رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

"عايز أعرفه إني جنبه".. مواطن يصالح صديقه المريض بـ"كورونا" في الأقصر

الجمعة 10/أبريل/2020 - 02:26 م
الدكتور محمد بدوي
الدكتور محمد بدوي
الأقصر - إيمان العماري
طباعة
بالرغم من اتهام فيروس كورونا المستجد، بصنع مسافات بين البشر، منعا للعدوى، وخلق تباعد اجتماعي، تحت مسمى إجراءات احترازية للوقاية من المرض، ومنعا لانتشاره، إلا أن هذه الإجراءات لم تمنع أحد المواطنين بالأقصر، بتحدي المرض، والإصرار على مصالحة أحد المرضى بالفيروس – عن بعد - ليصبح أول صلح يحدث داخل مستشفى العزل الصحي بإسنا جنوب الأقصر.
البداية، كانت عندما تلقى أطباء مستشفى العزل بإسنا، مناشدة ومحاولات مستميتة من مواطن يدعى "الراوي أ ا" يرغب في الحصول على موافقة لزيارة أحد المصابين داخل المستشفى، وبالطبع جاء الرد بالرفض وأنه غير مصرح بذلك، فما كان من المواطن الذي يقيم بمدينة القرنة غرب الأقصر، إلى أن تواصل مع الشيخ أحمد محمد الطيب، وتحدث إليه راجيا منه أن يساعده في تحقيق هذا المطلب.
وبسؤال المواطن عن سبب الإصرار الغريب، بالذهاب إلى المستشفى في ظل الأوضاع الحالية، قال الراوي: "قريبي وصديق عمري يرقد بالعزل الصحي بإسنا، وكان قد حصل مشكلة بيننا من سنة ومن ساعتها وإحنا متخاصمين، وأنا نفسي أشوفه وأسلم عليه وأعرفه إني جنبه ومعاه حتى لو حآخد الفيروس علشان أروح ليه واتحجر معاه، ده صديقي وقريبي، مش عايز حاجة غير إني أصالحه وأسلم عليه".
وإثر ذلك، تواصل الشيخ أحمد الطيب، مع الدكتور محمد بدوى طبيب مستشفى العزل بإسنا، وأبلغه بالرغبة في توصيل رسالة لأحد المرضى على لسان شخص آخر، بينهما خصومة، وهو ما لاقى ترحيبا من الدكتور محمد بدوى الذي قال "دي حاجة كويسة وتساعد في رفع الروح المعنوية للمريض" وأضاف، أنه تم إبلاغ الحالة بالرسالة وهو بخير وبصحة جيدة بفضل ربنا ويبلغ سلامه للجميع وخصوصا لصديق عمره" معلنا قبول الصلح بعد عام من الخصام، من داخل غرفته بمستشفى العزل الصحي بإسنا.
"
هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟

هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟