البوابة نيوز : هيثم أحمد زكي لم يعد وحيدا.. دفن إلى جوار أبيه (طباعة)
هيثم أحمد زكي لم يعد وحيدا.. دفن إلى جوار أبيه
آخر تحديث: الخميس 07/11/2019 04:46 م مريم الفطاطري
الفنان الشاب هيثم
الفنان الشاب هيثم أحمد زكي
عانى الفنان الشاب هيثم أحمد زكي في حياته كثيرًا عقب وفاة والديه أحمد زكي، وهالة فؤاد، حيث عاش هيثم وحيدا حتى مماته، لتصبح الكلمة المتداولة في رثائه "عاش يتيمًا.. مات وحيدًا"، بعد اكتشاف وفاته بمدخل "حمام" مسكنه في الشيخ زايد، وهو ما أثر كثيرًا في نفوس زملائه وأصدقائه المقربين.
وأعلن هيثم أحمد زكي عن معاناته من هذه الوحدة في كثير من الأحيان، سواء للمقربين أو حتى على شاشات التليفزيون، وأبرزها كلماته في حواره مع الإعلامي عمرو الليثي في برنامج "واحد من الناس"، حيث قال، "إنه مبتلى بالوحدة منذ فقد والده الفنان أحمد زكي في 2005، وأنه يعيش وحيدًا في نفس الشقة التي كان يعيش فيها والده، ويعاني من الوحدة بعد فقد والده ووالدته الفنانة هالة فؤاد، وجده المخرج أحمد فؤاد، وجدته وخاله".
وأضاف هيثم أحمد زكي: "جدته كانت الأقرب إلى قلبه، خاصة أنها من اعتنت به وبتربيته منذ ولادته، وحتى توفيت عام 2007، أثناء تمثيله فيلم "البلياتشو"، ما أثر على أدائه بالفيلم".
رحلة هيثم أحمد زكي تلخصت في كلمة "اليتم" منذ طفولته، حيث توفيت الفنانة الراحلة هالة فؤاد في 10 مايو 1993، عن عمر ناهز 35 سنة بعد صراع مع مرض السرطان بعد عامين فقط من الزواج، وهيثم عمره 9 سنوات، لتتولى جدته مسئولية تربيته.
عاش هيثم أحمد زكي، طوال هذه الفترة مع والده في منزلهما، وتوطدت علاقة الأب بابنه كثيرًا، حيث كانا أصدقاء مقربين، وكان دائمًا ما يري النجم الراحل أحمد زكي نفسه في نجله هيثم، حيث قال من قبل في أحد الحوارات القديمة: "بشوف فيه عمري وحاسس إنه أنا".
اشتدت معاناة هيثم بعدما توفى والده أحمد زكي في 27 مارس 2005 عن عمر ناهز 55 سنة، وكان هيثم يبلغ من العمر 21 عاما فقط، وتأثر هيثم كثيرًا خلال هذه الفترة بعدما عاش تفاصيل معاناة والده مع مرض سرطان الرئة، وإصراره على تصوير مشاهده في فيلم «حليم» الذي لم يكمل تصويره، ليقوم نجله هيثم بأداء مشاهد فترة شباب عبد الحليم حافظ في الفيلم، ومنحت وفاة أحمد زكي في هذا الوقت، هيثم فرصة التمثيل للمرة الأولى، ليبدأ بعدها مشوار فني استمر لمدة 14 سنة حتى وفاته.
واستمرارًا لرحلة اليتم، توفي هيثم في نهاية أطلق عليها البعض تراجيدية، حيث تعرض فجر الخميس، داخل منزله بالشيخ زايد، لهبوط حاد في الدورة الدموية أدى إلى وفاته في حمام المنزل.
وكانت مديرية أمن الجيزة، تلقت إخطارا من مباحث قطاع أكتوبر، بورود بلاغ من خطيبة الفنان هيثم أحمد زكي، بأنها حاولت الاتصال به أكثر من مرة ولم يستجب، وبانتقال قوة أمنية إلى شقته، وبفتح باب الشقة بعد استئذان النيابة، تبين وفاة الفنان، ونقل الجثمان للمستشفى وأفاد التقرير المبدئي أن سبب الوفاة هبوط حاد في الدورة الدموية، وقد نهى هيثم هذه القصة وهذا المشوار بدفن جثمانه بجانب والده في مدافن أحمد زكي بطريق الفيوم.