رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

حضارة الـ7 آلاف سنة.. "قفط" أرض الزمرد وبوابة التاريخ.. أقدم المدن المصرية بناها الملك قفطاي.. ودعمت أحمس في الحرب ضد الهكسوس.. وسكنها العرب بعد الفتح الإسلامي

الإثنين 05/أبريل/2021 - 09:44 م
البوابة نيوز
أحمد طلعت رسلان
طباعة
عبق التاريخ يضرب بين شوارعها، تشتم أنفك رائحة ٧ آلاف عام حضارة أو يزيد، قطعة من حكايات تاريخية منذ فجر التاريخ، فهناك سكنها بنى نوح عليه السلام، وهناك عمرها أجدادهم من الفراعنة، هنا مر منها الفتح الإسلامى، وعاش فيها التاريخ القبطى أوج فتراته وازدهاره، فجمعت ووحدت، وذكرت وانفردت بأنها تحضتن كل معالم الحياة القديمة، فكانت شاهدة على الكثير؛ ابن بطوطة يتجول هذه المرة في مدينة «قفط» التى تقع جنوب محافظة قنا، وعلى مسافة ٢٠ كيلو مترًا، و٤٠ كيلو شمال محافظة الأقصر، وتعد أقدم المدن المصرية، التى بناها الملك قفطاى في عصر الاضمحلال الأول قبل الميلاد، حيث كانت موردًا أساسيًا لدعم أحمس في حرب الهكسوس، وسكنها العرب بعد الفتح الإسلامى لمصر.
وتعود تسميتها كما ذكر المقريزى في كتابه المعروف بـ«الخطط المقريزية»، أن «مصر بن بيصر» وهو من أبناء «حام بن نوح» قسم الأرض بين أولاده، فأعطى ولده «أشمون» من حد بلده إلى رأس البحر إلى دمياط، وأعطى ولده «قفط» قرى الصعيد إلى الجنادل، بينما يرى آخرون أن أصل التسمية يعود إلى كلمة جبتيو وتُعنى طريق القوافل، وهى كلمة فرعونية، أما في اليونانية تُسمى "كوبتوس" بينما يرى فريق آخر أن اسم قفط يعود للقبطية حيث كانت تحمل اسم جبط أو كفت ومن ثم تحول الاسم باختلاف
اللهجات إلى قفط.
وتستمد أهميتها في مصر الفرعونية، بأن حسب المراجع أن إقليم جبتيو هو عاصمة المقاطعة الخامسة من أقاليم مصر العليا الفرعونية، وتعود إلى بدايات الأسرة الأولى في عصر الملك مينا موحد القطرين، ونظرا لوقوعها على طريق وادى الحمامات وهو طريق للقوافل التى تمر بين نهر النيل والبحر الأحمر، احتلت مكانة عظيمة في العصر الفرعونى، ونظرًا لامتلاكها الكثير من المحاجر التى تُستخدم في بناء المعابد الفرعونية، فزادت أهميتها خلال عصر الأسرتين الحادية عشر والثانية عشر، وبلغت أهمية المدينة القنائية في العصر الفرعونى، فقام بزيارتها الأمراء والأميرات في عهد الملك رمسيس الثانى، والدليل على ذلك اكتشاف تعريفة الضرائب التى فُرضت على المسافرين عبر قفط من البضائع والأشخاص، كما كانت أرض خصبة لاكتشاف المعادن والذهب، وتضم أيضا في جوفها الزمرد الذى قال عنه «إن هذا المعدن كان في صدر مغارة طويلة في حجر أبيض، وهذا الحجر الأبيض الذى كان يستخرج منه الزمرد ثلاثة أنواع، وأما النوع الأول، فكان يطلق عليه /طلق كافورى، والثانى كان يطلق عليه، طلق فضى، والثالث كان يطلق عليه، حجر حروى». فقام ملوك الفراعنة بإرسال بعثات تعدين لاكتشاف كنوز المدينة التاريخية. واحتلت مكانة كبيرة في فترة حكم محمد على باشا، نظرا لوقوعها على طريق الحج.
حضارة الـ7 آلاف سنة..
سكان قفط
ويقارب سكان قفط بالقرى التى تضمها ٤٠٠ ألف نسمة، مساحتها نحو ١٨٦٠.٣٣ متر مربع تقريبًا، فيما تبلغ المساحة المأهولة بالسكان نحو ٨٣.٦٧ كيلو متر مربع تقريبا.
ورغم كل ما تشغله تلك المدينة، إلا أنها تسقط سهوًا أو عمدًا عن أعين التطوير، رغم أنها مزار سياحى مهم. تحتضن «قفط» معبد الإله «مين» إله الخصوبة عند القدماء المصريين، وبها أهم ما يقدم السائح على شرائه، كذلك ولدت فيها أيضا إيزيس التى تغنى بها الشعراء في شمال شرق قفط. وفى القرن الـ١٣ الميلادى، كان هناك العديد من الأديرة حول المدينة تم تخريبها في القرن الـ١٦ على يد العثمانيين. أما في العصر الحديث، خاضت «قفط» أثناء الحملة الفرنسية معركة «البارود»، التى خاضها أبناؤها وأبناء القرى المجاورة، وكذلك معركة بئر عنبر التى كانت بقيادة إبراهيم باشا الذى استقر في الصعيد بعد مذبحة المماليك. يقول مصطفى بشير: «رغم أهمية مكان ومكانة قفط إلا أنها ليس بها أى تطور ولا حماية، ولا اهتمام بها، رغم أنها مكان أثري»، متسائلًا: «فين الآثار وفين الدعاية لجذب السياحة؟ فين شباب البلد المثقف يتكلم عن الحاجات دى اللى عندنا، وخاصة إننا خرجنا عظماء زى أمل دنقل وغيرها؟».
حضارة الـ7 آلاف سنة..
أرض المعارك والملح
تكشر قفط عن أنيابها إذا ما قدم إليها غازى أو محتل، فرغم كرم ضيافة أهلها إلا أن سخطهم يتحول بركانًا إذا ما حاول أحد أن يقترب من أرضها، فخاضت قفط نيابة عن الصعيد معركة شرسة ضد المحتل الفرنسى، وأوقفت خطره عن الصعيد، في معركة البارود، وهى إحدى القرى التابعة لقفط، كما شهدت معركة بئر عنبر، والتى قادها إبراهيم باشا، بعد حملة مذبحة المماليك الشهيرة، وتضم قفط العديد من القرى التى تتبعها إداريًا ومنها: قرية القلعة وقرى الإشراف، البراهمة، العروبة، البارود، بئر عنبر ونجع العكرمى، والظافرية والكلاحين، الشيخية والعويضات، وتعتبر كوم المومنين أشهر قرى قفط حيث تضم الحفريات الفرعونية، وهى عبارة عن تبه تعلو سطح البحر، وكانت ملجأ للناس وقت حدوث فيضان النيل.
وتحتل مكانة عظيمة أيضا عند العرب، قدم إليها العرب للحصول على الموص، أو ملح الطعام، كما حصلوا على البارود من منطقة البحر الأحمر.
بلد الشعراء والأمراء
أنجبت قفط العديد من الشخصيات الذين تركوا بصمات في تاريخ مصر، والعرب، فكانت تربة خصبة للأدباء والعلماء، وفى مقدمتهم الشاعر الكبير أمل دنقل، ابن القلعة بلد الأمراء، وعمرو أبو الفتوح الأثرى الشهير، والعارف بالله الشيخ هشام حجاج كما يوجد بها الشيخ أحمد الحادى وهو يعتبر من أشهر علماء قنا في عصره وتسمى عائلة الحادى ببيت العلم لكثرة شيوخهم من حملة القرآن الكريم، وعلى أرضها كان الإمام ورش القفطى صاحب القراءة الشهيرة للقرآن الكريم.
حضارة الـ7 آلاف سنة..
معابد ومزارات
تحوى قفط على العشرات من الأماكن التاريخية، من المعابد والمزارات السياحية وأشهرها، معبد الإله إيزيس، معبد العويضات، مقبرة الأمير شماى، والعديد من الأديرة التاريخية والمساجد العريقة. ونظرًا للمكانة المهمة جغرافيا التى تمتلكها قفط منذ فجر التاريخ، فإنها تشتهر بالتجارة، وكثرة سيارات النقل، كما تضم بين جدرانها تاريخ تحتفظ به للحرف اليدوية البسيطة، ما زالت تحتفظ بتاريخه، بالإضافة إلى مهنة الزراعة، وتوجد بها منطقة صناعية بمنطقة كلاحين.
البركة المسحورة
في القرن ١٥ الميلادى، قال المؤرخ الشهير المقريزى، إن في قفط بحيرة صائدة الطيور، فكلما مر فوقها طائر مرتفعا، شُلت حركته، وسقط، وسُميت بالبركة المسحورة، وأهمية قفط جعلتها البعثات الأجنبية قبلة لها، ومن أهمها البعثة التى أرسلها المعهد الفرنسى، والتى استمرت في البحث عن الحفائر لمدة ١٥ عاما، وكان من أهم أعمالها أعمال حفريات الإله «مين» في منطقة الآثارات، ومن المؤسف أن الصراعات بين البطالمة والرومان أدت إلى تدمير الكثير من الآثار في قفط ذات أهمية اقتصادية وثقافية.
ويعتبر الإله مين، سيد الصحراء الشرقية، وهو إله الخصوبة، وتضم أيضا مقصورة الوحى لكيلوباترا، التى استخدمته في استشارتها للوحى، واكتشفت البعثة أيضا شواهد برتيتوس، الذى عاصر ثلاثة ملوك، وله ٢٥ نصًا، منها نصوص تم اكتشافها في أوروبا ومن أهمها نص مكتوب للملك نيرون.. وتظل قفط هى البوابة الأمامية للكثير من الحكايات التاريخية على مر العصور والأزمنة المختلفة.
"
هل يحد تغليظ العقوبة على السائقين المخالفين من حوادث الطرق؟

هل يحد تغليظ العقوبة على السائقين المخالفين من حوادث الطرق؟