رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

تزامنا مع الاختيار 2.. الشهيد اللواء امتياز إسحاق أسد معركة الواحات

الجمعة 07/مايو/2021 - 07:22 م
الشهيد اللواء امتياز
الشهيد اللواء امتياز إسحاق
أحمد علاء الدين
طباعة
رغم مرور حوالي 4 سنوات علي حادث الواحات الإرهابية إلا أن دماء الشهداء التي روت أرض الوطن، مازالت حية بين الجميع، في قلوب أسرهم وأذهان الشعب وسجلات البطولات، والتي أعادتها نهاية الحلقة الرابعة والعشرون من مسلسل" الاختيار 2 " أمس بظهور أحداث معركة "الواحات" والذي استشهد خلاله اللواء امتياز إسحق محمد كامل حمودة ، الضابط بقطاع العمليات الخاصة.
وفي السطور التالية تستعرض "البوابة نيوز"، أبرز المعلومات عن الشهيد اللواء امتياز إسحق محمد كامل حمودة:
اللواء امتياز إسحق محمد كامل حمودة من مركز الرحمانية محافظة البحيرة ضابط بإدارة العمليات الخاصة في الأمن المركزي من مواليد منطقة العباسية بمحافظة القاهرة،
الشهيد البطل كان يتمتع بسمعة طيبة بين الأهالي إذ اعتاد الجميع على اللجوء إليه في المواقف الصعبة.
خاض الشهيد البطل العديد من المعارك ضد العناصر الإرهابية، فلم تكن الواحات معركته الأولى بل كان تاريخه حافلًا بمحاربة الإرهاب، ورزق امتياز بولد وابنتين إحداهما كانت طفلة عمرها أربع سنوات وقت وقوع الحادث ، وتعتبره عائلته بمثابة الكبير.
في 20 أكتوبر 2017 وردت معلومات إلى ضباط الأمن الوطني، عن تمركز عناصر مسلحة إرهابية تابعة لتنظيم القاعدة قائد الخلية الإرهابية ويدعى "عماد الدين عبدالحميد"، وهو من العناصر الخطرة، والرجل الثانى في تنظيم "المرابطون" الذى أسسه الإرهابى هشام عشماوي، وبعد التأكد من صحة المعلومات، تم التجهيز الأمني لمداهمة تلك البؤرة الإجرامية، وفي منطقة صحراوية في الكيلو 135 على طريق الواحات البحرية، نشبت معركة دموية بين الأمن والإرهابيين، أسفرت عن استشهاد الشهيد البطل اللواء امتياز إسحق محمد كامل حمودة، و15 من آخرين من قوات الشرطة خلال المواجهات المسلحة مع الإرهابيين.
مديرية التربية والتعليم بالقاهرة كرمت أسرة الشهيد امتياز، وأطلقت اسمه على مدرسة العباسية الثانوية بنات التابعة لإدارة الوايلي التعليمية، كما كرمته الدولة والرئيس السيسي تقديرًا لدوره البطولي، خاصة أن الشهيد رمز وقدوة الوطنية والتضحية من أجل الوطن.
وفي 17 نوفمبر 2019، قضت المحكمة العسكرية، المنعقدة بمجمع المحاكم بطرة، بالإعدام شنقا للمتهم عبدالرحيم محمد عبدالله المسمارى، والمؤبد لـ 5 متهمين، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"حادث الواحات" التي استشهد فيه 16 من قوات الأمن وإصابة 13 آخرين.
صباح يوم السبت الموافق 27 يونيو عام 2020 نفذت مصلحة السجون المصرية حكم إعدام الإرهابي عبدالرحيم المسماري؛ تنفيذا لحكم محكمة الجنايات العسكرية في القضية رقم 160/2018 جنايات عسكرية غرب القاهرة والشهيرة إعلاميًا بقضية الواحات البحرية بمعاقبة المتهم الرئيسي في القضية وهو عبدالرحيم محمد المسماري (ليبي الجنسية) بالإعدام شنقا ومعاقبة 22 متهما حضوريا بالسجن المؤبد، و10 متهمين غيابيا بالسجن المؤبد والمشدد وبراءة 20 آخرين.
"
هل تدريب السائقين يسهم في خفض عدد حوادث القطارات؟

هل تدريب السائقين يسهم في خفض عدد حوادث القطارات؟