رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

نشطاء مغردون على صور بكاء آباء كنيسة مارجرجس: "البابا شنودة علمنا ربنا موجود"

الثلاثاء 15/أكتوبر/2019 - 06:45 م
البوابة نيوز
ريم مختار
طباعة
في الساعات الأخيرة من مساء الأحد، نشبت النيران الناتجة عن ماس كهربائي، داخل كنيسة مار جرجس بحي حلوان، ما أسفر عن الحادث انهيار الكنيسة المبنية من الخشب، وهي كانت كنيسة صغيرة أنشأتها الجالية الألمانية في نهاية الطرف الشمالي الشرقي من مدينة حلوان، ويعود تاريخ بنائها إلى سنة ١٨٩٨، واستمرت الخدمة بها حتى قيام الحرب العالمية الأولى (١٩١٤ - ١٩١٨)، مما جعل القمص اثناسيوس يبكي حزنا على كنيسته التى احترقت، لما تحمله من زكريات أثرية غالية ونفيثة، التي كانت تقدم الخدمة لفترة زمنية تقاربت من الخمسون عاما تحديدا " ٤٨ سنة" إلى أن طالها الحريق مساء 13 أكتوبر 2019.
كانت تلك الصور لكاهن مارجرجس المؤثرة في نفوس الأقباط، وراء انتشارها بشكل سريع على مواقع التواصل الاجتماعي معلقين بأنها ليست المرة الأولى فقد سبقنا ورائينا المتنيح البابا شنودة يبكى إثر حدوث تفجير كنيسة القديسين بالإسكندرية في مطلع عام 2011، قائلًا: أشعر بآلام أولادي في الإسكندرية، حيث عشرات القتلى وأكثر من 80 مصابا لم يرتكبوا أي ذنب حتى يلاحقهم كل هذا التعب والألم.
ولكن في مارجرجس لم يقع إي إصابات بشرية، ولكن جاء بكاء القمص اثناسيوس حزنا على كنيسته التى احترقت وتسبب الحريق في إلحاق أضرار بالغة بمبنى الكنيسة، وهو ما جعله يبكي في مشهد قاس وقد تولت قوات الدفاع المدنى عملية السيطرة على الحريق وجار عملية التبريد لما تبقى من الكنيسة تحسبا لأى اشتعال ذاتى.
فدون له المغردون على موقع التواصل الاجتماعي قائلين: أبى القمص أثناسيوس لقد بكيت وهذا بكاء العظماء الواثق أن الذين يزرعون بالدموع يحصدون بالابتهاج ونقول كمال علمنا المتنيح البابا شنوده "ربنا موجود"،
"
هل نجحت حكومة "مدبولي" في تلبية احتياجات المصريين؟

هل نجحت حكومة "مدبولي" في تلبية احتياجات المصريين؟