البوابة نيوز : محمد الحلو.. أسطورة السيرك القومي (طباعة)
محمد الحلو.. أسطورة السيرك القومي
آخر تحديث: الأربعاء 06/11/2019 08:09 م حسن مختار
محمد الحلو.. أسطورة
فقد السيرك القومي، واحد من أعمدته الرئيسية، وهو لاعب السيرك الشهير ومدرب الحيوانات المفترسة العالمي محمد الحلو، الذي رحل عن عالمنا اليوم الأربعاء، عن عمر ناهز 74 عاما، بعد صراع مع المرض.
ينتمي الراحل محمد إلى عائلة الحلو الشهيرة بعالم السيرك، ويعد أحد رموز السيرك القومي ومن مؤسسيه، أشهر مدربي الأسود به، جده هو "محمد على الحلو"، الذي أسس سيرك الحلو في 1889، وكان يعمل في السيرك القومي بالعجوزة في فترة السبعينيات، ويعد من أشهر مدربي الأسود، وحاول الاستفادة من الفرق الأجنبية التي كانت تقدم عروضا في عهد الخديوي إسماعيل، ولقى مصرعه في حادثة شهيرة جدا في منتصف الثمانينات عندما انقض عليه الأسد "سلطان"، ولفظ أنفاسه الأخيرة في المستشفى، كما شارك بأدوار صغيرة في العديد من الأعمال السينمائية من بينها "البحث عن فضيحة"، "هي والشيطان"، "السفيرة عزيزة" وغيرها.
قالت عنه الفنانة نهلة رماح ابنة فنان الكاوتشوك العالمي "رماح" أحد أبناء السيرك القومي: "إن لاعب السيرك الشهير محمد الحلو فنان سيرك من الطراز الأول، اشتهر بالجراءة أمام الحيوانات المفترسة، وأضاف لها مزيد من الإثارة والإبهار والمتعة، حيث يتميز بشخصية خاصة، حتى أصبح أسد داخل قفص تدريب الأسود والنمور، أصبح السيرك حزين الآن وانطفأت أضواءه برحيله".
ساهم "الحلو" في انتشار فنون تدريب الوحوش المفترسة في مصر والعالم، حيث ابتكر العديد من الأساليب الحديثة لترويضها، وقدم الكثير من العروض الاستعراضية في مصر ومختلف الدول العربية والأجنبية، وحقق شهرة عالمية.
لعب "الحلو" عدة ألعاب بالسيرك القومي من بينها الميزان الطائر، والجونجلير، والتشكيلات الأكروباتية، وأكروبات واستعراضات على الحصان، إلى جانب تدريب الخيول العربية كان آخرها بعد وفاة والدة، ورث تدريب الحيوانات المفترسة ليكون امتداد لوالده.
تواصل ابنتاه "لوبا"، "أوسا" محمد الحلو، نفس المهنة عن ابيهم، وأصبحوا لاعبين ومدربين الحيوانات المفترسة في السيرك القومي بالعجوزة، فهي عائلة فنية أب عن جد.