رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

فلسطين في أسبوع.. أسرلة الضفة وغارات الاحتلال على غزة الأبرز خلال 7 أيام

الجمعة 08/نوفمبر/2019 - 01:59 م
البوابة نيوز
أحمد سعد
طباعة
مخططات عديدة لا زالت تخوضها إسرائيل الفترة الماضية لأسرلة الضفة الغربية المحتلة وتهويدها وضم أجزاء واسعة منها وفرض القانون الإسرائيلي عليها، في المقابل بدأ وزير المواصلات الإسرائيلي "بتسلال سموتريتش" بتطبيق خطته ببسط السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية المحتلة بدءًا من قطاع المواصلات.بين هاذين الحدثين عاشت فلسطين أسبوع حافل من الأحداث كان أهمها شن طائرات الاحتلال غارات متتالية عنيفة فجر السبت، على أهداف مختلفة في قطاع غزة.
فلسطين في أسبوع..
أسرلة الضفة 
محاولات عديده لا زال الاحتلال يخوضها لأسرلة الضفة الغربية المحتلة وتهويدها وضم أجزاء واسعة منها وفرض القانون الإسرائيلي عليها وهو ما اكدته وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينيه في بيان لها قالت فيه أن التغول الاستيطاني غير المسبوق انتقل إلى مرحلة جديدة متقدمة في ابتلاع ما تبقي من الأرض الفلسطينية بالجملة، وتعتبره استغلالا بشعاَ لمرحلة الانحياز الأمريكي الأعمى للاحتلال وسياساته.

كما أن تلك الخطط تزايدت بعدما أقدمت سلطات الاحتلال على مصادرة 3000 دونم جنوب بلدة يطا، ضمن ما يسمى بـ"خطة الون"، وبما يؤدي إلى فصل شرق القدس عن محيطها الفلسطيني ومصادرة مئات الدونمات في قرية يعبد والقرى المجاورة لها لتعميق المشروع الاستيطاني.

وأشار إلى تنفيذ عدد كبير من الطرق والسكك الحديدية الاستيطانية الضخمة التي تنهش بشكل نهائي أية فرصة لإقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة وتؤدي عمليًا إلى ربط جميع المستوطنات في الضفة بعضها ببعض وربطها بالعمق الإسرائيلي بما يؤدي لمحو ما يسمى بالخط الأخضر وإغراقه بأعداد كبيرة من البنايات الاستيطانية والمستوطنين.

ووصلت عمليات الأسرلة –بحسب البيان-إلى باطن الأرض الفلسطينية، بافتتاح مقبرة ضخمة تحت الأرض على مشارف شرق القدس.
فلسطين في أسبوع..
قطاع المواصلات

وإستكملا لتلك المحاولات بدأ وزير المواصلات الإسرائيلي "بتسلال سموتريتش" بتطبيق خطته ببسط السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية المحتلة بدءًا من قطاع المواصلات.

وذكرت صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية أن "الإدارة المدنية" صادقت الأربعاء وخصصت مليار شيكل على خطة مضاعفة شارع الأنفاق بين القدس وتجمع "غوش عتصيون" والذي يشهد اختناقات مرورية كبيرة في إطار مساعي بسط السيادة.
وبحسب التقارير الصحفية المنشوره من المفترض أن يتم البدء الأسبوع القادم بشق طريق التفافي حول مخيم العروب شمال الخليل بتكلفة تصل إلى 800 مليون شيقل، ومع استكمال المشروعين بعد عدة سنوات ستكون الطريق من القدس إلى مستوطنات الخليل بعدة مسالك، حيث يسعى وزير المواصلات إلى تطبيق خطة وزارته في الضفة كمناطق ذات أولوية.
ومن بين المخططات التي يسعى لتطبيقها الوزير؛ مد سكة حديدية للقطار من "تل أبيب" إلى مستوطنة "أرائيل" ومنها إلى مفرق "زعترة" جنوب نابلس.
فلسطين في أسبوع..
غارات على غزه

فيما أعلن من الأسبوع ذاته استشهاد فلسطيني وأصابة آخران والحاق اضرار مادية كبيرة بممتلكات المواطنين، خلال غارات متتالية عنيفة شنتها طائرات الاحتلال الإسرائيلي، فجر السبت، على أهداف مختلفة في قطاع غزة.
وقصفت طائرات الاحتلال موقعا للمقاومة قرب البيدر جنوب مدينة غزة، وموقعا آخرا للمقاومة شمال القطاع.
كما أغارت طائرات الاحتلال على موقعين للمقاومة شرقي محافظة خانيونس وغربها، وموقعا للمقاومة في مدينة دير البلح وسط القطاع، وأرضا زراعية بمنطقة المنطار شرق مدينة غزة.
وتصدت المضادات الأرضية التابعة للمقاومة لطائرات الاحتلال وأطلقت صليات من نيرانها تجاهها.
فلسطين في أسبوع..
انتخابات

وعلى جانب أخر تعيش فلسطين أجواء من الترقب والحذر لقرب إجراءات الانتخابات حيث غرّد ناشطون فلسطينيون على وسم #جاهزين_بدنا_انتخابات، للتعبير عن مطالبتهم بسرعة إجراء انتخابات شاملة، تُنهي حالة الترهل السياسي وتتيح للشعب اختيار ممثليه.
وتداول هؤلاء الوسم مع عودة رئيس لجنة الانتخابات المركزية حنا ناصر إلى غزة، وإطلاعه للفصائل الوطنية والإسلامية هناك على موقف رئيس السلطة محمود عباس بشأن ملف الانتخابات.
ووصل الوسم المذكور إلى "الترند" المحلي، وتنوعت المشاركات عليه ما بين التغريدات والصور والرسوم والمقاطع المصورة الداعمة للإسراع بإجراء الانتخابات.
وأشاد غالبية المغردين بموقف الفصائل وعلى رأسها حركة حماس الإيجابي بتسهيل إجراء الانتخابات والمشاركة فيها، وهو ما أكده رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية.
وعقدت آخر انتخابات تشريعية في شتاء 2006. وكانت النتيجة انتصارًا لحركة حماس التي فازت بـ 74 مقعدًا من المقاعد الـ132، في حين أن حركة فتح حصلت على 45 فقط، وحصلت حماس على 44.45٪ من الأصوات في حين حصلت فتح على 41.43٪.
فلسطين في أسبوع..
39 أسيرة في سجون الاحتلال 
أفادت هيئة شئون الأسرى والمحررين الأحد بأن 39 أسيرة يقبعن جميعًا في سجن الدامون الإسرائيلي باستثناء الأسيرة هبة اللبدي المضربة عن الطعام منذ 41 يوما ضد اعتقالها الإداري، إذ تقبع في "عيادة الرملة"، والأسيرة الجريحة سهير اسليميه القابعة في مشفى "شعاري تصيدك".

وبينت الهيئة في بيان أن من بين الأسيرات 28 أسيرة محكومة بأحكام متفاوتة يصل أعلاها إلى 16 عاما، وثمانية أسيرات موقوفات، فيما لا تزال ثلاث أسيرات قيد الاعتقال الإداري وهن كل من الأسيرة الفلسطينية الأردنية هبة اللبدي والأسيرة آلاء بشير من قلقيلية وشروق البدن من بيت لحم.

ولفتت إلى أن من بين الأسيرات من تعاني من ظروف صحية صعبة وقاسية أخطرهن حالة الأسيرة إسراء جعابيص والأسيرة سهير اسليمية وهبة اللبدي وشروق دويات ومرح باكير وأمل طقاطقة، إذ تعانين من أمراض وإصابات بالرصاص والحروق دون أن يتلقين العلاجات والرعاية الطبية اللازمة.

وأوضحت أن من بين المعتقلات 16 أما لـ 54 إبنًا وابنة، ومنهن من تعتبر جدة لعدة أحفاد كالأسيرة وفاء نعالوة والدة الشهيد أشرف نعالوة، ومنهن من اعتقلها الاحتلال وزوجها وتركوا الأبناء بلا راعٍ كحالة الأسيرة ايناس العصافرة.

وكشفت الهيئة "أن الاحتلال أصدر أحكامًا جنونية بحق عدد من الأسيرات سواء على صعيد سنوات الأسر أو ما رافق الأحكام من غرامات مالية باهظة" كحالة الأسيرة شروق دويات التي حكم عليها بالسجن 16 عاما و80.000 شيكل غرامة، والأسيرة شاتيلا ابو عيادة المحكومة بالسجن 16 عاما، والأسيرتين عائشة الأفغاني وميسون الجبالي 15 عاما، والأسيرة نورهان عواد 13 عاما، والأسيرة الجريحة إسراء جعابيص 11 عاما، وكل من الأسيرات فدوى حمادة وأماني الحشيم وملك سليمان المحكومات بالسجن 10 سنوات.
"
من المطرب الذي تنتظر سماع ألبومه في رأس السنة ؟

من المطرب الذي تنتظر سماع ألبومه في رأس السنة ؟