رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

السلالة الهندية ترعب آسيا.. موجة كورونا الجديدة مستمرة رغم تكثيف الجهود الدولية.. دعوات لزيادة إجراءات الإغلاق في الهند.. و2% فقط من السكان يحصلون على اللقاح

الإثنين 03/مايو/2021 - 11:59 ص
البوابة نيوز
عمر رأفت
طباعة
على الرغم من تكثيف جهود المساعدات الدولية، تستمر الموجة الثانية من إصابات فيروس كورونا في الهند في التزايد، ما أسفر عن رقم قياسي جديد للوفيات اليومية يوم الأحد وأثار احتجاجات من رجال الأعمال والمسئولين الحكوميين على حد سواء، لتدخل الحكومة للمساعدة في تخفيف معدل الإصابة.
ودعا الملياردير الهندي عدي كوتاك، في بيان صدر أمس الأحد، لاتحاد الصناعة الهندي، إلى زيادة إجراءات الإغلاق في الهند وحث على "أقوى الخطوات الوطنية، بما في ذلك تقليص النشاط الاقتصادي لتقليل المعاناة".
وأعلنت وزارة الصحة الهندية، اليوم الاثنين، تسجيل 368 ألفا و147 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية.
وبذلك تقترب حصيلة الإصابات من 20 مليون حالة لتبلغ حاليا 19 مليونا و925 ألفا و604 حالات.
ونقلت صحيفة هندوستان تايمز، عن الوزارة القول إنه تم تسجيل 3417 حالة وفاة بالفيروس، ليبلغ إجمالي حالات الوفاة 218 ألفا و959 حالة.


السلالة الهندية ترعب
وفي الوقت نفسه، تستمر معدلات الوفيات والإصابة في الهند في تجاوز معدل التطعيم: تم إعطاء ما يقرب من 157 مليون لقاح في البلاد، بزيادة 1.2٪ فقط يوم الأحد، وعلى الرغم من أن الهند هي المنتج الأول للقاحات في العالم، إلا أن 2٪ فقط من سكانها حصلوا على تم تلقيحها بالكامل بسبب ارتفاع أسعار اللقاحات وكثرة السكان الفقراء.
وقالت المحكمة العليا في دلهي يوم السبت: "هذا يكفي" بينما وجهت الحكومة المركزية في البلاد - التي تعرضت لانتقادات بسبب ضعف استجابة الوباء - بتزويد إقليم دلهي عاصمة الهند بالأكسجين، محذرة المسئولين من أنها قد تشرع في ازدراء المحكمة.
وقال سفير ألمانيا لدى الهند، والتر جي ليندنر، في وقت متأخر من يوم السبت أثناء تسليم أجهزة التنفس الصناعي إلى نيودلهي، "المستشفيات ممتلئة"، مضيفًا أن الناس يموتون أحيانًا أمام المستشفيات وفي سياراتهم بسبب عدم وجود أكسجين لديهم.
وعلى مدى أسبوعين تقريبًا، اشتدت موجة ثانية من الوباء في الهند، ما أدى إلى استنفاد المستشفيات واستنفاد إمدادات اللقاح في البلاد وجعلها أكبر نقطة ساخنة لفيروس كورونا في العالم.
ويلقي الكثيرون باللوم على الحزب الحاكم في الهند في تفشي المرض، قائلين إن رئيس الوزراء ناريندرا مودي شن حملة قوية لإجراء انتخابات ولاية حاسمة بينما فشل في فرض تدابير للمساعدة في منع تفشي الوباء.
وقال ناريندرا تانيجا، المتحدث باسم الحزب الحاكم في الهند، لشبكة سي ان ان الأسبوع الماضي: "من الواضح أن شيئًا ما حدث خطأً، ومن الواضح أننا تعرضنا لموجات مد عاتية، ونحن نعلم أننا في السلطة، ونحن مسئولون".
وحتى الآن، فرضت ست ولايات فقط من ولايات الهند البالغ عددها 29 شكلًا من أشكال إغلاق فيروس كورونا خلال الموجة الجديدة من الإصابات.

الكلمات المفتاحية

"
هل تتوقع زيادة إقبال المواطنين على لقاح فيروس كورونا؟

هل تتوقع زيادة إقبال المواطنين على لقاح فيروس كورونا؟