رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

وش إجرام| "كان تعبان وريحته".. حكاية ذبح طفل على يد والده بالدقهلية

الإثنين 18/يناير/2021 - 09:01 ص
الضحية
الضحية
أحمد علاء الدين
طباعة
صرخات قطعت ذلك السكون الذي خيم على الأرجاء في إحدى قرى مركز المنصورة بالدقهلية، حين خرج أحد الأهالي من وسط الزراعات ليعلن عن العثور على جثة طفل مقتول ومذبوح داخل أرضه، لتبدأ بعدها سلسلة من الأحداث تكشفت عنها العديد من المفاجآت.
بداية القصة

تلقى اللواء رأفت عبد الباعث مساعد وزير الداخلية لأمن الدقهلية قد تلقى إخطارا من اللواء مصطفى كمال مدير المباحث الجنائية يفيد بورود بلاغ للعميد طارق عبد الهادى مأمور مركز شرطة المنصورة من أهالى قرية ديبو عوام التابعة للمركز بعثورهم على جثة طفل مقتول ومذبوح.
مسرح الجريمة
في غضون 10 دقائق انتقلت قوة أمنية من وحدة المباحث، على راسها المقدم أحمد توفيق، رئيس المباحث لمسرح الجريمة، وفور وصوله، عاين الضابط مسرح الحادث، وأطلع مدير المباحث، على ما يدور هناك، حيث العثور على جثة لطفل يدعى "أدهم محمود حسن عبدالعظيم"، ١٤ عاما من قرية طناح التابعه للمركز وانه متغيب منذ يوم وأسرته يبحثون عنه، ليوجهه بسماع أقوال شهود العيان ومراجعة كاميرات المراقبة حال وجودها وعمل التحريات اللازمة، وبعدها بدقائق وصل فريق من النيابة العامة لمسرح الحادث، ومناظرة جثة الضحية.
من القاتل..؟
72 ساعة كاملة قضاها رجال المباحث بمسرح الجريمة بحثا عن إجابة للسؤال الأبرز "من الجاني؟"، للوصول لطرف خيط يقودهم إلى حل القضية، إذ استمعوا لأقوال العديد من قاطني المنطقة وحرصوا على تفريغ كاميرات المراقبة المُثبتة بالشوارع فضلا عن فحص علاقات أسرة الضحية والوقوف على وجود خلافات بينهما وآخرين ترقى لارتكاب الجريمة، حيث أكدت التحريات أن عائله المجني عليها تتمتع بدماثة الخلق وحب واحترام الجميع.
كشف المستور
ساعات من البحث المتواصل قضاها رجال البحث الجنائي في جمع المعلومات والتحريات للوصول لهوية مرتكب الجريمة، لم يتسلل يأس أو ملل إلى فريق البحث، ثمة يقين يسود تحركاتهم، وأن الله سيبعث لهم طوق نجاة تنحل معه تلك العقدة، والتي جاءت على لسان أحد افراد فريق البحث بقوله: "فيه كاميرا في شارع جانبي أظهرت الضحية مع والده قبل اختفائه يا فندم"، ليبدا فريق البحث بتكثيف التحريات حول الأب، واستدعائه لسماع أقواله ليدلي باعترافات تفصيلية عن جريمته، وقيامه بذبح ابنه باستخدام قطر طبى مشيرا في التحقيقات إلى أن ابنه يعانى من كهرباء زائدة على المخ  فأراد إراحته من التعب فاتجه إلى إحدى الصيدليات وقام بشراء قطر طبى واصطحب نجله وقام بذبحه إلى أن فارق الحياة.
وبإرشاده جرى العثور على حذاء الطفل والسلاح المستخدم في الجريمه "القطر الطبى " وتحرر عن ذلك المحضر اللازم بالواقعه وارفاقه بالمحضر الأصلى وجار العرض على النيابة العامة لمباشرة التحقيقات، ليسدل الستار على واحده من أبشع الجرائم التي هزت محافظة الدقهلية خلال الساعات القليلة الماضية.
"
هل تتراجع نسب الطلاق بتعديلات قانون الاحوال الشخصية ؟

هل تتراجع نسب الطلاق بتعديلات قانون الاحوال الشخصية ؟