رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

ألبرت أينشتاين.. عبقري الفيزياء

الأحد 18/أبريل/2021 - 02:15 م
البوابة نيوز
طباعة
تحل اليوم الأحد 18 أبريل 2021، الذكرى 66 على رحيل عالم الفيزياء، ألبرت أينشتاينن، الملقب بـ"أبو النسبية"، الذى ولد في مدينة أولم الألمانية، في 14 مارس، عام 1879، وتوفي في مثل هذا اليوم 18 أبريل عام 1955.
وأدت اسنتاجات "أينشتاينن" المبرهنة، إلى تفسير العديد من الظواهر العلمية، التي فشلت الفيزياء الكلاسيكية في اثباتها، وأبدى منذ صغره شغفا كبيرًا بالطبيعة، ومقدرة على إدراك المفاهيم الرياضية الصعبة.
ولقب ألبرت أينشتاين، بـ"أبو النسبية"، وذلك لأنه هو واضع النظرية النسبية الخاصة، والنظرية النسبية العامة، الشهيرتين اللتين كانتا اللبنة الأولى للفيزياء النظرية الحديثة، وقد حصل على جائزة نوبل في الفيزياء، عام 1921 عن ورقة بحثية، عن التأثير الكهروضوئي، ضمن ثلاثمائة ورقة علمية أخرى، في تكافؤ المادة والطاقة وميكانيكا الكم وغيرها.
وعمل عبقري الفيزياء أينشتاين في وظيفة فاحص، بمكتب تسجيل براءة الاختراعات السويسري عام 1902، وقام بالتحضير لرسالة الدكتوراة، في عام 1904، وتمكن من الحصول على الدكتوراة في أبعاد الجزيئات، عام 1905 من جامعة زيورخ، وفي العام نفسه كتب أينشتاين 4 مقالات علمية دون الرجوع للكثير من المراجع العلمية أو التشاور مع زملائه الأكاديميين.
وتعتبر هذه المقالات العلمية اللبنة الأولى للفيزياء الحديثة، التي نعرفها اليوم، ودرس أينشتاين في الورقة الأولى ما يعرف باسم الحركة البراونية، فقدم العديد من التنبؤات، حول حركة الجسيمات الموزعة بصورة عشوائية في السائل، وعرف أينشتاين بـ"أبي النسبية"، تلك النظرية التي هزت العالم من الجانب العلمي.
كما تناولت ورقة اينشتاين الثالثة الزمان، والمكان، والكتلة، والطاقة، وأسهمت نظريته في إزالة الغموض الذي نجم عن التجربة الشهيرة، التي أجراها الأمريكيان الفيزيائي "ألبرت ميكلسون والكيميائي إدوارد مورلي"، أواخر القرن التاسع عشر، في عام 1887.
وتناقضت نظرية أينشتاين تلك، بشكل كلي مع استنتاجات "إسحاق نيوتن"، وترقى أينشتاين في السلم الوظيفي، من مرتبة فاحص فني مختبر أول، إلى مرتبة فاحص فني من الدرجة الثانية، عام 1906، ومنح إجازة لإلقاء الدروس والمحاضرات من "بيرن" في سويسرا، في عام 1908.
وتوفي في 18 أبريل عام 1955 عن عمر يناهز 76 عامًا.

الكلمات المفتاحية

"
هل تتوقع زيادة إقبال المواطنين على لقاح فيروس كورونا؟

هل تتوقع زيادة إقبال المواطنين على لقاح فيروس كورونا؟