البوابة نيوز : "البوابة نيوز" تفتح ملف القصة الكاملة لعدادات الكهرباء.. العداد ذو القرص بدأ في السبعينيات إلى 2006 ليبدأ دخول "الديجيتال".. "الكهرباء": تركيب 8.1 مليون عداد مسبوق الدفع منذ 2015 (طباعة)
"البوابة نيوز" تفتح ملف القصة الكاملة لعدادات الكهرباء.. العداد ذو القرص بدأ في السبعينيات إلى 2006 ليبدأ دخول "الديجيتال".. "الكهرباء": تركيب 8.1 مليون عداد مسبوق الدفع منذ 2015
آخر تحديث: السبت 19/10/2019 09:12 م آية عاكف
البوابة نيوز تفتح
واجه قطاع الكهرباء الكثير من الأزمات، والتي كان من أهمها العدادات، التي بدأت في سبعينيات القرن الماضي بالعداد ذي القرص أو العداد الميكانيكي، واستمرت حتى عام 2006، بعد ذلك انتقلت وزارة الكهرباء للعداد الأوتوماتيكي والديجيتال. 

البوابة نيوز تفتح
ومع اهتمام القيادة السياسية بقطاع الكهرباء والدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، بدأ في 2015 ظهور العداد مسبق الدفع أو العداد صاحب الكارت "الذكي"، وحتى يومنا هذا تسعى وزارة الكهرباء للارتقاء بمنظومة الشحن والتعامل مع الجمهور من خلال الشحن عبر المحمول وتركيب عدادات مسبوقة الدفع على مستوى الجمهورية طبقا للخطة التي أعدتها وزارة الكهرباء. 
وقام قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة، منذ أكثر من أربعة أعوام بانتهاج منظومة التخلص من المشكلات التي تواجه المواطنين، لاسيما فيما يتعلق بالقراءات الخاطئة، وشكاوى الفواتير، وذلك من خلال تركيب العدادات مسبوقة الدفع والعدادات الذكية. 
وتستهدف وزارة الكهرباء تغيير جميع العدادات بالشبكة الكهربائية، بعدادات أخرى ذكية أو مسبوقة الدفع، خلال السنوات القادمة، بالإضافة إلى إنشاء شبكات الاتصال ومراكز البيانات الخاصة به. 
في حين أكدت وزارة الكهرباء على أهمية استخدام أحدث التكنولوجيات لتصنيع عدادات الكهرباء، طبقًا لأحدث المواصفات العالمية، مع ضرورة الاهتمام بتسهيل عملية شحن الكروت، حتى يتم تحقيق التوافق مع التحول من الشبكة النمطية الحالية إلى شبكة ذكية.
ومن أجل التحول من الشبكة النمطية الحالية إلى شبكة ذكية تستخدم التكنولوجيات الحديثة ونظم المعلومات، قامت الوزارة بالتعاون مع الشركات المصنعة للعدادات، هى الهيئة العربية للتصنيع، السويدى، اسكرا، إليكتروميتر، جلوبال والمعصرة، للانتهاء من تصنيع العدادات المطلوبة لشركات التوزيع على مستوى الجمهورية طبقًا للمواصفات المطلوبة. 
في حين وضعت وزارة الكهرباء عدة ضوابط محددة لمعالجة تراكم الاستهلاك والمديونية، وأوضحت أنه في حالة تراكم الاستهلاك يتم تشريح كمية الاستهلاك المتراكمة على نفس فترة التراكم وتقسيط قيمة هذا الاستهلاك على فترة مماثلة بما يضمن تحقيق العدالة في احتساب قيمة الاستهلاك وعدم تحميل المواطنين لأخطاء الغير، وعدم احتساب غرامات تأخير فوائد على المديونات المستحقة على صغار المشتركين المنازل والمحلات التجارية وذلك لتخفيف الأعباء على المواطنين ومراعاة العيد الاجتماعي. 

البوابة نيوز تفتح
وأولت الوزارة عملية الكشف وتسجيل قراءات المشتركين إلى شركة خارجية، وذلك للحصول على قراءات فعلية للمشتركين بما فيها الحسابات المؤجلة مما يؤدى إلى انخفاض الفقد التجاري والحد من القراءات الغير منطقية وأخطاء فواتير الكهرباء. 
وأكدت الوزارة أن شركات توزيع الكهرباء تقوم بتركيب عدادات مسبقة الدفع لكافة المواطنين الذين يرغبون في ذلك لضمان دقة المحاسبة على استهلاكهم من التيار الكهربائي، حيث تم تركيب نحو" ٨.١ " مليون عداد مسبق الدفع ويتم تصنيعها عن طريق شركات محلية، كما يتم تنفيذ مشروع برنامج الشحن الموحد للعدادات مسبقة الدفع لتوحيد قواعد البيانات على مستوى جميع الشركات الموردة للعدادات وربطها بنظام التحصيل الإلكتروني للحصول على بيانات وتقارير موحدة من النظام ويمكن المواطن من الشحن من أي مكان. 
كما قامت الوزارة بعمل برنامج القراءات الموحد الذي يقوم بتجميع قراءات العدادات والبيانات الأساسية للمشتركين من خلال قيام الكشاف بتسجيل القراءة وتصوير العداد، ويتم نقل البيانات لحظيا إلى غرفة القراءات بالفرع المختص بما يضمن دقة القراءات المبلغة والوصول إلى فاتورة سليمة، وأكد أنه يجري حاليا تجربة البرنامج ببعض الفروع بشركات توزيع الكهرباء تمهيدا لتعميمه بدء من يناير ٢٠٢٠. 
ويجري حاليا تنفيذ مشروع تجريبي لتركيب عدد نحو ٢٥٠ ألف من العدادات الذكية بالإضافة إلى مراكز البيانات وطرق الاتصال الخاصة بها في نطاق ٦ شركات توزيع (شمال وجنوب القاهرة والإسكندرية والقناة وجنوب الدلتا ومصر الوسطى). 
كما أعلنت وزارة الكهرباء عن تنويع التواصل مع المواطنين، ويمكن للمواطنين تقديم شكواهم من فواتير الكهرباء من خلال وجود قنوات متعددة لتلقي الشكوى من خلال قنوات التواصل التالية: الخط الساخن ١٢١، وتلقي المركز حتى تاريخه ٢٦٠ ألف شكوى تجارية تم إحالتها جميعها إلى الإدارة المختصة عن طريق النظام الإلكتروني ومتابعة الرد عليها، ومتوسط زمن حل الشكوى التجارية ٣ أيام. 
وتم إطلاق تطبيق المحمول باسم شكاوى فواتير الكهرباء، لتلقي شكاوى المواطنين من ارتفاع فواتير الكهرباء، وتم تلقي ٤٧٧٠ شكوى فواتير كهرباء تم إحالتها إلى الإدارات المختصة وبحثها وتم الانتهاء من ٤٣٨٤ شكوى منها. 
ويذكر أن الموقع الإلكتروني للوزارة تلقى نحو ١٣ ألف شكوى من ارتفاع فواتير الكهرباء، وتم إحالتها إلى الإدارات المختصة وبحثها بالإضافة إلى موقع بوابة الشكاوى الحكومية حيث تم الانتهاء من بحث نحو ٦٠٠٠ شكوى تجارية واتخاذ الإجراءات اللازمة لحلها.