رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

يوسف سامح: شاهدث فيلمًا وثائقيًا لإتقان الأفغانية في "القاهرة كابول"

الأربعاء 05/مايو/2021 - 12:28 ص
الفنان يوسف سامح
الفنان يوسف سامح
كتبت- ريهام وجدي
طباعة
لفت الفنان يوسف سامح الأنظار له في أول دور يقدمه بالدراما المصرية من خلال مسلسل "القاهرة كابول" الذي يعرض حاليا ضمن دراما رمضان، حيث ظهر في شخصية تدعى "راشد حكمت" تلتقي الخليفة الإرهابي، الفنان طارق لطفي، لتحدث تغييرا به من خلال فنه فشدى بأغنية أفغانية حازت إعجاب رواد مواقع التواصل الاجتماعي وتبادلوا الحديث عنها.
وتحدث يوسف سامح لـ«البوابة» عن كيفية تدربه على اللغة الأفغانية وقال: «الأغنية التي قدمتها في المسلسل باللغة الأفغانية وأرسلت لي لأتدرب عليها بدون كلمات مكتوبة، والشخصية التي أجسدها تتحدث لغة عربية مختلفة عن تلك التي يتحدثها الفنان طارق لطفي لأنه مصري، أما أنا فكنت أفغانيا فلا بد من اختلاف في نطق اللغة، وتدربت على ذلك عن طريق البحث عبر الإنترنت وشاهدت فيلمًا وثائقيًا عبر إحدى القنوات لرجل أفغاني يتحدث اللغة العربية الفصحى وساعدني ذلك كثيرًا».
وعن بداية قصة «يوسف» مع الغناء قال: «تخرجت في (الكونسرفتوار) فتدربت على الغناء خلال دراستي، ودرست الغناء في دار الأوبرا المصرية، وأنا لست مطربًا إنما مؤديًا، وهذه أداة لى كممثل».
أما خطوة التمثيل فأشار «سامح» إلى أنها بدأت منذ ما يقرب من الأربع سنوات، وقبلها كان أصغر قائد «فيولا» لأوركسترا في مصر بالأوبرا وكان اهتمامه ينصب في هذا الاتجاه وكان سيسافر إلى إنجلترا لاستكمال الدراسات العليا هناك.
وتابع: «كان على أن اختار بين الموسيقى وما حققته بها أو ما أحبه منذ البداية وهو التمثيل ولكنني سأبدأ من الصفر، فقررت المضي في خطواتي نحو التمثيل وفي ذلك الوقت جاءت تجربة الأداء للمشاركة في فيلم (Aladdin) ووصلت لمراحل متقدمة في التصفيات وكان يتبقى الاختيار بيني وبين ممثل آخر من مصر، وقتها تأكد شعورى أن لدى شيئًا مختلفًا أقدمه في التمثيل فبالطبع من اختاروني ووصلت لهذه المرحلة لديهم خبرة كبيرة».
واستطرد صاحب الأغنية الأفغانية في «القاهرة كابول»: «بدأت في الاشتراك بورش التمثيل وكانت مع إياد داود، ورشحني لدوري في (القاهرة كابول) أحمد تمام الـ(كاستينج دايركتور)، وأبطأت الأغنية لتتوافق مع الدراما لأنها كانت سريعة وقدمت تجربة الأداء للأغنية والتمثيل وتم قبولي للدور».
وأردف «يوسف» عن تعدد مواهبه إلى جانب التمثيل والغناء وقال: «أعزف على عدد من الآلات الموسيقية منها الكمان، والبيانو، والفيولا، وآلة الصاز التي استخدمتها في مسلسل (القاهرة كابول)، وأرقص لأن أبي وأمي راقصى باليه، وألحن أيضا».
وروى «يوسف» كواليس أول لقاء مع الفنان طارق لطفي وقال: «كنت متوترًا كثيرًا لأنها أول مرة أمثل، وكان أول لوكيشن تصوير أمثل به، حاولت التركيز على ما ذاكرته للدور، حتى أقدمه بشكل جيد، شخصية (راشد حكمت) التي أجسدها تتميز بالهدوء وهذا ما كنت أحافظ عليه كنت أجلس في غرفتي وأتدرب على العزف والغناء وأراجع المشهد».
وتابع «سامح»: «عندما دخلت ورأيت الفنان طارق لطفي كان له رهبة فكنت أشاهده في التليفزيون والآن أقف أمامه، حاولت المحافظة على تلك الرهبة لأن شخصية (راشد خليفة) كانت ستتحدث مع الخليفة وهو الفنان طارق لطفي ولابد من شعوره بالرهبة أثناء ذلك، وصورنا المشاهد بشكل متعاقب وكانت مناسبة للرهبة التي تقل وتتحول لاحترام متبادل، وأعجب (طارق لطفى) بالأغنية وسألني (كيف حفظتها؟)».
وعبر «يوسف» عن سعادته الكبيرة بأن يصبح مسلسل «القاهرة كابول» أول أعماله مع مجموعة من أهم الفنانين، وأشار إلى أنه شارك في مسلسل «الملك» الذي يجسد بطولته الفنان عمرو يوسف، ويصور حاليًا دور «عمر» في مسلسل «ورق التوت» المنتظر عرضه خلال الفترة المقبلة.
واختتم «يوسف» حديثه وقال: «أحببت في دورى بـ(القاهرة كابول) أنه يمثل الفن في المسلسل، فكل شخصية من الأبطال الرئيسيين يمثلون أدوارا مختلفة منها الفكر الإرهابي، والديني، والحكمة، فالفن قادر على تغيير قلب الخليفة الإرهابي ليصبح لينا أكثر ويتذكر حبيبته، فهو مساحته صغيرة ولكن يقدم رسالة هادفة».

"
هل نجحت دراما رمضان في تقديم محتوى جاذب للمشاهدين؟

هل نجحت دراما رمضان في تقديم محتوى جاذب للمشاهدين؟