رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

طيران الإمارات تنظم جسرا جويا لدعم الهند في أزمة كورونا

الأحد 09/مايو/2021 - 01:10 م
البوابة نيوز
رامي الحضري
طباعة
أطلقت شركة طيران الإمارات جسرًا جويًا إنسانيًا بين دبي والهند لنقل المواد الطبية والإغاثية العاجلة، لدعم جهود الهند في معركتها للسيطرة على الوضع الخطير لـ"كوفيد-19" في البلاد.
وسوف تقدم طيران الإمارات سعة شحن مجانًا "حسب توفرها" على جميع رحلاتها من دبي إلى تسع مدن في الهند، لمساعدة المنظمات غير الحكومية الدولية على توصيل إمدادات الإغاثة بسرعة إلى حيث تمسُّ الحاجة إليها.
وقال بيان عن المكتب الإعلامي الحكومي اليوم، نقلت الإمارات للشحن الجوي خلال الأسابيع القليلة الماضية أدوية ومعدات طبية على رحلات الشحن المنتظمة والعارضة (تشارتر) إلى الهند وتشكل مبادرة الجسر الجوي الأخيرة تعزيزًا للدعم الذي تقدمه طيران الإمارات للهند ولجهود المنظمات غير الحكومية.
وأكد الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، وقوف طيران الإمارات مع الشعب الهندي وبذل قصارى جهودها لمساعدة الهند على الوقوف على قدميها.
وقال: "تربطنا مع الهند علاقات وثيقة منذ أطلقنا أولى رحلاتنا إليها في عام 1985، ونتمتع بخبرات كبيرة في جهود الإغاثة الإنسانية، ومع تسييرنا 95 رحلة أسبوعيًا إلى 9 وجهات في الهند، فإننا نقدم سعة كبيرة منتظمة وموثوقة لنقل مواد الإغاثة وسوف نعمل بالتعاون الوثيق مع المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي، التي تعد أكبر مركز للإغاثة خلال الأزمات في العالم، لتسهيل وتسريع حركة الإمدادات الطبية العاجلة".
وبلغ وزن الشحنة الأولى في إطار جسر طيران الإمارات الإنساني إلى الهند 12 طنًا من الخيام متعددة الأغراض، وقد قدمتها منظمة الصحة العالمية بالتنسيق مع المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي، ونقلت إلى العاصمة دلهي.
وقال جوسيبي سابا، المدير التنفيذي للمدينة العالمية للخدمات الإنسانية: "أسس الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم المدينة العالمية للخدمات الإنسانية، وبذلك أصبحت دبي، بالتنسيق مع الوكالات الإنسانية، قادرة على مساعدة المجتمعات والعائلات الأكثر احتياجًا العالم وما تدشين الجسر الجوي الإنساني بين دبي والهند، بتسهيل من الإمارات للشحن الجوي والمدينة العالمية ووكالات الأمم المتحدة، لنقل المواد الطبية والإغاثية العاجلة، سوى مثال آخر على رؤية الشيخ محمد بن راشد لهذا الصرح الإنساني، ففي العام الماضي تم إرسال أكثر من 1292 شحنة من المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي، ما أرسى معيارًا للاستجابة الإنسانية على مستوى العالم ونحن نقدر عاليًا الجهود الكبيرة التي تبذلها شريكتنا الإمارات للشحن الجوي، لإنشاء هذا الجسر الجوي الإنساني بين دبي والهند في هذه الظروف الصعبة".
"
هل تدريب السائقين يسهم في خفض عدد حوادث القطارات؟

هل تدريب السائقين يسهم في خفض عدد حوادث القطارات؟