البوابة نيوز : ليلة مقتل الملاك الصغير.. "البوابة نيوز" في منزل طفل البدرشين (طباعة)
ليلة مقتل الملاك الصغير.. "البوابة نيوز" في منزل طفل البدرشين
آخر تحديث: الجمعة 21/02/2020 11:01 م كتب: منتصر سليمان
محرر البوابة مع والد
محرر البوابة مع والد المجنى عليه
حالة من الحزن الشديد تسيطر على أهالي قرية الشوبك الغربي التابعة لمركز البدرشين بالجيزة، بعد مقتل طفل 14 عامًا،  يعمل سائق توك توك توك  بهدف سرقة مصدره عيشه، مطالبين بالقصاص العادل من المتهم، والذى تبين أنه جار الضحية.
"البوابة نيوز" انتقلت إلى منزل الطفل الضحية، لتكشف على لسان والده كواليس اللحظات الأخيرة لنجله الضحية، وكواليس اكتشاف الواقعة.
بدموع الحزن والحسرة على نجله، روى رضا محمود والد الطفل الضحية، كواليس اللحظات الأخيرة في حياة نجله، حيث أكد أن نجله الضحية "مصطفى رضا" 14 عامًا، قد أخبره في تلك الليلة وكانت السادسة مساء، بأنه متوجه بالتوك توك للعمل عليه مدة ساعتين فقط، قائلًا "أنا طالع يا حاج اشتغل على التوك توك ساعتين، استرزق فيهم"، فسمح له والده بالخروج بشرط ألا يتأخر.
وأضاف والد الطفل، انه في نحو العاشرة مساء، أصابه القلق على نجله، لأنه لم يتعود على التأخير في الخارج، فأخذ يتصل على هاتفه ولكنه لم يجيب، فطلب من زوج نجلته أن يبحث عنه، وبعد محاولات من البحث عنه، وجد زوج نجلته التوك توك في منطقة نائية بالبدرشين، وعندما اقترب منه لمحاولة اكتشاف الأمر، لاحظ أن المتهم يقوم بمحاولة تشوية معالم وملامح التوك توك، حيث اشعل النيران في سقف التوك توك.
فسأله الشاب قائلا : "هو أنت، بتعمل ايه، مش دا التوك توك بتاع مصطفى"، فرد عليه المتهم نافيًا " لا التوك توك دا بتاعي انا"، ولاحظ الشاب أن المتهم قد بدت عليه ملامح الارتباك، فلم يدخل معه في جدال خوفًا من أن يكون معه سلاح ويقوم بضربه.
وعلي الفور توجه إلى منزل الضحية، وأخبر والد الطفل بما حدث، وأنه وجد المتهم يحرق في سقف التوك توك ليغير ملامحه، وعلي الفور توجهوا إلى المكان، ولكنهم لم يعثروا على شيء.
فأسرعوا إلى منزل المتهم، وهناك وجدوا التوك توك بالفعل أمام المنزل، وخرج لهم المتهم فسألوه" مصطفى فين"، فأجابهم بأنه لا يعرف مكانه، ولكن بعدما خرج لهم والد المتهم، وبعد الضغط أخبرهم بأنه تركه في منطقة المريوطية التابعة للبدرشين، ولم يخبرهم هل هو حيًا ام ميتًا، ولم يتوقع والد الطفل أن يكون نجله مقتولًا.
وتوجه المتهم مع أسرة الضحية إلى ذلك المكان الذى أخبرهم عنه، ولكن قبل الوصول، أرشدهم عن مكان آخر، مشيرًا إلى أن الطفل متواجد فيه، فأخذوا يبحثون عن الضحية بداخل المكان، فلم يجدوه، ولكنهم وجدوا "فردة من حذائه"، وفي الصباح تم العثور على جثة الضحية؛ ملقاة في نفس المكان الذي قام فيه المتهم بحرق سقف التوك توك لتغيير ملامحه
وكان المتهم قد وضع الأسفنج فوق الضحية وتغطيته، ولكن يد الضحية كانت ظاهرة، وتم ضبطه واعترف بارتكابه الواقعة بقصد السرقة، وأمرت نيابة جنوب الجيزة بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيق.
وطالب والد الطفل الضحية بالقصاص العادل وإعدام المتهم حتى تبرد النار التي بداخله.
وأوضح والد الطفل، انه في نفس يوم الجريمة، في الصباح توجه ومعه طفله الضحية إلى المقابر لزيارة الموتى، وهناك قال لنجله" لما أموت اعمل ليا قطعة رخام على قبري، واكتب عليها اسمي"، فرد عليه نجله " بعد الشر عليك يا حاج، انا اللي هموت قبلك وانت اللي هتعملها ليا".
وأوضح والد الطفل الضحية، أن نجله في الأيام الأخيرة كان يردد " لما اموت اوعوا تنسوني"، ولم نكن نتوقع مطلقا بأن ذلك سيحدث وبأنه سيموت بتلك الطريقة البشعة، مطالبا بالقصاص العادل وإعدام المتهم حتى تبرد النار التي اشتعلت في الأسرة.
أما عن إعترافات المتهم أمام نيابة جنوب الجيزة، فقد روى كواليس جريمته، حيث قال أنه يمر بأزمة مالية نتيجة لتعاطيه المخدرات، مشيرًا إلى أنه فكر في سرقة المجنى عليه نظرًا لحداثة سنه، وقام باستدراج المجنى عليه بحجة توصيله وأخذ إيراد التوك توك الذي يعمل عليه الثاني، عنوة عنه مستغلا صغر سنه لكن الثانى هدده بانه سيشكوه لوالده نظرا لصلة الجيرة بينهم،ا ما اضطر إلى قتله خشية افتضاح أمره، ومن ثم قام بالقاء جثته قبل كوبري المرازيق واستقل التوك توك وقام بإضرام النيران به.
ورد بلاغ إلى قسم شرطة البدرشين من سائق يفيد العثور على جثة طفل ملقى بالقرب من كوبري المزاريق بدائرة القسم، وتبين أن الضحية طفل 14 عامًا ويدعى مصطفى، وتم ضبط المتهم وتبين أنه جار الضحية، واعترف بارتكابه الواقعة، وحرر المحضر اللازم وأخطرت النيابة للتحقيق.