البوابة نيوز : شيزوفرنيا أردوغان والوهم المقدس..! (طباعة)
شيزوفرنيا أردوغان والوهم المقدس..!
آخر تحديث: الجمعة 26/02/2021 07:18 م
أسامة عيد أسامة عيد
فشل أردوغان في تحقيق أوهامه ليس لأنه سياسي فاشل فقط ولكن لانه مريض بالكذب والشيزوفرنيا التي تصاحب جميع مواقفه وتصريحاته لذلك لاتستغربوا أن تنظيم الكذب يضعه في مرتبة الاب الروحي ويدعون أنه الخليفة القادم وعندما تواجههم بحالته المزرية لايجدوا إجابة ولن يجدوا لانه مع كل موقف يغرق في مستنقع الكذب والابتزاز والتلون والهجص !
كيف أمسي الخليفة الوهمي رمزا للكذب والإبتزاز ؟ لماذا يتاجر بورقة اللاجئين باوروبا ؟ لماذا ينبطح لإسرائيل حتي أنجبت منه إتفاقيات لم تحلم بها !!! ولماذا يهاجمها علنا ويمارس معها العشق والمحادثات السرية !!!
لماذا الخليفة الوهمي يهاجم الرئيس السيسي ويرسل له من يطلب فتح قنوات الحوار ومثبت ذلك بعد إتفاق قبرص واليونان وقيادة مصر وفي نفس الوقت يأوي منصات إعلام الشتائم والنصابين ممن لايريدون الا الدولار وباعوا وطنهم لماذا ابتلع الخليفة الوهمي لسانه بعد فضيحة تجارته بقصة الرسوم المسيئة للدين الإسلامي وتحريضه لجان إلكترونية ليتحول المسار الي مطالبات لمقاطعة فرنسا إقتصاديا بينما زوجة اردوغان تمتلك حقائب فرنسية باهظة الثمن !وملابس ومقتنيات نادرة وماخفي كان اعظم ..
لماذا ينكر الحقيقة إنه غاضب لان ماكرون فضح اطماعه في ليبيا ووقفت مصر أيضا ضد محاولاته المستميتة لنشرالمرتزقة في أراضيها؟ وسقط اوردوغان في حفرة عميقة وأصبح بينه وبين الاتحاد الأوروبي خندق لن يتم ردمه مهما فعل ..
وهمه الاعظم أن تنضم تركيا الي الاتحاد ولكن حملة أرمينيا المنظمة لإدانة تاريخية لإرتكاب تركيا مذابح راح ضحيتها مليون ونصف وكادت تتكرر منذ عام بعد إنتهاكات أردوغان ودعمه للحرب علي حدود أرمينيا واذربيجان بينما يكاد يقبل حذاء بوتين ليرضى عنه !! ويتحرش باليونان طمعا في الغاز ماسبق جزء سطر في كتاب أكاذيب أردوغان و افعال وصفها كبار الساسة بالجنون وإنه يجول يصنع شرا وحرب ودمار ويزعزع إستقرار دول لاجل مطامع ... كل ماسبق صنفه ديكتاتور مدعي كاذب ..!
تحطمت أحلامه التي بناها بأعمدة التحريض ووهم اللجان الإلكترونية ... والتضليل الذي انعكس علي معارضيه داخل تركيا وافق لهم تهم جاهزة وقتل بعضهم في حوادث غامضة !التنكيل الرهيب بابناء الجيش التركي في مشهد العار ليرهب
كل من يريد أن يتحرك ضده.. الانهيار الاقتصادي والترهل السياسي يضرب مملكته المزعومة ..هو شخصيا شبه معزول ..عشرات الدول ترفض إستقباله ومصاب بجنون العظمة يخرج بتصريحات ويعود ويتراجع. "الهجص" في دمه ومنهجه والمزايدات تجري في شرايينه.. تقيأه العالم وبقي الحساب .. ونهايته اقتربت .. لم يعد الوهم يستر عورته ..يمشي عاريا وسط عالم ضيق ..مفضوح ..سيكتب التاريخ عنه أنه أحد أسوأ حكام القرن .. وأنه رغم كل تنازلاته فشل في تحقيق الوهم المغلف بالتقديس ودغدغة مشاعر السذج ممن يتوهمون أنه صانع أمجاد وهو مجرد كذاب أشر... يغسل أموال التنظيمات المتطرفة ويقبض ثمن ابتزاز الشعوب.. وحسنا فعل مركز دراسات الشرق الاوسط بباريس، برئاسة د. عبد الرحيم علي في ندوته الأخيرة والتي ضمت قادة رأي بفرنسا وعُرض أثناء الندوة جزء كبير من دور أردوغان المشبوه وعملاؤه المنتشرون في أوروبا لدعم أوهامه والتجارة بملفات حقوق الإنسان ولخص د. عبد الرحيم الوجع ودق اجراس الخطر يحذر أوروبا كلها من كوارث يدعمها المبتز ومن هم علي شاكلته مذكرا بما حدث عندما حكموا مصر وكيف دمروا وحرقوا بانعدام ضمير وخسة وحقارة لم تشهدها مصر خلال مائة عام منذ أحداث ثورة ١٩ وكيف كفروا الكل وساندهم أردوغان ولكن مصر صنعت طريقها .. واردوغان مازال يركع وسيظل راكعا هو ومطاريد التنظيم الدولي لأنهم سقطوا بلارجعة