رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

الاختيار2.. قصة استشهاد النقيب إسلام مشهور بمعركة الواحات

الجمعة 07/مايو/2021 - 07:29 م
البوابة نيوز
أحمد علاء الدين
طباعة
كشف مسلسل الاختيار 2، تاريخ جماعة الإخوان الدموي الذي هدفه القتل وإسالة الدماء، وعرض جانب من عمليات إرهابية ارتكبتها تلك الجماعة.

كان من أبرز المشاهد خلال الحلقة الرابعة والعشرون، التي عرضت مساء أمس الخميس، رصد الأجهزة الأمنية ممثلة في قطاع الأمن الوطني، بؤرة إرهابية تسللت عبر الصحراء الغربية واستقرت في منطقة الواحات البحرية بنطاق محافظة الجيزة، وعلي الفور انتقلت قوة أمنية لضبطهما الأمر نتج عنه اشتباك العناصر الإرهابية مع قوات الشرطة، ففي مشهد بطولي قدم عدد من رجال الشرطة البواسل، حياتهم فداء للوطن مقدمين كل ما لديهم من جهد في سبيل اقتلاع جذور الإرهاب من الأراضي المصرية، فكانوا رجالًا لا يهابون الموت وقفوا كالأسود مدافعين بجسارة عن صحراء مصر الغربية، وكان من بينهم الشهيد البطل النقيب إسلام مشهور.


النقيب إسلام مشهور أحد الضباط المتميزين بالقوات الخاصة بوزارة الداخلية، وهو رقم ٣١ في دفعة الشهيد النقيب «أحمد سعد الديهي» الذي استشهد في أبريل عام 2014 أثناء مطاردته وكرا إرهابيا في منطقة برج العرب بالإسكندرية

الشهيد البطل تخرج ضمن دفعة 2012، وهو نجل اللواء محمد حلمي مشهور، وشقيق الضابط أحمد مشهور، وسبق وعمل بقسم شرطة الزاوية الحمراء فور تخرجه.


قبل استشهاده هو وزملاؤه، كان متواجدًا في مأمورية في سيناء، وخلال وصلة هزار مع زميله، قام الأخير بدفعه ليتلقى زميل إسلام رصاصة واستشهد على الفور حتى يفادى الشهيد النقيب إسلام مشهور.



في 20 أكتوبر 2017 وردت معلومات إلى ضباط الأمن الوطني، عن تمركز عناصر مسلحة إرهابية تابعة لتنظيم القاعدة قائد الخلية الإرهابية ويدعى "عماد الدين عبدالحميد"، وهو من العناصر الخطرة، والرجل الثانى في تنظيم "المرابطون" الذى أسسه الإرهابى هشام عشماوي، وبعد التأكد من صحة المعلومات، تم التجهيز الأمني لمداهمة تلك البؤرة الإجرامية، وفي منطقة صحراوية في الكيلو 135 على طريق الواحات البحرية، نشبت معركة دموية بين الأمن والإرهابيين، أسفرت عن استشهاد الشهيد البطل النقيب إسلام مشهور، و15 من آخرين من قوات الشرطة خلال المواجهات المسلحة مع الإرهابيين.


في 17 نوفمبر 2019، قضت المحكمة العسكرية، المنعقدة بمجمع المحاكم بطرة، بالإعدام شنقا للمتهم عبدالرحيم محمد عبدالله المسمارى، والمؤبد لـ 5 متهمين، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"حادث الواحات" التي استشهد فيه 16 من قوات الأمن وإصابة 13 آخرين.


صباح يوم السبت الموافق 27 يونيو عام 2020 نفذت مصلحة السجون المصرية حكم إعدام الإرهابي عبدالرحيم المسماري؛ تنفيذا لحكم محكمة الجنايات العسكرية في القضية رقم 160/2018 جنايات عسكرية غرب القاهرة والشهيرة إعلاميًا بقضية الواحات البحرية بمعاقبة المتهم الرئيسي في القضية وهو عبدالرحيم محمد المسماري (ليبي الجنسية) بالإعدام شنقا ومعاقبة 22 متهما حضوريا بالسجن المؤبد، و10 متهمين غيابيا بالسجن المؤبد والمشدد وبراءة 20 آخرين
"
هل تدريب السائقين يسهم في خفض عدد حوادث القطارات؟

هل تدريب السائقين يسهم في خفض عدد حوادث القطارات؟