رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

القصة الكاملة لمقتل خفير وابن شقيقه برصاص مجهول في المقطم

الخميس 24/سبتمبر/2020 - 11:38 م
البوابة نيوز
منتصر سليمان
طباعة
كان اليوم في بدايته حينما سمع الأهالى دوى إطلاق نار بكثافة في منطقة المقطم، حينها أسرعوا إلى مصدر الصوت ليكتشفوا الفاجعة، الخفير ملقى على الأرض والدماء تتساقط من جسده بغزارة، وبجواره نجل شقيقه البالغ من العمر ١٤ عامًا قتيلًا والدماء على سجادة الصلاة، وعلى الفور أبلغ الأهالى رجال المباحث الذين انتقلوا إلى مكان الواقعة، وتم نقل الضحايا إلى المشرحة بعد معاينة النيابة.
وبات الحزن يخيم على المنطقة، بعد الجريمة البشعة، حيث كشف أحد الأهالى عن أن المجنى عليهما من صعيد مصر، وأحدهما خفير يبلغ من العمر نحو ٥٥ سنة، والمجنى عليه الآخر هو نجل شقيق الضحية ويبلغ من العمر ١٤ عامًا، حيث كان موجودا مع عمه لحظة وقوع الجريمة، كما أن المجنى عليه من عائلة تتمتع بسمعة طيبة بين الجميع في منشأة ناصر.
وأوضح الجار، أنه لم يتوقع أحد أن تكون نهاية الخفير وابن شقيقه، بتلك الصورة البشعة، مشيرًا إلى أن المجنى عليهما لقيا مصرعهما قتلًا بالرصاص أثناء أداء الصلاة على السجادة، حيث سالت الدماء بكثافة على سجادة الصلاة، ويطالب الأهالى بالقصاص من المتهمين، حتى تهدأ النار التى اشتعلت.
وبمجرد وصول البلاغ، وجهت الأجهزة الأمنية عدة مأموريات لضبط مرتكبى الواقعة، حيث تم تشكيل فريق بحث من مديرية الأمن، كما تم استجواب المشتبه بهم، وتم تفريغ كاميرات المراقبة وسؤال شهود العيان بالواقعة.
وكانت البداية عندما ورود إخطار إلى اللواء نبيل سليم، مدير مباحث القاهرة، من قسم شرطة المقطم، يفيد بإطلاق نار في قطعة أرض فضاء، وبالانتقال والفحص عثر على جثتى عامل وابن شقيقه مقتولين بالرصاص، وبإجراء التحريات دلت أن مجهولين أطلقا النيران عليهما من أسلحة ولاذا بالفرار، وتم نقل الجثتين إلى المشرحة وجار اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال الواقعة.

الكلمات المفتاحية

"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟