رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

رئيس "العمل الوطني الليبي": الانتخابات ستخرج الجماعة الإرهابية من المشهد

الإثنين 03/مايو/2021 - 11:12 م
البوابة نيوز
سارة عبدالعليم
طباعة
قال خالد الترجمان، رئيس مجموعة العمل الوطنى الليبى، إن الإخوان لن يقبلوا بحوار وطنى أو يقبلوا بانتخابات وطنية شاملة وقد رأينا ذلك في آخر انتخابات وهى انتخابات مجلس النواب كيف انقلبوا على ذلك في طرابلس ووضع حكومة موازية ثم بعد ذلك تحركوا على مستوى كبير ونتج عن ذلك مؤتمر بحكومة السراج وأصبحت البلاد منقسمة على نفسها.
وأضاف الترجمان في تصريحات لـ"البوابة نيوز"، أن الإخوان منذ البداية يعلمون أن القاعدة الشعبية ترفضهم ولا توجد حاضنة اجتماعية لهم، ودخلوا في إشكالات كبرى في شرق ووسط وغرب وجنوب البلاد وتم طردهم تماما من جميع هذه النواحى ولم يعد لهم أى وجود إلا في مناطق بدأ من مصراتة وزليتين الخمص وطرابلس وجوارة حتى مناطق باطن الجبل. هذه المناطق التى تتواجد فيها بعض قواعدهم وبعض جماعاتهم.
وتابع: الإخوان يرون بأن أى انتخابات شعبية ستخرجهم من المشهد ولن يكون لهم وجود وهم خسروا انتخابات المؤتمر الوطنى العام الليبى وخسروا كذلك انتخابات في مجلس النواب لكنهم قادرون على الأقل في ظروف هذه الانتخابات أن يسيطروا على داخل هذه المجالس فقد كان لهم قدرة على المناورة السياسية واستطاعوا الوصول إلى شراء ذمم بالضغط على بعض المنتفعين من أعضاء مجلس النواب. كل ذلك يعطيهم ثقل إذا تم انتخاب الرئيس من داخل مجلس النواب كما يحاولون تسويقه.
وأشار الترجمان إلى أن الانتخابات البرلمانية انتخابات شعبية عامة سيكونون هم الخاسر الأكبر فيها لذلك سيحاولون بشتى الطرق عدم حدوثها أو على الأقل عرقلة حدوثها أما إذا تمت الانتخابات في ٢٤ ديسمبر ٢٠٢١ بإرادة دولية لن يكون للإخوان أى وجود فيها، ولكن الإخوان يلعبون على التفتيت ويلعبون على إعادة تجزئة البلاد وتقسيمها واللعبة الإخوانية تقوم على تشتيت جهود الليبين من خلال زرع بوادر الفتن ما بين الشرق والغرب والجنوب فهذا يدفعنا بالفعل أن نقول إن الإخوان لا يزالوا قادرين على مزيد من الألاعيب خاصة في وسط أولئك المنتفعين من أعضاء مجلس النواب.
"
هل نجحت دراما رمضان في تقديم محتوى جاذب للمشاهدين؟

هل نجحت دراما رمضان في تقديم محتوى جاذب للمشاهدين؟