رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

جوجل يحتفل بالذكرى 86 لميلاد نتيلة راشد.. من هي؟

الأحد 20/سبتمبر/2020 - 12:05 م
البوابة نيوز
طباعة


احتفل عملاق محركات البحث جوجل، عبر صدر موقعه الرسمى بالذكرى 86 لميلاد الكاتبة الصحفية نتيلة راشد.

وتلقى البوابة نيوز الضوء على حياة الكاتبة الصحفية:
نتيلة إبراهيم راشد كاتبة صحفية مصرية، وأمينة لجنة ثقافة الطفل بالمجلس الأعلى للثقافة، وهي إحدى مؤسسات مجلة سمير للأطفال في أبريل 1956، وشغلت منصب رئيس تحريرها من عام 1966 وحتى 2002. وأيضًا كتب الهلال للأطفال سابقًا، وإحدى أهم من كتبن للأطفال وأفنين عمرهن من أجلهم.

وُلدت نتيلة راشد في منتصف الثلاثينيات، وجاءت نشأتها في أسرة ميسورة الحال وجاءت ميولها السياسية يسارية اشتراكية. آمنت بتجربة عبد الناصر كونها التجربة الملهمة للاستقلال الوطني والنهضة وإنصاف الفقراء وتعايشت مع تقلبات سياسية ولحظات هزيمة ونصر وهي مستمسكة بحب للحياة ينثنى مع الآلام ليعود ناهضًا يدفعها للاستمرار.

كان لها مقالًا أسبوعيًا تحت اسم أولادي حبايب قلبي، تحت اسم ماما لبنى، واهتمت بالأطفال وبنائهم والتواصل معهم فابتكرت باب مراسل سمير الصحفي الناشئ لرعاية أجيال من الأطفال وتعليمهم الصحافة وقواعدها، وأكثر من التحقوا بالباب كانت تنشر موضوعاتهم الصحفية وحواراتهم في مجلة سمير مع صورهم وهم لم يتعدوا الرابعة عشرة من عمرهم.

لم يكن في قصصها من يحمل لواء المساواة، لكن المساواة هي أصل الحكاية وليس هناك من يتغنى بالخير ولكن الشر مهزوم وليس هناك من هو كامل ومثالي ولكن هناك دوما من يسعى لأن يكون أفضل وألطف وأكثر قدرة على التكييف مع الحياة. الحياة في قصص ماما لبنى ليست حلمًا ورديًا بل هي تجربة حياتية كاملة بما فيها من اختبارات، يتم اجتياز بعضها والإخفاق في البعض الآخر دون أن فقدن الرغبة في المضي قدمًا.

تُرجمت بعض أعمال ماما لبنى إلى اللغة الإنجليزية وترجمت هي نفسها بعض الأعمال عن الإنجليزية، لتصدر هذه وتلك عن دار الهلال التي ارتبط اسمها باسم ماما لبنى سنوات وسنوات ترأست في بعض منها كتب الأطفال عن الدار، وحصلت على جائزة الدولة في أدب الأطفال عام 1978 وعلي وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى.

"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟