رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
عادل عصمت
عادل عصمت

عربية المصحف مخلتفة عن عربيتنا.. نرجو الادراك

الخميس 08/أبريل/2021 - 12:40 م
طباعة
* تعاملك مع معنى اللفظ فى عربية المصحف والاستخدام الإلهى للفظ على أنه نفس معنى اللفظ لديك وفى استخدامك وفى لغتك المتداولة يفسد المقصود الإلهى تماما، حاول تدرك أن عربية المصحف مختلفة عن عربيتك وأن معانى ومدلولات الألفاظ لديك غير معانى ومدلولات الألفاظ فى عربية القرآن تماما.
* فالإسلام والإيمان والمسلمون والمؤمنون فى لغتك شىء واحد، وفى المصحف الإسلام دين الله الواحد لكل أهل الكتاب والمسلمون هم ( اليهود والمسيحيون والمحمديون)، والمؤمنون فى عربية المصحف هم اتباع سيدنا محمد فقط (المحمديون) الذين دخلوا إلى الشريعة الخاتمة الأخيرة.
* النبى فى عربيتنا هو الرسول أما فى عربية المصحف الرسول من الرسالة والرسول (معصوم) وكل ما ينطق به الرسول هو دين، والنبى مقام بشرى (غير معصوم) وكل ما ينطق به كلامه هو كبشر وليس كلام الله نهائيا ولن تجد فى المصحف أبدا (أطيعوا النبى)، بل أطيعوا الرسول ولن تجد (تأسوا بالنبى)، بل لقد كان لكم فى رسول الله أسوة حسنة.
* الكتاب لديك هو القرآن لكن فى عربية المصحف القرآن هو جزء من الكتاب أحد مكوناته جاء لإثبات ألوهية الرسالة وليس كل الكتاب وهو مجموع الآيات الغيبية التى وردت من اللوح المحفوظ والإمام المبين.
* و(الخيانة) لديك لها مدلول طبعا وهو خيانة زوجتك لك وممارستها الجنس مع غيرك أو العكس، وفى عربية المصحف لها مدلول مختلف تماما عما لديك فهى تعنى فى كتاب الله (الافتراء) على الغير والتقول عليه والحط من قدره، كما فعلت زوجه نوح وزوجه لوط وكما أكدت ذلك المعنى سوره يوسف قالت امرأة العزيز عندما اعترفت بالحق وأكدت للجميع أن يوسف برىء، (ذَٰلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ) (52) يوسف وكأنك عندما تفترى وتكذب وتحط من قدرى فى غيابى فأنت تخوننى.
* الصدر لديك وفى لغتك هو (القفص الصدرى) أما فى المصحف هو ( رأسك)، فالصدر من الصدارة وهو مقدمة الشىء قال تعالى (الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ) ﴿٥ الناس﴾
*القلب لديك هو (المضخة) التى لا تعقل نهائيا، والقلب فى عربية المصحف من التقليب وهو(المخ) المفكر، قال تعالى (فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَٰكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ) ﴿٤٦ الحج﴾ وقال تعالى (إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَذِكْرَىٰ لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ) ﴿٣٧ ق﴾
* (الروح) فى لغتك هى( النفس) وفى عربية المصحف الروح هى (أوامر الله) وعلمه الواسع وجبريل يسمى الروح الأمين لأنه ينزل بأوامر الله ونواهيه وعلمه قال تعالى (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ ۖ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا) (85) الإسراء
*الزوج فى لغتك له مدلول شريك الحياة، الزوج فى المصحف شريك المهمة أو القرين، قال تعالى ۞ احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ (22) مِن دُونِ اللَّهِ فَاهْدُوهُمْ إِلَىٰ صِرَاطِ الْجَحِيمِ (23) وَقِفُوهُمْ ۖ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ (24) الصافات
والزوج فى المصحف أيضا المفرد من الصنف زوج حمام أو ماعز أو...
وقال تعالى (ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ ۖ مِّنَ الضَّأْنِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْمَعْزِ اثْنَيْنِ ۗ قُلْ آلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الْأُنثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الْأُنثَيَيْنِ ۖ نَبِّئُونِي بِعِلْمٍ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ) (143) الأنعام
* (الرجال) لديك هم الذكور البالغون، الذكور فى عربية المصحف هم الذكور والإناث المترجلون قال تعالى (وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ) (27)
* (النساء) لديك جمع امرأة وفى عربية المصحف قد تكون جمع امرأة وقد تكون جمع نسئ (المتأخرات) المخترعات الحديثة أو الأصغر سنا قال تعالى:
(زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ۗ ذَٰلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَاللَّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ) (14) آل عمران
* والملحد لديك اسمه المجرم فى عربيه المصحف قال تعالى (أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ) (35) القلم
* الإنزال والتنزيل لديك معناهما واحد اما فى المصحف فمختلف تماما فالتنزيل هو وجود الشئ خارج الوعى الإنسانى والإنزال هو إدراك له.
* التنزيل قال تعالى (وَوَاعَدْنَاكُمْ جَانِبَ الطُّورِ الْأَيْمَنَ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَىٰ) ﴿٨٠ طه﴾
* الإنزال قال تعالى (وَظَلَّلْنَا عَلَيْهِمُ الْغَمَامَ وَأَنْزَلْنَا عَلَيْهِمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَىٰ ﴿١٦٠ الأعراف﴾
* المشلولة فى لغتك فى المصحف اسمها (القاعدة) وجمعها القواعد من النساء قال تعالى (وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللَّاتِي لَا يَرْجُونَ نِكَاحًا فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَن يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ ۖ وَأَن يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَّهُنَّ ۗ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ) (60) النور.
* الفقراء والمساكين فى لغتك واحد، أما فى عربية المصحف فالفقراء غير المساكين والمساكين من السكن وقلة الحركة ( ذوى الاعاقه التى تجعل حركتهم صعبة).
* القلم فى لغتك له دلالة معروفة هو(أداة الكتابة) والقلم فى عربية المصحف من التقليم والتمييز والتفكيك وهو أساس نظرية المعرفة.
* الهبوط لديك معناه النزول وفى عربية المصحف معناه الانتقال من مكان الى مكان على الأرض أو الانتقال من مرحلة إلى مرحلة أخرى قال تعالى ( اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ) (61 البقرة).
* الصلاة لديك هى الصلوات الخمس، وفى عربية المصحف الصلاة تعنى الصلة الدائمة بالله وما هو لديك اسمه فى عربية المصحف (إقامة الصلاة) وليس الصلاة ففى المصحف هناك الصلاة من الصلة وهناك إقامة الصلاة (الحركية).
* والقرآن والفرقان والنبأ والخبر و(جاء) و(أتى) فى لغتك لهما مدلول واحد فقط والفعل والعمل والبلاغ والإبلاغ فى لغتك لهما مداول واحد ايضا، والطهر والتطهر، الزوج والبعل فى عربيتك لهم مدلول واحد فقط والأم والوالدة والأب والوالد والعرش والكرسى والروح والنفس والموت والوفاة لهم مدلول واحد فقط فى عربيتك، أما فى عربية المصحف مدلولان دقيقان مختلفات تماما متباينان تماما
* فمثلا (امرأت) بالتاء المبسوطة يقابلها (زوج)، و(امرأة) بالتاء المربوطة يقابلها (بعل)، وامرأت بالمبسوطة تعنى وجود زواج + علاقة جنسية، وعندما تنقطع العلاقة الجنسية ستغلق التاء المبسوطة وتكتب مربوطة (امرأة) ويتحول زوجها من( زوج) إلى مجرد ( بعل).
* ومثال (امرأة /بعل) (وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِن بَعْلِهَا نُشُوزًا أَوْ إِعْرَاضًا فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَن يُصْلِحَا بَيْنَهُمَا صُلْحًا ۚ وَالصُّلْحُ خَيْرٌ ۗ وَأُحْضِرَتِ الْأَنفُسُ الشُّحَّ ۚ وَإِن تُحْسِنُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا) (128) النساء
* وعندما تكون العلاقات طبيعية يقول المصحف (زوجة) وعندما تكون مضطربة يقول( امرأته)
*زوجة: علاقة محبة وألفة واتفاق
* امرأته: علاقه بها مشاكل
* (فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَىٰ وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا ۖ وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ) (90) الأنبياء
*وَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَن قَالُوا أَخْرِجُوهُم مِّن قَرْيَتِكُمْ ۖ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ (82) فَأَنجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ (83) الأعراف
* وفى المصحف ألفاظ لا تعرفها عربيتك الفقيرة غير الدقيقة فى دلالاتها (امرأت) و(نعمت) و(رحمت) و(اسطاعو) و( يسطع) ويطهرن ويتطهرن.....
"
هل يحد تغليظ العقوبة على السائقين المخالفين من حوادث الطرق؟

هل يحد تغليظ العقوبة على السائقين المخالفين من حوادث الطرق؟