البوابة نيوز : انعقاد الاجتماع الأول للجنة الأخوة الإنسانية.. اختيار "11 سبتمبر" رمزًا لإرادة بناء الحياة.. البابا فرنسيس يستقبل الأعضاء ويسلمهم نسخة من "وثيقة الأخوة.. ومقترح بتحديد يوم عالمي للاحتفاء به (طباعة)
انعقاد الاجتماع الأول للجنة الأخوة الإنسانية.. اختيار "11 سبتمبر" رمزًا لإرادة بناء الحياة.. البابا فرنسيس يستقبل الأعضاء ويسلمهم نسخة من "وثيقة الأخوة.. ومقترح بتحديد يوم عالمي للاحتفاء به
آخر تحديث: الأربعاء 11/09/2019 11:17 م مايكل عادل
انعقاد الاجتماع الأول
عقدت اللجنة العليا للأخوة الإنسانية المعنية بتحقيق الأهداف الواردة في وثيقة الأخوّة الإنسانية من أجل السلام العالمي والتعايش المشترك، التي تم تشكيلها في أغسطس من العام الحالي، اجتماعها الأول، اليوم الأربعاء، في بيت القديسة مارثا في حاضرة الفاتيكان، وتم اختيار هذا التاريخ كرمز لإرادة بناء الحياة والأخوة في وقت أراد فيه الآخرون ان يزرعوا الموت والدمار.
وتتكون اللجنة من 7 أعضاء؛ حيث يمثل الكرسي الرسولي كل من سيادة المطران ميغيل أنخيل أيوسو غويكسوت، رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديان؛ والمونسنيور يوأنس لحظي جيد، السكرتير الشخصي للبابا فرنسيس؛ في حين يمثل جامعة الأزهر رئيسها الدكتور محمد حسين عبد العزيز حسن؛ والقاضي محمد محمود عبد السلام المستشار السابق لشيخ الأزهر.
بينما يمثل دولة الإمارات العربية المتحدة محمد خليفة المبارك رئيس دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي؛ والدكتور سلطان فيصل الرميثي الأمين العام لمجلس حكماء المسلمين، والسيد ياسر سعيد عبدالله حارب المهيري الكاتب والإعلامي الإماراتي.
وقد استقبل قداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، أعضاء ورؤساء أمانة اللجنة، وسلّم الأعضاء نسخة من وثيقة الأخوة الإنسانية التي طباعتها من مكتبة الفاتيكان الرسولية. وقد عبّر قداسته عن امتنانه وتشجيعه لأعضاء اللجنة باعتبارهم "صانعي الأخوة"، ودعاهم لأن يصيروا دعاة لسياسات جديدة "ليس فقط سياسات الأيدي الممدودة، ولكن أيضًا سياسات القلوب المفتوحة". 
ثم بعد ذلك تم استقبال اللجنة في القصر البابوي من قبل سيادة المطران إدغار بينيا بارّا، وكيل الشئون العامة في أمانة سر دولة حاضرة الفاتيكان.
وعادت اللجنة إلى بيت القديسة مارثا لبدء أعمالها. وخلال الجلسة الاولى، قام الأعضاء باختيار المطران ميغيل أنخيل أيوسو غويكسوت رئيسًا للجنة؛ والمستشار محمد محمود عبد السلام أمينًا للجنة؛ وكذلك أعضاء المكتب التنفيذي، المونسنيور يوأنس لحظي جيد؛ والدكتور سلطان الرميثي، والإعلامي ياسر حارب المهيري. كما تباحثوا في نص النظام الأساسي الذي سينظم عمل اللجنة.
وأعربت اللجنة عن امتنانها لقداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية على ترحيبه وتشجيعه، وللإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف على كلماته المشجعة، ولصاحب السمو الشيخ محمد بن زيد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على الدعم الذي قدمه للجنة.
وخلال الاجتماع حددت اللجنة بعض الخطوات الملموسة لبدء نشاطها، ويشمل ذلك العرض المقترح الذي سيتم تقديمه إلى الأمم المتحدة لتحديد موعد في الفترة ما بين 3 - 5 فبراير لإعلانه يومًا عالميا للأخوة الإنسانية، والقرار بشأن دعوة ممثلي الديانات الأخرى ليكونوا أعضاءً في اللجنة. 
كما اعتمدت اللجنة مجموعة من المبادرات والمشاريع المنبثقة من مبادئ الوثيقة، وأخيرًا، حدد الأعضاء يوم 20 سبتمبر 2019 لعقد الاجتماع التالي للجنة في نيويورك.
وفِي نهاية الاجتماعات صلى أعضاء اللجنة معًا، كلٌ بحسب ديانته، من أجل ضحايا الحادي عشر من سبتمبر ومن أجل جميع ضحايا الأعمال الإرهابية.