البوابة نيوز : شركات سياحة: أزمة في استرداد تذاكر الطيران ورسوم الأياتا (طباعة)
شركات سياحة: أزمة في استرداد تذاكر الطيران ورسوم الأياتا
آخر تحديث: الثلاثاء 31/03/2020 03:20 م حنان محمد
ياسر سلطان عضو غرفة
ياسر سلطان عضو غرفة شركات السياحة
قال ياسر سلطان، عضو غرفة شركات السياحة، إن البنوك الوطنية تداركت أزمة حظر إيداع وسحب أكثر من ١٠ آلاف جنيه والتي عطلت بعض شركات السياحة عن سداد التأمين المستحق عليها لصالح الاتحاد الدولي للنقل الجوي "الأياتا" في الموعد المقرر شهريا يومي ١٥ و٣٠ من كل شهر.
وأضاف سلطان، في تصريحات خاصة، أن البنوك سمحت للشركات بعدما تقدمت بشكاوى، بإيداع وتحويل مبالغ التأمين على حجوزات الطيران للاتحاد الدولي، غير أن الشركات تواجه حاليا أزمة كبيرة في استرداد ثمن التذاكر المحجوزة سلفا والتي ألغيت بسبب توقف الطيران حول العالم طبقا لتفضي جائحة كورونا، ففي حين يطالب العملاء باسترداد أموالهم ترفض شركات الطيران ردها حاليا نظرا لخسائرها الفادحة، مطالبة الشركات بالانتظار حتى عودة الحركة واسترداد الأموال نقدا أو في صورة تذاكر طيران بمواعيد يختارها العميل.
وتابع بأن الأياتا أيضا تطالب الشركات بسداد رسوم التأمين على حجوزات تذاكر الطيران المحجوزة قبل تفشي كورونا والتي كان محددا لها السفر في الوقت الحالي، وهو أمر مستحيل، مطالبا الاتحاد الدولي للنقل الجوي بمنح الشركات مهلة لاسترداد مستحقاتها أو تأكيد السفر ومن ثم سداد رسوم التأمين، علما بأن لائحة عقوبات الأياتا لمن يتخلف عن السداد تصل لحد الحظر ووقف خاصية حجز الطيران.
من جانبه، قال الاتحاد الدولي للنقل الجوي "الأياتا"، إنه نتيجة لانتشار جائحة كورونا "كوفيد-19"، فقد تقّدم عدد من اتحادات وكلاء السفر والوكلاء المستقلون وشركات السياحة، بطلب للاتحاد الدولي للنقل الجوي (IATA) بتمديد التقويم الزمني للحوالات المالية وإبداء مرونة تجاه التأخر عن دفع مقابل حجوزات الطيران.
وأضاف في بيان له: "تقر أياتا بأن قطاعنا يواجه فترة مضطربة، والتي ستشهد مزيدًا من التحدي مع التطوارت الأخيرة التي دفعت شركات الطيران إلى اتخاذ قرار بإيقاف عملياتها أو اضطرت على ذلك بطلب من الحكومات، وتدرك أياتا أّنه سيترتب عن هذا الأمر فائض من المبالغ المستردة المراد معالجتها عبر نظام التسوية لدفع الفواتير (BSP)، ما سوف يسفر عن استحقاق رصيد لصالح وكلاء السفر".
وتابع الانحاد الدولي، بأنه بعد التقدير الدقيق وبالتشاور مع الفريق التوجيهي المعني بمؤتمر وكالات السفر، اتخذ الاتحاد عدة قرارات منها: أنه سوف يتم تعديل الفترات الزمنية للحوالات المالية بما يتوافق مع التقويمات الزمنية لنظام التسوية لدفع الفواتير (BSP) الحالية، حيث إن تمديد الفترات الزمنية سيعود بالضرر على شركات الطيران ووكلاء السفر على حد سواء، ومن شأن ذلك أن يؤخر المبالغ المستردة إلى وكلاء السفر إذا ُمددت الفترات الزمنية.
وقال الاتحاد، إنه في حال تأخرت الحوالة المالية من وكيل السفر إلى نظام التسوية لدفع الفواتير، فإّن المسئول الإداري الخاص بوكيل السفر سيمارس صلاحياته، وسيضع في اعتباره، على أساس كل حالة على حدة، أي عوامل استثنائية، مع تأمين المبالغ المستحقة، موضحا أن الاستثناء الشامل لإيقاف الامتثال للقرارات قد يُفضي إلى وضع ينطوي على مخاطرة تؤثّر على الوكلاء وشركات الطيران على حد سواء.
وعن الإجراءات المطلوبة من شركات السياحة، فإنه لتحويل المبالغ المستحقة للوكلاء سريعًا، سوف تحتاج أياتا إلى بيانات الحساب المصرفي لوكيل السفر، على أن تُرسل باستخدام النماذج المتاحة لكل نظام من أنظمة التسوية لدفع الفواتير (BSP) في بوابة العملاء تحت خانة "تغيير بيانات الحساب المصرفي"، ويجب إرسال النموذج المكتمل إلى أياتا من خلال بوابة "أياتا" للعملاء، وسوف تُدفع هذه المبالغ وفقًا لتواريخ تقويم التسوية ذات الصلة لكل سوق.
وتوقعت أياتا حدوث بعض التأخير في تسديد مدفوعات في مناطق يوجد فيها أثٌر كبير على العمليات المصرفية بسبب الجائحة.