رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

دير مار مرقس بالقدس.. "أول كنيسة مسيحية في أورشليم"

الخميس 22/أبريل/2021 - 10:39 م
البوابة نيوز
ريم مختار
طباعة
دير مار مرقس هو دير أثري للسريان الأرثوذكس يقع داخل أسوار البلدة القديمة لمدينة القدس، في حارة الشرف (ويسمونها حارة الجواعنه) بين حارتي الأرمن واليهود بجوار كنيسة القديس توما.
أُشتهر هذا المكان المقدس لأن الرب يسوع اختاره وعمل فيه العشاء الأخير حيث أتمَّ الفصح اليهودي وختمه وغسل أقدام تلاميذه وأسس الفصح المسيحي المقدس أي ذبيحة الخبز والخمر سر جسده ودمه الأقدسين، وظهر لهم بعد قيامته وفيه إجتمع الرسل بنفس واحدة بعد صعود الرب ومارسوا العبادة وواظبوا على كسر الخبز وإنتخبوا ماتياس وحل الوح القدس عليهم وفيه عقد أول مجمع في الناصرانية عام 51م.
تاريخه
دير مار مرقس الذى أصلا هو بيت مريم أم يوحنا الذي يدعى مرقس حيث كان مرقس احد التلاميذ السبعين،وكان الرب قد أوحى إلى مرقس أن يحمل جرة ماء على كتفه ليتعرف عليه تلميذاه ويُعلماه بالموعد المحدد الذي ينوي فيه الرب إقامة العشاء السري في بيته (مر 12: 14- 16).

هدمت كنيسة بيت مار مرقس أثناء حصار القدس من قبل تيطس (70م).ثم عمرت ثانيه سنه (73م) وهناك كتابه على احد الاعمده بداخل الكنيسة تدل على ذلك. ثم خربت مره أخرى وجددت في القرن السادس للميلاد على عهد (بوستنيانوس)، وما زال القسم السفلي منه يحمل الطراز الروماني والبيزنطي، وكان أوسع مما كان عليه ثم خربت الكنيسة البيزنطية على يد الحاكم بالله الفاطمي 1009م وقد جدد بناؤها في زمن الصليبين نحو القرن الثاني عشر للميلاد حيث إن القسم العلوي منها يحمل طراز ذلك العهد بما فيه من الأعمدة والأقواس.

استمر الرسل يستعملون هذا البيت بمكوثهم فيه سنوات طويلة بعد صعود المسيح إلى السماء حيث كانوا يجتمعون ويصلون بصوت عال في المغارة (الدهليز السفلي) المحاذي للكنيسة مع المؤمنين بنفس واحده للصلاة وكسر الخبز في اللقاءات الروحية حيث لا يسمعهم أحد لأنهم كانوا يعيشون حياة مشتركة بمحبة وتعاون.واجتمعوا فيه وقاموا بصلاة والدعاء في أثناء الاحتلال الرومانى بحكم هيرودوس عندما سجن القديس بطرس وحكم عليه بالإعدام وسجنه في دير العدس وأطلق سراح بطرس بأمان وجاء إلى الدير.

بنى الدير باسم العذراء وأصبح دار للاسقفيه، وكرز من قبل الرسل باسم العذراء.ويحتفظ الدير وكنيسته ببساطته التاريخية فهو مجرد منزل تحول إلى كنيسة مقدسة إجتمع فيها السيد المسيح وتلاميذه والعذراء والرسل.

مواصفاته
كانت كنيسة دير مار مرقس بحجم أصغر مما تراه في الصورة الجانبية. وابتداء من عام 1728م قام مطارنة الدير بعمل صيانة له في فترات متعاقبة وكلما كان يستدعي الأمر والحاجة إلى ذلك. وبالنسبة إلى المذبح (قدس الأقداس) والمعمودية وقبتها وكرسي الأسقف الكبير وقبته وخزانه الكتب الطقسية وخزانة ذخائر القديسين والكثير من الصور الموجودة في الكنيسة يعود تاريخها إلى سنه 1733م. اما الاثار المقدسة بهذه الكنيسة فهى:
الباب الذى قرعه بطرس الرسول بعد ان نجاه الملاك من السجن.
أول جرن للمعمودية في المسيحية.
مذبح كرسه القديس يعقوب اول اسقف لاورشليم وصلى فيه وايقونة اثرية للسيدة العذراء من رسم لوقا الانجيلى.
إن دير مار مرقس لا يقل أهمية عن كنيسة القيامة والمهد لما له من أثر تاريخي منقطع النظيروحيث أن الدير يحوز هذه القيمة التاريخية الروحية اتخذ مقرا ً لأساقفة القدس بدءًا من مار يعقوب أخي الرب الذي يعتبر أول أساقفته وحتى القرن الرابع حيث أخذ الأساقفة يتنقلون إلى أديار أخرى كدير مار سمعان الفريسي ومريم المجدلية ودير مار توما وغيرها ثم أضحى بعد هذا مجرد دير فقط انقطع فيه الرهبان للعبادة ومزارا ً دينيا ً مقدسا ً يحج اليه المؤمنون للتبرك ثم اتخذ هذا الدير مرة أخرى كرسيا ً أسقفيا ً منذ أواخر القرن الخامس عشر ولا يزال حتى يومنا هذا.
"
هل تتوقع زيادة اقبال المواطنين على لقاح فيروس كورونا؟

هل تتوقع زيادة اقبال المواطنين على لقاح فيروس كورونا؟