رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

قادة وحكام الدول العربية ينعون حسني مبارك

الثلاثاء 25/فبراير/2020 - 05:47 م
 أمیر الكويت
أمیر الكويت
محمود الشورى
طباعة
نعى قادة وحكام الدول العربية، الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، الذي توفي صباح اليوم الثلاثاء، بعد معاناته لسنوات من المرض، عن عمر ناهز 92 عاما، بمستشفى المعادي العسكري.
وأرسل الملك السعودي، سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، برقية عزاء ومواساة للرئيس عبدالفتاح السيسي.
وقال الملك سلمان وولي عهده، بحسب وكالة الأنباء السعودية "واس": "علمنا بنبأ وفاة الرئيس محمد حسني مبارك رئيس مصر الأسبق – رحمه الله -، وإننا إذ نبعث لكم ولأسرة الفقيد ولشعب مصر الشقيق بالغ التعازي، وصادق المواساة، لنسأل الله سبحانه وتعالى أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته، ويسكنه فسيح جناته، وأن يحفظكم من كل سوء، إنا لله وإنا إليه راجعون".
كما قدمت دولة الإمارات تعازيها للرئيس السيسي، حيث بعث الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الإمارات برقية تعزية إلى الرئيس، عبر فيها عن خالص تعازيه وصادق مواساته في وفاة مبارك.
وبعث الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة برقيتي تعزية مماثلتين إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي، وفقا لما أوردته وكالة الأنباء الإماراتية "وام".
من جهته، بعث أمیر الكويت ببرقیة تعزیة إلى الرئیس عبدالفتاح السیسي، عبر فیھا عن خالص تعازیه وصادق مواساته بوفاة مبارك، كما بعث الشیخ صباح خالد الحمد المبارك الصباح، رئیس مجلس الوزراء الكويتي، ببرقیة تعزیة مماثلة.
وبعث الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البحرين، برقية تعزية ومواساة إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي، أعرب فيها عن خالص تعازيه وصادق مواساته بوفاة مبارك، سائلًا المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ورضوانه ويسكنه فسيح جناته.
ونعى رئيس دولة فلسطين محمود عباس، ببالغ الحزن والأسى الرئيس الأسبق مبارك، وأشاد عباس بمواقف الرئيس الراحل في دعم القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني، في نيل حقوقه في الحرية والاستقلال.
كما بعث سلطان عمان هيثم بن طارق، ببرقية عزاء ومواساة إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي، في وفاة الرئيس الأسبق.
وذكرت وكالة الأنباء العمانية، أن سلطان عمان أعرب في برقيته عن خالص التعازي والمواساة للرئيس السيسي، ولأسرة الرئيس الراحل والشعب المصري، داعيا الله أن يتغمده بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جناته.
توفي صباح اليوم الثلاثاء، رئيس مصر الأسبق، محمد حسني مبارك، داخل مستشفى المعادي العسكري.
وولد "مبارك"، الذي رحل عن عمر يناهز الـ 92 عامًا، في محافظة المنوفية، بكفر مصيلحة عام 1928، وتولى الرئاسة بعد حادث اغتيال الرئيس الراحل أنور السادات، في أكتوبر 1981، وحكم مصر لمدة 30 عامًا.
تخرج في الكلية الجوية عام 1950، وترقى في المناصب العسكرية حتى وصل إلى منصب رئيس أركان حرب القوات الجوية، ثم قائدًا للقوات الجوية في أبريل 1972م، وقاد القوات الجوية أثناء حرب أكتوبر 1973، وفي عام 1975 اختاره محمد أنور السادات نائبًا لرئيس الجمهورية، ثم تقلد رئاسة الجمهورية بعد استفتاء شعبي.
تجددت ولاية مبارك، عبر الاستفتاء، 3 مرات 1987، و1993، و1999، ثم تم تعديل الدستور ليصبح أول رئيس للجمهورية عبر الاقتراع الحر المباشر عام 2005.
وعانى الرئيس الأسبق من أزمات صحية خلال السنوات الماضية، وأجرى عدة عمليات جراحية في عدد من المستشفيات، آخرها كانت منذ نحو شهر، وأعلن نجله علاء حينها أن حالته مستقرة وبخير، لكنه وعقب إجرائها أُصيب بمضاعفات صحية، ما أدى إلى إيداعه غرفة العناية المركزة.
"
هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟

هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟