رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

السياحة العالمية: 70% انخفاضا في عدد المسافرين الدوليين خلال الأشهر الماضية

الخميس 29/أكتوبر/2020 - 02:52 م
البوابة نيوز
حنان محمد
طباعة
أظهرت أحدث البيانات الصادرة عن منظمة السياحة العالمية، التابعة للأمم المتحدة، انخفاضًا بنسبة 70 ٪ في عدد المسافرين الدوليين خلال الأشهر الثمانية الأولى من عام 2020.
ووفقًا لأحدث مقياس للسياحة العالمية الصادر عن المنظمة، فقد انخفض عدد السائحين الدوليين بنسبة 81٪ في يوليو و79٪ في أغسطس، وهما الشهران الأكثر ازدحامًا في السنة وذروة موسم الصيف في نصف الكرة الشمالي، ويمثل الانخفاض حتى أغسطس 700 مليون سائح أقل مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019 ويترجم إلى خسارة قدرها 730 مليار دولار في عائدات الصادرات من السياحة الدولية، وهذا هو أكثر من ثمانية أضعاف الخسائر التي حدثت على خلفية الأزمة الاقتصادية والمالية العالمية لعام 2009.
وحذر الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية، زوراب بولوليكاشفيلي، من أن هذا التراجع غير المسبوق له عواقب اجتماعية واقتصادية مأساوية، ويعرض ملايين الوظائف والشركات للخطر، وهذا يؤكد الحاجة الملحة لإعادة السياحة بأمان في الوقت المناسب وبطريقة منسقة متفق عليها بين الدول".
وسجلت جميع مناطق العالم انخفاضًا كبيرًا في عدد الوافدين في الأشهر الثمانية الأولى من العام، حيث شهدت منطقة آسيا والمحيط الهادئ، وهي المنطقة الأولى التي عانت من تأثير COVID-19، انخفاضًا بنسبة 79٪ في عدد الوافدين، تليها أفريقيا والشرق الأوسط (كلاهما - 69٪) وأوروبا (-68٪) والأمريكتان (-65٪).
وبعد إعادة الفتح التدريجي للحدود الدولية، سجلت أوروبا انخفاضًا أقل نسبيًا في يوليو وأغسطس (-72٪ و-69٪ على التوالي)، لكن الانتعاش لم يدم طويلًا حيث أعيد فرض قيود السفر والتحذيرات وسط زيادة في العدوى، وعلى الجانب الآخر من الأرض سجلت منطقة آسيا والمحيط الهادئ أكبر انخفاض بنسبة -96٪ في كلا الشهرين، مما يعكس إغلاق الحدود في الصين والوجهات الرئيسية الأخرى في المنطقة.
وتابعت المنظمة في بيانها: "لا يزال الطلب على السفر ضعيفًا إلى حد كبير بسبب عدم اليقين المستمر بشأن الوباء وانخفاض الثقة، واستنادًا إلى أحدث الاتجاهات تتوقع منظمة السياحة العالمية انخفاضًا إجماليًا يقارب 70٪ لعام 2020 بأكمله، فيما يتوقع فريق الخبراء التابع للمنظمة حدوث انتعاش في السياحة الدولية في عام 2021، معظمه في الربع الثالث من عام 2021.
ويشير نحو 20٪ من الخبراء إلى أن الارتداد والعودة للحركة قد يحدث فقط في عام 2022، ويُنظر إلى قيود السفر على أنها العائق الرئيسي الذي يقف في طريق تعافي السياحة الدولية، إلى جانب احتواء الفيروس البطيء وانخفاض ثقة المستهلك. كما حدد الخبراء عدم وجود استجابة منسقة بين البلدان لضمان بروتوكولات موحدة، فضلًا عن البيئة الاقتصادية المتدهورة، على أنها عقبات مهمة أمام التعافي.
"
برأيك.. ما أهم القوانين التي يجب على البرلمان الجديد مناقشتها؟

برأيك.. ما أهم القوانين التي يجب على البرلمان الجديد مناقشتها؟