رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

التفاصيل الكاملة لانفجار لبنان.. أطنان متفجرات تحرق بيروت

الثلاثاء 04/أغسطس/2020 - 11:48 م
البوابة نيوز
محمد أبو ستيت
طباعة
شهدت العاصمة اللبنانية بيروت، اليوم الثلاثاء، جريمة بشعة ضد الإنسانية تشبه هيروشيما وناجازاكي في العاشر والحادي عشر من شهر مايو عام 1945، وراح ضحيتها عشرات القتلي وآلاف المصابين.
البداية عندما أعلنت الحكومة اللبنانية عن وقوع انفجار كبير اليوم الثلاثاء في العاصمة اللبنانية بيروت.
وذكرت مصادر صحفية أن "انفجارا كبيرا وقع عند مدخل بيت الوسط في بيروت، وهو مقر إقامة رئيس حكومة لبنان السابق سعد الحريري، وسمعت أصداؤه في أرجاء العاصمة".
تفاصيل الانفجار 
وقال مدير عام الجمارك في لبنان، بدري ضاهر، إن الانفجار ناجم عن حاوية تحتوي على "نترات الأمونيوم"، وهذه مادة قابلة للانفجار، تم احتجازها وتفريغها بمستودع خاص بالكيماويات في مرفأ بيروت.
وأوضح ضاهر أن الحاوية كانت "محتجزة قضائيا، بسبب خلاف قضائي بين المستود والشركة الناقلة، وتم احتجازها لصاح دعوى خاصة، وليست عامة".
كما أشار إلى أن الانفجار كان بتلك الضخامة، لأن الحاوية كانت موجودة في مستودع مخصص للمواد الكيماوية.
مقتل 73 وإصابة 3000 شخص 
قال وزير الصحة اللبناني حمد حسن في تصريحات بثها التلفزيون، إن عدد ضحايا الانفجار الضخم الذي وقع في بيروت اليوم الثلاثاء ارتفع إلى أكثر من 73 قتيلا و2700 مصاب.
وكان الوزير قد قال في وقت سابق، إن أكثر من 25 شخصا قتلوا وأصيب ما يزيد على 2500.
وهذه الحصيلة أولية وليست نهائية في ظل استمرار عمليات البحث تحت الأنقاض في مرافق الميناء، وفي ظل وصول مزيد من الإصابات إلى المستشفيات.
محافظ بيروت باكيا: ما حدث أشبه بهيروشيما وناجازاكي
ذرف محافظ بيروت، مروان عبود، الدموع وهو يتحدث عن الانفجار الضخم الذي هز العاصمة اللبنانية، مساء الثلاثاء.
وقال عبود، في تصريح صحفي، إن 10 عناصر من رجال الإطفاء اختفوا ولا معلومات عنهم حتى اللحظة.
وأضاف "كان هناك حريق في البداية، بعد ذلك وقع الانفجار الذي لا نعرف أسبابه"، مشيرا إلى أن الانفجار "يشبه ما حصل في اليابان، بهيروشيما وناغازاكي".
وتابع "ما شفت بحياتي دمار بهذا الكبر.. هذه نكبة وطنية هذه مصيبة على لبنان".
اجتماع للمجلس الأعلى للدفاع وإعلان الحداد
دعا الرئيس اللبناني ميشال عون، المجلس الأعلى للدفاع، إلى اجتماع طارئ مساء الثلاثاء في قصر بعبدا، وذلك على خلفية الانفجار الضخم الذي هز العاصمة بيروت.
وذكرت الرئاسة اللبنانية في تغريدة على حسابها في تويتر، أن "الرئيس ميشال عون تابع الانفجار الكبير الذي وقع في مرفأ بيروت، وأعطى توجيهات إلى كل القوى المسلحة بالعمل على معالجة تداعيات الانفجار الكبير، وتسيير دوريات في الأحياء المنكوبة من العاصمة والضواحي، لضبط الأمن".
وأشارت إلى أن عون "طلب تقديم الإسعافات إلى الجرحى والمصابين على نفقة وزارة الصحة، وتأمين الإيواء للعائلات التي تشردت نتيجة الأضرار الهائلة، التي لحقت بالممتلكات جراء الانفجار الكبير الذي وقع في مرفأ بيروت".
مبنى السفارة الروسية في بيروت يتعرض لأضرار
أعلن مستشار السفارة الروسية في بيروت، أن مبنى السفارة تعرض لأضرار وأصيبت موظفة في السفارة بجروح جراء الانفجار الضخم الذي ضرب مرفأ العاصمة اللبنانية اليوم.
وأكد مسئول في السفارة الروسية - في تصريحات أوردتها قناة روسيا اليوم الإخبارية، أن موظفة في السفارة أصيبت بجروح طفيفة إثر تشظي زجاج النوافذ التي تحطمت جراء الانفجار.
وأضاف أن الموظفة بحالة جيدة، ولا يوجد أي خطر على حياتها.
ميشال عون: كارثة كبرى حلت بلبنان
قال رئيس لبنان ميشال عون، إن كارثة كبرى حلت بلبنان ونبحث اتخاذ الإجراءات الأمنية والقضائية الضرورية.
وأضاف عقب اجتماع المجلس الاعلى للدفاع اللبناني، في قصر بعبدا، اليوم الثلاثاء، أن الهدف من هذا الاجتماع، اتخاذ الإجراءات القضائية والأمنية الضرورية، ومساعدة المواطنين ومعالجة الجرحى والمحافظة على الممتلكات.
وخلف الانفجار عشرات الجرحى، وبعض التقديرات تشير إلى أن الواقعة ناجمة عن انفجار مفرقعات في مرفأ بيروت.
كما أن معلومات أولية تحدثت عن ان الانفجار ناجم عن مادة "تي. إن تي" شديدة الانفجار.
وكان المرفأ مقفلا خلال الأيام الخمسة الماضية بسبب فيروس كوورنا، واليوم فقط عاد إلى العمل.
ويأتي الانفجار قبل ثلاثة أيام من صدور المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في قضية اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري.
"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟