رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
عبدالحميد كمال
عبدالحميد كمال

طب السويس.. ومستقبل التنمية

السبت 19/سبتمبر/2020 - 08:24 م
طباعة
باستقبال حسن فرحنا بكلية الطب الجديدة بالسويس التى أذن لافتتاحها عبر فيديو كونفورس الرئيس عبد الفتاح السيسي ضمن افتتاحه الجامعة المصرية اليابانية الثلاثاء الماضي منتصف شهر سبتمبر.. وفرحتي ممتزجة مع فرحة ابناء السويس من أجل صرح تعليمي طبي عالي حتمًا سوف يساهم في تحسين مستوى الخدمات الطبية والصحية لمحافظة السويس وأبنائها.
وذلك بعد أن حرمت المحافظة من كلية الطب التى تم افتتاحها في الإسماعيلية منذ سنوات ويأتي افتتاح الكلية الجديدة لتكون إضافة أكاديمية وعلمية وخدمية لابناء السويس ومنطقة سيناء والبحر الأحمر وتدخل ضمن المنظومة الجديدة لجامعة السويس بجوار كلية التربية الرياضية الجديدة التى صدر لها قرار المجلس الاعلي للجامعات بإنشائها ضمن جامعتنا الوليدة بالمحافظة.
ولعل ذلك يساهم في التنمية والمشروعات التى نأمل أن تجد استجابة من القيادة السياسية وحكومة الدكتور مصطفى مدبولي والذي كان من قبل قد وافق على دعم الجامعة في اخر زيارة له للسويس بما يزيد عن 90 مليون جنيه أثناء متابعته للكلية وزيارته الميدانية للمحافظة وهو ما يستحق الشكر والتقدير.
إن افتتاح كلية الطب الجديدة سوف يؤرخ له للتنمية المستدامة بالمحافظة ومن هنا نأمل في الاتي.. 
• ألا تكون كلية الطب ذات مناهج تقليدية أو أقسام متكررة في الجامعات الأخرى.
• ان يتم وضع مناهج واقسام طبية وعلمية جديدة تتلائم مع طبيعة الأوضاع الصحية والبيئية والأمراض التى تعاني منها المنطقة على ضوء دراسة وتحليل شكل وحجم الأمراض المتكررة داخل السويس والمحافظات المجاورة وكذلك طبيعة الأوبئة والأمراض المتوقعة في إطار نظرة علمية حتى تكون كلية الطب متميزة في السويس عن نظيرتها من كليات الطب في المحافظات الأخرى.
•ومن المفيد أن يكون للكلية دراسات عليا مرتبطة بواقع السويس والمحافظات المجاورة حيث من المهم ان ترتبط الدراسات العليا لطلاب الماجستير والدكتوراه والدبلومات الفنية بما يساهم في تحسين الأوضاع الصحية وعلى ضوء الواقع المحلي.
• من المفيد دراسة طبيعة الآثار البيئية والملوثات والأمراض المهنية الناتجة عن طبيعة الصناعات والشركات والأنشطة الصناعية بالسويس خصوصًا وأن النشاط الصناعي بالمحافظة متعدد من ناحية التأثير السلبي على البيئة مثل مخاطر تلوث الهواء التى تأتي في المرتبة الاولي والتى تؤثر على الأمراض الصدرية بالمحافظة فضلًا عن ارتفاع نسب التلوث في الهواء بسبب عدم وجود غابة شجرية حول المحافظة وما تتحمله بسبب ذلك المنطقة السكنية من اتربة وغبار ورمال صحراوية تؤثر سلبيًا على الصحة العامة.
• يضاف إلى ذلك الأمراض المتعلقة بالتلوث البحري الناتج عن القاء المخلفات والزيوت والشحومات ومياه الصبورة من السفن العابرة لقناة السويس وكذلك ما ينشأ من حوادث ناقلات السفن البترولية أو من التسريب الذي يحدث نتيجة لانفجار أو كسور في خطوط الانابيب الموازية للشاطئ والسواحل وما يتعرض له العاملين من حرائق بسبب الصناعة.
• ولعل من المفيد لمجلس جامعة كلية الطب الجديد وكذلك المجلس الاعلي للجامعات ومجلس إدارة جامعة السويس ان تطلع على:
1- التقارير الرسمية الصادرة عن الأوضاع البيئية والصادرة رسميًا من وزارة شئون البيئة.
2- تقرير الأوضاع الصحية الصادر عن وزارة الصحة عن اولويات الأمراض وترتيبها في محافظة السويس وهذه التقارير حديثة ولذا انوه باهمية الاطلاع عليها حتى تكون الاستفادة كاملة من كلية الطب الجديدة بالسويس وتعم الاستفادة بالتأكيد على صحة المواطنين.
وفي هذا الاطار اتوجه بالتقدير والاحترام للقيادة السياسية متمثلة في الرئيس عبد الفتاح السيسي وكذلك إلى حكومة الدكتور مصطفى مدبولي على اهتمامها خصوصًا فيما تم اثارته من جانبنا أثناء حضوره وزيارته الناجحة للسويس في أبريل 2019.
ومن هنا نذكر بان امل ابناء السويس في اكتمال منظومة التنمية على ارض المحافظة بالنظر إلى.. 
• البدء في تنفيذ توجيهات الرئيس الخاصة بإنشاء ترسانة رأس الأدبية والصادر له قرار جمهوري في 2016.
• الاهتمام بفتح ميناء بورتوفيق للركاب لعودة وتوفير فرص العمل ودعم للاقتصاد الوطني خصوصًا وأن الميناء صرف عليه أكثر من 20 مليون جنيه لتطويره ومازال معطلًا.
• سرعة الدعم المالي لتحويل حي الجناين إلى مدينة ومنطقة السلام إلى حي إداري جديد خصوصًا وأن هناك موافقات من مجلس النواب وحتي تتسع المحافظة اداريًا لتكون محافظة ذات مدينة بالجناين و5 احياء " الاربعين – السويس – عتاقة – فيصل – السلام ".
وهذا حقها الطبيعي وهو ما نؤكد عليه واثقين في النظرة التنموية بنا يتفق مع رؤية 2030 نحو التنمية المستدامة.

الكلمات المفتاحية

"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟