رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

اليوم.. تذكار استشهاد القديس مويسيس وأخته سارة

الأحد 01/سبتمبر/2019 - 05:59 م
البوابة نيوز
مينا مُندي
طباعة
تحتفي اليوم الكنيسة الأرثوذكسية بتذكار استشهاد القديس مويسيس وأخته سارة، وتسرد "البوابة نيوز" أهم ما ورد عنهما في كتب المراجع المسيحية.
كانا من أسرة مسيحية ثرية.
عقب وفاة والديهما، قرر "مويسيس" أن يترهبن، ولكي ما يترك أخته وحيدة، عزم على أن يزوجها، ويسلم لها كل ممتلكاتهم وإرثهم.
رفضت أخته الزواج قبل أن يتزوج أخيها، فاعلمها بنيته في الرهبنة ليضمن خلاص نفسه، ويكفر عن ذنوبه الكثيرة التي ارتكبها في صباه.
قررت هي الأخرى أن تحذى بطريق أخيها، وأن تترك العالم وتعيش لله واحده.
اودعها أخوها في دير لراهبات عذارى في الإسكندرية، ثم توجه بعد ذلك قاصدا أحد الأديرة ليترهبن به، وظل 12 عاما لم ير أخته، ولا هي تراه.
وبالتزامن مع الاضطهاد الوثني للمسيحيين في عهد البابا ديمتريوس،البطريرك الثاني عشر، واستشهاد الكثير من المسيحيين، بعث "مويسيس" لأخته سارة يودعها، ويخبرها بمواجهته للملك الوثني داكيوس، وإعلان إيمانه المسيحي أمامه حتى الرمق الأخير.
وكما حذيت سارة به في طريق الرهبنة، قررت أن لا تتركه يعلن إيمانه في مواجهة الاضطهاد واحده، وطلبت الخروج من ديرها، والتقت بأخيها وهو في طريقة إلى الإسكندرية.
أعلنا إيمانهما أمام الإمبراطور الوثني، ما أدى لتعذيبهما، وجراء عدم تراجعهما عن إيمانهما، واستسلامهما أمام العذابات الدموية المؤلمة، قرر الوالي المُضطهِد قطع رأسيهما، ونالا الشهادة في يوم في يوم 26 مسرى، الموافق 1 سبتمبر. 
"
هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟

هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟