيًا بشكل خاص من حيث المساواة بين الجنسين مع مشاركة سبع صانعات من أصل 18 فيلما في البرنامج.
وذكر فريمو خلال المؤتمر الصحفي، إن المهرجان يعمل على زيادة حضور صانعات الأفلام في اختياره، مشيرًا إلى أنه إذا كان على فريقه الاختيار بين التقديمات ذات الجودة المتساوية ما بين أفلام المخرجين الذكور والمخرجات الإناث، إلى تفضيل الخيار الأخير.
ويشكل اختيار فيلم "Casablanca beats" للمخرج نبيل عيوش، سابقة في تاريخ السينما المغربية، لأنها المشاركة الأولى للمغرب في المسابقة الرسمية لهذا المهرجان العريق، الذي سبق للمغرب أن شارك في مسابقاته الموازية، من مثل "نظرة خاصة"، و"أسبوع النقاد"، ومسابقة "نصف شهر المخرجين".
ومن حيث الأشخاص الملونين، فإن ستة من أصل 24 فيلمًا في المنافسة من إخراج صانعي أفلام غير البيض. هذا يمثل نسبة 25%. ومن المحتمل أن يتم تغيير هذه الأرقام والنسب بشكل طفيف مع إضافة المزيد من الأفلام إلى الاختيار الرسمي خلال الأسابيع المقبلة.

الكلمات المفتاحية

"
هل تتوقع ارتفاع أسعار العقارات مع قرب تطبيق مبادرة البنك المركزي للتمويل؟

هل تتوقع ارتفاع أسعار العقارات مع قرب تطبيق مبادرة البنك المركزي للتمويل؟