رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
د. أسامة حمدي
د. أسامة حمدي

7 دول خارقة.. بلد الفن والورود والذكاء والسعادة.. دولة بلا بطالة! «5»

السبت 07/ديسمبر/2019 - 07:10 م
طباعة
شاهدت دولًا مدهشة بدأت معنا أو بعدنا ووصلت اليوم إلى قمة النجاح والرفاهية فى قصة كفاح مذهلة. فجيل واحد بدأ فقيرًا وانتهى ثريًا نتيجة علمه وعمله وطموحه. وكتبت عن شعب كلٍ من كوريا الجنوبية وسنغافورة وتايوان وماليزيا، وأواصل اليوم حديثى عن قصصهم التى عرفتها لعلنا نتعلم منها شيئًا!!
من المستحيل أن تجلس على مائدة بلا ورود ومن غير المعتاد أن تأكل فاكهة لم تنحتها بدقة وبراعة يد فنان فى تايلاند..!! بلد تدهشك فى كل لحظة بقدرتها على تذوق الفن فى الألوان والزخارف فتجعل عينيك سعيدة دومًا بما ترى.. وتايلاند دولة تجعلك لا تصدق تناقضاتها التى تعايشت معها عقودًا بانسجام مدهش! شعب متعلم بامتياز (٩٨٪) ويمتحن ذكاء طلابه سنويًا. فمتوسط ذكاء الطلاب ٩٨٪! والتعليم الإجبارى عندهم قصة فى حد ذاته؛ فلقد استثمرت الدولة معظم إمكانياتها لتعليم شعبها مجانًا وعلى أعلى مستوى ممكن. وتدهشك تايلاند أنها دولة الانقلابات؛ فهى رابع دولة فى العالم فى عدد الانقلابات، ويكفى أن تعرف أنها كتبت عشرين دستورًا منذ ١٩٣٢ وحتى الآن!! ورغم أن الملك قد فقد حقوقه فى الحكم المطلق؛ فإن الشعب يحترمه بشدة. وتدهشك تايلاند بتناقضاتها الاقتصادية أيضًا، فبرغم أن ١٪ من الأثرياء يملكون نحو ٦٠٪ من ثروة البلد؛ فإن معظم الشعب يعيش فى سعادة، فالبطالة لا تتعدى ٢٪، وكانت قد انخفضت إلى أقل من ١٪ منذ سنوات، لتكون بذلك أقل دول العالم فى نسبة البطالة. ودخل الفرد فى ازياد مستمر مع هبوط مستمر للدولار أمام العملة المحلية، وتضخم أقل من ١٪..!! وتحقق تايلاند فائضًا سنويًا يقارب ٣٨ مليار دولار، واحتياطيًا نقديًا وصل إلى ٢٣٧ مليار دولار. والسبب هو كم التصدير الهائل. فتايلاند تصدر بما قيمته ١٠٥ مليارات دولار سنويًا، مما يجعل دخلها القومى نحو ٦٧٠ مليار دولار لتعداد سكان ٥٨ مليون نسمة. ولقد اعتبرها البنك الدولى من أفضل قصص النجاح فى العالم. ومعظم صادراتها من السيارات اليابانية والكورية المصنعة عندها ومكونات الكمبيوتر والمطاط. فلقد وصلت تايلاند إلى المعادلة السليمة لجذب الاستثمار ومكوناتها العمالة المدربة وشفافية القوانين وتحجيم الفساد والعمالة الرخيصة والضرائب المنخفضة والبنية التحتية الجيدة فى المواصلات والاتصالات. وتايلاند بدأت فى فتح أبوابها لاستيراد العمالة من جيرانها لنقص العمالة لديها فالكل يعمل!!! و٦-١٢٪ من دخل تايلاند من السياحة؛ فتايلاند من بلاد العالم المحدودة التى تعرف وبامتياز كيف تمتع سائحيها وزوارها، فشعبها الودود المؤدب ينحنى لك بلطف فى كل خطوة تخطوها على أرضهم، ولا يزعجك بإلحاحه، بل ويبذل أقصى ما عنده لسعادتك فى كل لحظة تقضيها على أرضها، وشرطة السياحة القوية تحمى السائح فى كل تحركاته، فلا شحاتة أو بقشيش أو إلحاح أو نصب! ويزور تايلاند سنويًا ٢.٥ مليون مريض للسياحة العلاجية، معظمهم من البلاد العربية! فلا تتعجب إن وجدت لوحات الإرشادات فى معظم المستشفيات الخاصة باللغة العربية. والسائح العربى خاصة الخليجى من أهم زبائن العلاج والمساج الطبى الشهير بتايلاند! وتايلاند المدهشة كما يطلقون عليها دولة مبهجة عميقة الجذور لمملكة سيام. وهى الدولة الوحيدة التى يحمل بعض أفرادها خمسين اسمًا! فطول اسمك فى تايلاند يدل على مقدار نبلك! والغريب أن عاصمتها تحمل ٤٥ اسمًا اختصارها «بانجوك»!! فى زيارتى الرابعة لتايلاند ما زالت هذه الدولة تدهشنى بكل تناقضاتها ولكنها تُعَلمنا الكثير.. والكثير جدًا....!!
ads
"
ما هو أفضل فيلم في موسم نصف العام؟

ما هو أفضل فيلم في موسم نصف العام؟