رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

مارادونا.. "يد الله" منحت الأرجنتين كأس العالم

الأربعاء 25/نوفمبر/2020 - 09:05 م
مارادونا
مارادونا
طباعة
ودعت كرة القدم اليوم الأربعاء، واحدًا من أهم أساطيرها على مر العصور، الأرجنتيني دييجو أرماندو مارادونا، نجم برشلونة ونابولي السابق، والقائد التاريخي، وأفضل من لمس "الكرة".
"مارادونا" الذي غاب عن عالمنا بعمر يناهز 60 عاما، تعرض لسكتة قلبية صباح اليوم، وحاولت الأجهزة الطبية وسيارات الإسعاف إنقاذه، لكنه فارق الحياة.
ولد مارادونا في مدينة لانوس الأرجنتينية، يوم 30 أكتوبر 1960، وبدأ مسيرته الكروية ضمن ناشئي نادي أرجنتينوس جونيورز، وتم تصعيده للفريق الأول بعمر 16 عاما.
تألق "دييجو" في سن صغيرة، مما دفع نادي بوكا جونيورز أحد ابرز الأندية في العالم لضمه في فبراير 1981، مقابل 1.25 مليون يورو، وتوج معهم بلقب الدوري الأرجنتيني، بعدها بعام واحد فقط خطفه نادي برشلونة مقابل 8 ملايين يورو، بعد نهائيات كأس العالم 1982، وسجل 30 هدفا خلال 43 مباراة، كما حقق كأس الملك على حساب ريـال مدريد، وكأس السوبر الإسباني.
عاش مارادونا فترة صعبة، حيث تعرض لعدة إصابات، خلال وجوده في صفوف البارسا منها التهاب الكبد، ثم كسر بالكاحل هدد بنهاية مسيرته، بخلاف الأزمات مع المسؤولين في برشلونة، وعلى رأسهم رئيس النادي خوسيه لويس نونيز.
في عام 1984 قرر البارسا التخلص من دييجو مارادونا ببيعه لنادي نابولي الإيطالي مقابل 7 ملايين يورو وهو رقم قياسي في ذلك الوقت.
شهدت فترة مارادونا مع نابولي، أوج عطائه الكروي، حيث قاد جيلا تاريخيا للبارتينوبي ما زالت الجماهير تتذكره وقاد أسطورة كرة القدم الأرجنتينية نابولي للتتويج بالدوري الإيطالي موسمي 1986-1987 و1989-1990، وكأس إيطاليا 1986-1987، وكأس السوبر الإيطالي 1990-1991، وكأس الاتحاد الأوروبي 1988-1989 ولعب 259 مباراة بقميص نابولي، سجل خلالها 115 هدفا وصنع 29 أخرى.
واصل "مارادونا" مسلسل المشكلات الشخصية فسقط في فخ تناول الكوكايين، كما واجه فضيحة في إيطاليا لعلاقته بامرأة أنجب منها طفلا غير شرعي، بخلاف صداقته المزعومة مع المافيا.
كل هذه الأزمات أنهت مسيرته مع نابولي، الذي قرر حجب القميص رقم 10 تكريما لمارادونا وما قدمه للنادي.
وبسبب تعاطي الكوكايين تم إيقاف دييجو مارادونا 15 شهرا، ثم عاد للعب في صفوف إشبيلية الإسباني في سبتمبر 1992، حتى نهاية الموسم، حيث لعب 26 مباراة فقط وسجل 5 أهداف.
عاد "مارادونا" إلى بلاده الأرجنتين من بوابة نادي نيولز أولد بويز ثم انتقل إلى فريقه السابق بوكا جونيورز الذي اعتزل ضمن صفوفه في أكتوبر 1997، بعد مسيرة شابها الكثير من النجاحات والإخفاقات.
بدأ مارادونا مسيرته الدولية مع منتخب الأرجنتين مبكرا تحت 20 عاما، كما لعب للمنتخب الأول حيث لعب بشكل عام 70 مباراة مع التانجو، وسجل 26 هدفا وصنع 11 هدفا.
قاد الأسطورة منتخب تحت 20 عاما للتتويج بكأس العالم عام 1979، كما قاد المنتخب الأول لتحقيق لقب مونديال 1986، بالفوز في النهائي ضد ألمانيا الغربية بنتيجة 3-2 حيث كان لاعبًا مهما للتانجو في البطولة، وسجل 5 أهداف وصنع مثلهم.
وشهدت هذه النسخة من المونديال أحد أبرز ذكريات مارادونا، حين سجل هدفا في شباك إنجلترا باليد، الذي اشتهر بعدها باسم "يد الله".
وعلى عكس مسيرته كلاعب لم يكن مارادونا متألقا في مجال التدريب بعد الاعتزال حيث تولى تدريب منتخب الأرجنتين في أكتوبر2008، وقادهم في 24 مباراة حقق خلالها 18 انتصارا، وتلقى 6 هزائم.
وكانت نهاية مسيرة مارادونا مع منتخب التانجو، الخسارة 4-0 أمام ألمانيا في ربع نهائي مونديال جنوب أفريقيا 2010.
وفي 2011 تعاقد الوصل الإماراتي مع مارادونا، الذي قاد الفريق لنهائي بطولة الأندية الخليجية، وتحقيق المركز الثاني، قبل أن تتم إقالته بعد عام، وعاد للإمارات في 2017، لتدريب الفجيرة بدوري الدرجة الثانية، قبل أن يرحل بنهاية الموسم لفشله في قيادة الفريق للصعود وقاد دورادوس سينالو بدوري الدرجة الثانية المكسيكي عام 2018، وكان على مشارف التأهل للدوري الممتاز لكنه خسر المباراة النهائية مرتين وفي سبتمبر 2019، تولى مارادونا تدريب خيمناسيا الأرجنتيني، وقادهم في 21 مباراة، قبل وفاته اليوم.
"
هل تتحايل قطر على شروط المصالحة ؟

هل تتحايل قطر على شروط المصالحة ؟