رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

أيقونة والدة المسيح.. اليتامى

الأربعاء 07/أبريل/2021 - 09:15 م
البوابة نيوز
ريم مختار
طباعة
يطلق لقب اليتيم في اللغة، على كل إنسان فقد أباه ومن الحيوانات من فقد أمه، وحيث إن الكفالة في الإنسان منوطة بالأب كان فاقد الأب يتيمًا دون من فقد أمه. وعلى العكس في البهائم فإن الكفالة منوطة بالأم ومن فقد أمه يكون يتيمًا.

اليتيم في المسيحية

إن أولى الإشارات إلى "اليتيم" في الكتاب المقدس جاءت في الأحكام التي طلب الله من موسى النبي أن يضعها أمام الشعب بعد نزوله من جبل سيناء:

"لا تسئ إلى أرملة ما ولا يتيم ".." وعاد موسى النبي وذكّر الشعب قائلا:

"لا تعوّج حكم الغريب واليتيم إذا حصدت حصيدك في حقلك ونسيت حزمة في الحقل فلا ترجع لتأخذها للغريب واليتيم والأرملة تكون، لكي يباركك الرب إلهك في كل عمل يديك". وبذلك أكد موسى النبي أن الناموس يحامي عن حقوق اليتيم.

والذي يقرأ ما كتبه أنبياء العهد القديم عن اليتيم والأرملة يدرك مدى اهتمام السماء بهما والانتصار لهما. ويأتي في مقدمتهم إشعياء النبي، الذي يسجل في الإصحاح الأول من سفره الأمر الإلهي لشعبه "تعلموا فعل الخير. اطلبوا الحق أنصفوا المظلوم اقضوا لليتيم حاموا عن الأرملة". ويتذكر أنطون، قول داود النبي وهو يتغنى بإله الرحمة "غنوا لله رنموا لاسمه.. أبو اليتامى وقاضي الأرامل في مسكن قدسه".

أن الحقيقة التي لا مراء فيها أن الأيتام معنا في كل حين، وقد ائتمننا الله عليهم، ويطالبنا أن نتشبه به فنكون لهم آباء نحيطهم بالعطف ونهتم بحياتهم ومستقبلهم. فالديانة الطاهرة عند الله هي هذه "افتقاد اليتامى والأرامل في ضيقهم ".

رعاية الأيتام
نشير إلى مدى اهتمام الكنيسة الأولى، منذ البداية، برعاية الأرامل ومعهن الأيتام. فكانت هناك خدمة يومية عرفت باسم "خدمة الموائد" تمثلت في توزيع الطعام وغيره بصورة منتظمة. واختير سبعة من التلاميذ للاهتمام بهذه الخدمة كانت بمثابة اللبنة الأولى فيما يعرف الآن بالعمل الأهلي والجمعيات الخيرية. وكان أيضًا لدى الرسل والسيد المسيح معهم، صندوق للتوزيع على الفقراء، ولم يغب الفقراء من أرامل وأيتام عن قلوبهم واهتمامهم.
وقد خصصت "الدسقولية" أو تعاليم الرسل، الباب الثاني عشر منها لأجل "الأيتام" ويحمل نفس العنوان، ويحمل بابها الثالث عشر العنوان:
"يجب على الأساقفة الاهتمام باليتامى " وجاء فيه": أيها الأساقفة اهتموا بطعام اليتامى، ولا تدعوهم عاجزين شيئا..."

نرى، أن المجتمع الغربي في العصر الحديث، سبقنا في الاهتمام بالطفل ففي أمريكا أقاموا له مدنا متكاملة بخدماتها ومدارسها وملاعبها، يعيش فيها الأيتام ويتدربون على إدارة حياتهم بأنفسهم. أقام بعضها أيتام سابقون كرسوا حياتهم ليوفوا دين من عطفوا عليهم وقاموا على تربية مثالية.

يذكر أن يوم اليتيم العالمي يحتفل به في أول جمعة من شهر أبريل في كل عام.
"
هل يحد تغليظ العقوبة على السائقين المخالفين من حوادث الطرق؟

هل يحد تغليظ العقوبة على السائقين المخالفين من حوادث الطرق؟