رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

بسبب إحلال المركبات.. 10% انخفاضًا في سعر السيارات

الجمعة 26/مارس/2021 - 12:34 ص
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
كتب- عبد الحميد جمعة
طباعة
اتفق خبراء السيارات، على أن مبادرة إحلال السيارات وتحويلها للعمل بالوقود المزدوج «غاز طبيعي- بنزين»، سوف تساهم في تحسين حركة المبيعات بنسبة ١٥٪، نتيجة زيادة إقبال المشاركين فيها.
وتلقى الموقع الإلكترونى للمبادرة تلقى طلبات تتجاوز ٦٠ ألف طلب لإحلال وتجديد السيارات المتقادمة، وفقا لما ذكره أحمد عبد الرازق، المتحدث باسم مبادرة الاحلال والتجديد للسيارات المتقادمة في وزارة المالية.
وأضاف أن سعر السيارة داخل المبادرة أقل من الخارج بنسبة ١٠٪ عن سعرها في السوق، موضحا أن أدنى قسط للسيارة ضمن مبادرة الإحلال والتجديد يبلغ ١٧٠٠ جنيه، ويصل إلى ٧ آلاف جنيه على فترة تقسيط من ٣ إلى ١٠ سنوات.
وحسب مبادرة إحلال السيارات، فإن أسعار السيارات «الملاكي» المشاركة بمبادرة الإحلال تبدأ من ١٤٥.٨٠٠ جنيه وحتى ٢٧٩٬٠٩٥ جنيه، وهذه الأسعار في حالة الشراء نقدًا.
قال عمرو حسن سليمان، عضو شعبة السيارات باتحاد الصناعات، ورئيس مجلس إدارة مجموعة الأمل لتجميع وتصنيع السيارات، وكلاء سيارات لادا وبى واى دى في مصر، إن مصنعى السيارات المحليين ينظرون حجوزات المشاركين في مبادرة إحلال السيارات لبدء الإنتاج بالمصانع.
وأضاف سليمان لـ«البوابة»، أن جميع الشركات المشاركة في مبادرة الإحلال يجرون مباحثات مع الشركات الأم لتوريد مكونات السيارات المطلوبة لإنتاج وتجميع سيارات تعمل بالوقود الطبيعي» غاز طبيعي- وقود».
وذكر رئيس مجموعة «الأمل»، أن شركته قررت زيادة «الأوردرات» لتلبية احتياجات المشاركين في مبادرة إحلال السيارات القديمة، وذلك بعد زيادة إقبال المواطنين للمشاركة في مبادرة الإحلال.
وأكد سليمان، أن وزارة الصناعة سوف تخطر الشركات المشاركة في مبادرة إحلال السيارات القديمة بحجوزات العملاء على كل سيارة خلال الأيام الحالية، لمعرفة الكميات المطلوبة، وبالتالى تقوم تلك الشركات بالبدء الفعلى في إنتاج السيارات التى تعمل بالغاز الطبيعى.
وتوقع رئيس مجموعة «الأمل»، تسليم بعض السيارات تعمل بالغاز الطبيعى ضمن مبادرة الإحلال قبل شهر رمضان الكريم، لافتا إلى أن ذلك يتوقف على سرعة إخطار المصنعين ببدء إنتاج السيارات تعمل بالغاز الطبيعى.
وذكر سليمان، أن مشروع إحلال السيارات المتهالكة وتحويلها للعمل بالوقود المزدوج أو الغاز الطبيعى خطوة جيدة وسوف تساهم في تحسين السوق المصرية وبالتالى ستجذب المستثمرين لضخ استثمارات جديدة.
وطالب عضو رابطة مصنعى السيارات، الحكومة بضرورة تحسين البنية التحتية من حيث انتشار محطات التزود بالغاز الطبيعى في أنحاء الجمهورية لتشجيع المستهلكين لتحويل سياراتهم.
وأكد سليمان، أن عدم إحلال السيارات المتهالكة كان أحد أسباب عدم استثمارات الشركات العالمية في السوق المصرية، مؤكدًا أن المبادرة سوف تساهم في ضخ استثمارات جديدة في القطاع.
وفى السياق ذاته، قال المهندس علاء السبع عضو الشعبة العامة للسيارات باتحاد الغرف التجارية، إن مبادرة إحلال السيارات وتحويلها للعمل بالوقود المزدوج «غاز طبيعي- بنزين»، ستساهم في نمو حركة المبيعات.
وتوقع السبع خلال حديثه لـ«البوابة»، نمو مبيعات السيارات بنسبة تصل إلى ١٥٪ خلال عام ٢٠٢١، على أن يزداد هذا النمو مع تطبيق المرحلة الثانية والثالثة من مبادرة إحلال السيارات.
وطالب عضو الشعبة العامة للسيارات، بضرورة إلغاء شرط تملك السيارة المتقادمة لإعطاء فرصة أكبر أمام الراغبين في المشاركة بمبادرة إحلال السيارات الاستفادة من التسهيلات البنكية علاوة على استبدال السيارات القديمة، حيث تشترط المبادرة أن تكون رخصة السيارة باسم مالكها منذ عامين ماضيين قبل موعد إطلاق البرنامج، فيما يخص السيارات الملاكى.
وحول تأثير مبادرة إحلال السيارات المتقادمة على أسعار السوق، يقول شعبان الحاوى، أحد موزعى السيارات، إنه لن يكون لها تأثير على أسعار السيارات في السوق المصرية، نظرا لأن هذه الشريحة المشاركة في المبادرة ليس لديها القدرة على شراء «الزيرو»، بينما ستساهم في تحسين حركة المبيعات.


"
هل نجحت دراما رمضان في تقديم محتوى جاذب للمشاهدين؟

هل نجحت دراما رمضان في تقديم محتوى جاذب للمشاهدين؟