رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

مبدعو أدوار الخيانة في "الاختيار 2" يتحدثون لـ"البوابة نيوز"

الأحد 25/أبريل/2021 - 03:45 ص
مسلسل الاختيار 2
مسلسل الاختيار 2
مروان شاهين
طباعة
الفن رسالة.. ليس هذا فحسب بل إنه آلة حربية إن لزم الأمر ومدواة وقلم وصفحة تاريخ، فالعمل الفنى يصنع ما لا تستطيع آلاف الكتب والخطب والتوضيحات والتفسيرات صنعه، من يُشاهد الأطفال الصغار وهم يسألون عن موعد عرض مسلسل «الاختيار 2» ومن قبله «الاختيار 1» سيُدرك إلى أى مدى كانت البطولات الحقيقية صادقة للوطن وكان الفنانون المؤدون لها مدركين لهذا الشرف، فخرج العمل بهذا النجاح.. صادقا حتى أن الشعب كره الممثلين الذين أدوا أدوار الخيانة.. فإذا كنا قد كرهنا أعداء الوطن في المسلسل.. فما بالكم بالحقيقة».. من هذه الشخصيات الضابط الخائن محمد عويس، التى قدمها الفنان أحمد شاكر عبداللطيف، والتى يعود من خلالها للدراما التليفزيونية بعد غياب سنوات طويلة، وشخصية البكاتوشى التى يقدمها الفنان محمد يونس، وشخصية الإرهابى أبوعبيدة التى قدمها الفنان محمد العزايزي، بالإضافة إلى شخصية «أم إبراهيم» زوجة الإرهابى «الغريب» الذى قام بقتل أحد الضباط أثناء فض رابعة. البوابة تحاور مبدعو أدوار الخيانة في «الاختيار «2» وتشكرهم على المشاركة في توثيق هذه الفترة التاريخية.. وإلى نص الحوارات:




مبدعو أدوار الخيانة
بعد نجاحه في تجسيد شخصية الضابط الخائن «محمد عويس»
أحمد شاكر عبداللطيف: كلنا جنود في كتيبة فنية هدفها توصيل الرسالة للمشاهد
أكد الفنان أحمد شاكر عبد اللطيف، أنه سعيد جدا بعودته بعد غياب في مسلسل وطنى كبير بحجم مسلسل «الاختيار٢»، موضحا أن الترشيح جاء من صديق مشترك بينه وبين المخرج بيتر ميمى، الذى رحب جدًا بالأمر وطلب منه أن يقدم دورا من أصعب الأدوار، وتظهر فيه ملامح الخيانة والتآمر.
وأضاف في تصريحات خاصة لـ«البوابة» أن المخرج بيتر ميمى هو من طلب منه تقديم شخصية عويس الضابط الخائن لصعوبة أداء الدور، وثقته فيه، مشيرا إلى أنه كان خائفا جدا من الرجوع بعد غياب بدور شر مثل دور محمد عوي، خصوصا وأن الجمهور سوف يكرهه، مؤكدا أنه وافق على الدور لأنه عمل وطنى ورسالة المسلسل مهمة وإيجابية، وتوضح دور شرطتنا العظيمة في تصديها لكل هذا الشر وتظهر بطولات وتحديات الشرطة، ومن الطبيعى أن تبين الجزء الآخر من الحكاية وهم الخونة والعملاء أمثال عويس وغيره.
وتابع شاكر قائلا: «أنا اعتبرت نفسى جنديا من الجنود في كتيبة فنية هدفها توصيل رسالة مهمة للمشاهد المصرى»، موضحا: «اشتغلت على شخصية عويس كويس جدا، لأن بطبيعتى لما بوافق على تجسيد شخصية بذاكرها وأذاكر ملامحها وأقرأ عنها كثيرا».
وواصل: «عملت رحلة بحث كاملة عن عويس، شفت فيديوهات المحاكمة، ورسمت بورتريه ودرست تركيبة شخصية عويس ورد فعل السوشيال ميديا أسعدنى كثيرا وفوجئت أننى أصبحت ترند لثلاثة أيام متواصلة».
وعن ابتعاده عن الفن خلال الفترة الماضية قال: «كان غصب عنى واستغليت هذا الوقت في المسرح، حيث إننى أشغل منصب مدير عام المسرح القومى ونجحت في تقديم عدة عروض مسرحية وعمل مواسم من أنجح ما يمكن.
واختتم «شاكر»: «أنا سعيد برجوعى بمسلسل كبير مثل «الاختيار ٢» فقد عوض غيابي، رغم أن مشاهدى قليلة، إلا أنه من الممكن أن يظل الفنان سنوات ولا يستطيع أن يحقق النجاح في مسلسل مثل «الاختيار ٢»، وأثنى «شاكر» على الفنانين كريم عبد العزيز وأحمد مكى وأياد نصار، قائلا: «نجوم كبار وروحهم حلوة وبيسمحوا للممثل المشارك أن يظهر في الكادر وكان يسود كواليس العمل روح الحب والتعاون، كان أهم حاجة عندنا المشهد يطلع حلو بصرف النظر مين هيطلع في المشهد والحمد لله نجوم المسلسل روحهم كانت حلوة وهى التى ساعدت على ظهور الشخصيات بهذا الشكل فكلنا جنود في كتيبة فنية لديها رسالة واحدة.


مبدعو أدوار الخيانة
جسد شخصية البكاتوشى
قدمت شخصية أم إبراهيم زوجة الإرهابى «الغريب»
محمد يونس: إذا كان ثمن حب وطنى هو كراهية الناس للشخصية اللى قدمتها فأنا موافق
غادة طلعت: كنت خائفة لأن الدور أكبر من عمرى الحقيقى
أكدت الفنانة غادة طلعت أن دورها في مسلسل «الاختيار ٢» من أصعب الأدوار التى قدمتها خلال مشوارها الفنى، فقد تعبت كثيرا لتجيد تقديم شخصية السيدة البسيطة التى تخاف على زوجها وأولادها وتريد أن تعيش في سلام مع زوجها، موضحة أنها كانت تظهر دون «ميك أب» على وجهها وأنها كانت متخوفة جدا من تقديم هذا الدور، لأنه أكبر من عمرها وهو دور سيدة متزوجة ولها أبناء، وهى في الواقع ليست متزوجة.
وتابعت: «أنا صدقت شخصية أم إبراهيم التى قدمتها وتعمقت في إحساسها، لدرجة أن مشهد موت زوجها كان ارتجالا تاما منها، وصفق عليه المخرج بيتر ميمى ووصله إحساسي، مشهد موت زوجى في المسلسل معرفش الكلام طلع منين مش فاكراه الكلام كله طلع من قلبى لأن قلبى كان مقبوضا وواجعنى لأن الناس بتموت من كل الأطراف وهى ست مش بتاعة سياسة، ست عايزة أمان وجوزها يروح معاها بسلام.
وأكدت أن المخرج بيتر ميمى والفنان كريم عبدالعزيز أشادوا بأدائها في العمل وحصلت على بعض النصائح منهما، وأثنى الجميع على دورها بالمسلسل، موضحة أن هذا كان مسئولية كبيرة تقع عليها وتتمنى أن تكون على قدرهذه المسئولية، مشيرة إلى أن هناك بعض المشاهد التى جمعتها مع كريم عبدالعزيز وأحمد مكى وأحمد سعيد عبدالغنى، وهذا كان حافزا عظيما لها وتعلمت منهم الكثير مما ساعدها في إثبات نفسها.
واختتمت: «هناك كثيرون لم يشجعونى على تقديم شخصيه أكبر من سني، ولكن كان لى رأى آخر مثل الفنانة الراحلة شادية التى مثلت المرأة المجهولة في ريعان شبابها.. فالممثل يقدم جميع المراحل، أنا عايزة أمثل مش عايزة عريس».
وفى النهاية وجهت الشكر للمخرج بيتر ميمى الذى وثق فيها وجعلها تقبل التحدي، وتوافق على الشخصية، كما شكرت المؤلف هانى سرحان، الذى كتب حوارا لمس قلوب الناس لأنه خرج من القلب ودخل القلب وشكرت المنتج تامر مرسى لأنه يمنح الفرص ويُنتج هذه النوعية من الأعمال التى يحتاجها الشعب المصرى خصوصا في هذه الأيام.



مبدعو أدوار الخيانة
شيطان التفجيرات
أكد الفنان محمد يونس في حوار لـ«البوابة» أنه سعيد جدا برد فعل الناس والسوشيال ميديا على دور البكاتوشى الذى قدمه في «الاختيار ٢» مشيرا إلى أنه رغم ظهوره في مشاهد قليلة إلا أنها أثرت مع الناس».
وأوضح أنه تعامل مع شخصية البكاتوشى من خلال المعلومات الموجودة عنه وشاهد بعض الفيديوهات الموجود فيها الضابط المنشق عن الداخلية، الذى باع وطنه وألقى بنفسه في أحضان الجماعة الإرهابية، موضحا أنه ذاكر الشخصية جيدا رغم عدم معرفته بهؤلاء الأشخاص من الأساس».
وتابع: «أنا معرفش الناس دى أساسا وماليش في السياسة، أنا مع بلدى وجيش بلدى وحتى شخصية البكاتوشى مكنتش أعرفها من الأساس وكله توفيق من عند ربنا».
وكشف «يونس» عن أن مخرج العمل بيتر ميمى هو من رشحه للقيام بهذا الدور وأنهما تناقشا سويا على المكياج الداخلى والخارجى للشخصية مع المؤلف المتميز هانى سرحان الذى كتب تفاصيل التفاصيل في السيناريو».
وأشار «يونس» إلى أن أبطال العمل كريم عبد العزيز، أحمد مكي، وإياد نصار، متواضعون لأقصى درجة ودائما يتبادلون الملاحظات مع بعضهم، بحيث تظهر المشاهد في أفضل صورة للجمهور، مؤكدا أن هذا كان يشعره بالطمأنينة وعدم الخوف والقلق من أى شيء، مشددا على أن المخرج بيتر ميمى كان يصنع كواليس رائعة وكان يبسط جميع الأمور، لكى يؤدى الممثلون أدوارهم دون انفعال وتوتر».
وأضاف يونس أن الخوف عندما شاهد رد فعل حلقه فض اعتصام رابعة، لأنه لم ير هذه الأحداث بهذا الشكل التفصيلى إلا من خلال تواجده لتصوير مشاهده بالمسلسل، وتابع: «مكنتش شفت اللى بيحصل في رابعة بشكل حقيقي، ولا كنت أعرف المعاناة اللى كان بيعانيها السكان ووجود سلاح وحاجات تانية كتير، اعتصام رابعة كان حربا بكل المقاييس والأمر لم يكن سهلا لأن العدو كان يشبهك ويعيش معك، أنا فخور بمشاركتى في عمل وطنى مثل الاختيار ٢، عمل يؤرخ لبلدي.. عمل مهم جدا وكنت أتمنى من فترة المشاركة في عمل مثل «الاختيار٢»، حتى جاءت الفرصة من المخرج بيتر ميمى لأنه رأى في جانب لم يره أحد من قبل وهو جانب الشر، وأخرج منه طاقة لم يراها غيره، مشيرا إلى أنه يتمنى أن يشارك في عمل وطنى يجسد به النموذج الإيجابى لينال حب الناس به مثملما كرهوه في الاختيار ٢.
وعن هواياته وميوله أكد يونس: «ماليش في السياسة وميولى فنية وكروية، وأنا مع بلدى ومع جيش بلدى ورئيس بلدى وشرطة بلدى»
واختتم يونس أنه سعيد بالمشاركة في مسلسل اللى ملوش كبير مع الفنانة ياسمين عبدالعزيز والفنان أحمد العوضى وأنه ظهر خلال أحداث العمل بشخصية مختلفة تماما عن شخصيته في الاختيار ٢، لافتا أن كتابة عمرو محمود ياسين لسيناريو العمل كانت أكثر من رائعة وأتمنى دائما أن أشارك في السباق الرمضانى في أعمال جيدة مثل هذه الأعمال.
محمد العزايزى بعد تجسيده شخصية «أبوعبيدة»: الناس بتطردنى من على القهوة
أكد الفنان محمد العزايزى أنه عندما قام بعمل اختبار لتجسيد دور أبوعبيدة (شيطان التفجيرات) كما كانت تطلق عليه الجماعة كان كل الموجودين يتمنون النجاح له للشبه بينه وبين الشخصية الحقيقية، موضحا أنه قام بالبحث عن الشخصية قبل الموافقة على الدور وذاكرها جيدا وعرف أشياء كثيرة عنها لكى يظهر بها أمام الشاشة بشكل مناسب يرضى الجمهور، لافتا أن المخرج بيتر ميمى من أكثر المخرجين الذين يهتمون بالممثل سواء كان صغيرا أو كبيرا ويتعامل بنفس الطريقة مع الجميع، فهو مخرج واع يحب عمله ويشارك الممثل في ملاحظاته ويتناقش معه في كل صغيرة وكبيرة ويأخذ برأى الجميع أثناء العمل ومتفاهم وهذا ما يظهر في المشاهد،
وتابع: «أنا بخاف أقعد في القهاوى علشان الناس بتطردنى من كتر ما اقتنعوا إنى إرهابي، موضحا أن شخصية أبوعبيدة، كانت موجودة في نفس الفترة الزمنية، التى كان يتحدث عنها «الاختيار ١» وجاء من سيناء إلى القاهرة لتنفيذ اغتيالات مثل اغتيال محمد مبروك ومحاولة اغتيال وزير الداخلية، المفروض إن عبيدة ده كان بيدرب الناس في سيناء ونزل مخصوص القاهرة علشان يقوم بتفجيرات كتيرة وهو كان معروفا عنه بأنه شيطان التفجيرات».
وأشار العزايزى إلى أنه أخذ بعض الصفات من شخص كان ينتمى للجماعة وخرج من السجن بعد ٢٠ عاما ليتمكن من تجسيد أبوعبيدة، لكى يعرف لماذا يقولون أن الضباط هم الفئة الضالة من شرع الله بحيث عندما يقول أشعارهم ومصطلحاتهم التى ليس لها معنى يكون يعلم القصد وراء هذا الكلام».
واختتم: «أنا سعيد جدا بالمشاركة في «الاختيار ٢» فهو فرصة عمل جيدة لأى ممثل شاب للتسويق لنفسه، لافتا أن الفنان الشاب إسلام جمال هو أكثر الفنانين الذين ظهروا معه في المشاهد وهو فنان متميز».
"
هل تسهم إزالة المباني الملاصقة للسكك الحديدية في تخفيض حوادث القطارات؟

هل تسهم إزالة المباني الملاصقة للسكك الحديدية في تخفيض حوادث القطارات؟