البوابة نيوز : خطيب "السلطان حسن": بدون الوطن لا يقام الدين ولا تصان الأعراض (طباعة)
خطيب "السلطان حسن": بدون الوطن لا يقام الدين ولا تصان الأعراض
آخر تحديث: الجمعة 03/07/2020 12:34 م محمد الغريب
 أيمن أبو عمر، وكيل
أيمن أبو عمر، وكيل وزارة الأوقاف
أدى الدكتور أيمن أبو عمر، وكيل وزارة الأوقاف لشئون الدعوة، خطبة سادس الجمع الجزئية العائدة في ظل الإجراءات الاحترازية للوقاية من انتشار فيروس كورونا المستجد بحضور 20 مصليا، تحت عنوان:"مفهوم الوفاء للوطن" من مسجد السلطان حسن.
وقال أبو عمر: إن الوفاء بالجميل والاعتراف بالفضل خلق كريم لا يتصف به إلا النبلاء وقيمة إنسانية لا يقوم بحقها إلا العظماء، مشيرا إلى أن الوفاء للوطن والدفاع عنه من ارقى وأنقى صور الوفاء لأنه دليل نبل وطيب المعدن والأصل والفهم الصحيح للدين.
وتابع "يقول الأصمعي إذا أردت أن تعرف وفاء الرجل فانظر إلى حنينه لأوطانه"، لافتًا إلى أن الوطن ممن كان يحبه النبي فكان يحب عائشة والصديق أباها ويحب وطنه، وضرب أروع الأمثلة على هذا الحب ليلة الهجرة فقال:" والله إنك خير أرض الله" ويعبر عن مدى حبه لها وأنه لولا إخراج أهلك ما خرجت ويتضرع في دعائه أن يحبب الله له ولأصحابه المدينة المنورة، كما ضرب لأصحابه أروع الأمثلة لحب الوطن ففي يوم بدر استشارهم يوم أراد المشركين الاعتداء على المدينة فطلب الاستشارة فتكلم أبا بكر وعمر والمقداد فقال قولته الشهيرة:" يا رسول الله، امض لما أراك الله، فنحن معك، والله، لا نقول لك كما قالت بنو إسرائيل لموسى -عليه السلام-: اذهب أنت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون، بل نقول لك: اذهب أنت وربك فقاتلا، إنا معكما مقاتلون، فوالذي بعثك بالحق لو سرت بنا إلى برك الغماد (موضع في اليمن) لجالدنا معك من دونه حتى تبلغه".
وأكد أنه دون الوطن لا يقام الدين ولا تصان الأعراض لا بد للدين من وطن يحميه ويحتضنه، مصر التي أثنى الله عليها في أكثر من موضع فهي الأرض المباركة والمقام الكريم، فسكنها الأنبياء والصحابة يقول عنها عبدالله بن عمرو من أراد أن ينظر إلى الفردوس فلينظر إلى أرض مصر"، وقال كعب الأحبار:" والله إني لأحب مصر وأحب أهلها، لأن مصر بلد معافاة، وأهلها أصحاب عافية، وهم بذلك مفارقون.
وشدد إمام الجمعة على أننا في حاجة إلى أن يعرف كل منا واجبه تجاه وطنه، وأنه ليس شعارات ترفع، وعلينا أن نقر بالجميل والفضل لكل من يحملون أرواحهم على كفهم من رجال القوات المسلحة والشرطة والأطباء وكل عامل لرفعة شأن مصر.