رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

أحمد وفيق في حواره لـ "البوابة نيوز": أقدم رواية "الحرير المخملي" في مسلسل 60 حلقة.. وأجسد دور أب وجد مع إلهام شاهين في "زي القمر".. ويعرض قريبًا.. أشارك في السباق الرمضاني بمسلسل "ولاد ناس"

الجمعة 19/مارس/2021 - 12:39 ص
الفنان أحمد وفيق
الفنان أحمد وفيق
حوار- عزت البنا
طباعة
قال الفنان أحمد وفيق إنه مشغول حاليًا بتصوير دوره في مسلسل «الحرير المخملي»، المقرر عرضه بعد الموسم الرمضاني، بجانب مسلسل «ولاد ناس» الذى يشارك من خلاله في دراما رمضان 2021، كما سيعرض له غدًا مسلسل «زى الورد» بمشاركة النجمة إلهام شاهين. وأضاف أنه مع فكرة تقديم أعمال من 15 حلقة فقط لمواجهة المط والتطويل، مشيرا إلى أن المنصات الإلكترونية تعد بمثابة الفتح الجديد في عالم الدراما التليفزيونية، وعن أعماله الجديدة وأشياء أخرى كثيرة تحدث الفنان أحمد وفيق لـ«البوابة» في الحوار التالي:
 أحمد وفيق في حواره
■ حدثنا عن مشاركتك في مسلسل «الحرير المخملي»؟
- هو مسلسل مأخوذ عن رواية بنفس الاسم، كتب لها السيناريو والحوار ورشة يشرف عليها أمين جمال، ويشارك فيها أحمد أبوزيد توفيق وشادى أسعد وحمدى التايه، وإخراج أحمد حسن، ويشارك في بطولته عدد كبير من النجوم، وينتمى العمل لنوعية الـ٦٠ حلقة، وهى ثانى تجربة لى مع هذه النوعية من المسلسلات، وتدور الأحداث في إطار اجتماعي تشويقى في الريف، ومن المقرر عرضه عقب شهر رمضان مباشرة، وأجسد خلاله شخصية مرتضى الصحار، وتمر هذه الشخصية بمرحلتين إحداهما في الثمانينيات والأخرى في الألفينات، وهى شخصية قوية تمثل عائلة الصحار التى تعيش صراعًا قويًا مع عائلة عبدالرحيم.
■ هل سبق وخضت تجربة تقديم عمل تليفزيونى مأخوذ عن رواية أدبية؟
- بالفعل سبق وقدمت هذه التجربة من قبل من خلال رواية «العنكبوت» للدكتور عمرو عبدالسميع وأيضًا مسلسل «الرجل والطريق»، وأرى أن مسألة تحويل الروايات للسينما أو الدراما التليفزيونية شيء محبب جدًا، وأذكر أن رواج السينما وتألقها في فترة من الفترات كانت بسبب تحويل الروايات لأعمال سينمائية سواء مصرية أو أجنبية.
■ هل حرصت على قراءة الرواية قبل بداية التصوير؟
- بالطبع أفعل ذلك حينما أعلم أن المؤلف والمخرج يعتمدان كثيرًا على الرواية، ولكن هنا في «الحرير المخملي» الاعتماد فقط على إحدى الفترات الزمنية بالرواية وليس كل الفترات، فالرواية تبدأ قبل أربعين عامًا، بينما في المسلسل نبدأ في فترتى الثمانينيات والألفينات، مما أدى إلى حدوث تغييرات كثيرة، مع الاعتماد على روح الرواية، وعلى سبيل المثال الرواية تبدأ مع اختفاء شخصية عبدالرحيم، بينما هذه الشخصية موجودة في المسلسل، حيث يبدأ الصراع بينه وبين عائلة «مرتضى»، وبعدها يموت «عبدالرحيم، إذن هنا في المسلسل توجد تفاصيل مختلفة.
 أحمد وفيق في حواره
■ ماذا عن عناصر النجاح المتوافرة في هذا العمل؟
- يضم العمل مجموعة كبيرة من النجوم، وهناك أيضًا المخرج أحمد حسن، وعن نفسى أعرفه منذ أن كان يعمل مساعدًا، حيث كان واضحًا أننا أمام مخرج واعد ومتميز، وكنت أتوقع له النجاح، وهذا حدث بالفعل حينما قدم مسلسل «إلا أنا»، وبالرغم من أن هناك من فوجئ بهذا النجاح الكبير إلا أننى لم أفاجأ بذلك، وأتوقع له استمرار النجاح في الفترة المقبلة وسوف يكون ذا شأن كبير، وبجانب المخرج هناك مجموعة من المؤلفين المتميزين أحمد أبوزيد توفيق، شادى أسعد، حمدى التايه تحت إشراف على الكتابة من قبل أمين جمال، أضف إلى ذلك مدير التصوير تامر جوزيف الذى تميز كثيرًا في توضيح الاختلافات الزمنية، وذلك من خلال الإضاءة التى تعبر عن حقب زمنية مختلفة، وشعرنا بهذا التميز ووجود فرق كبير في الصورة.
■ ماذا عن معدلات التصوير وهل سوف تستمر في تصوير مشاهدك خلال شهر رمضان؟
- نسير بمعدلات جيدة، ومن المقرر أن نستمر في التصوير خلال شهر رمضان لأننا سوف نعرض عقب الموسم الرمضانى مباشرة، لذلك لا بد أن نعمل طوال الوقت حتى يصبح العمل جاهزًا للعرض، وعن نفسى أنا من أكثر الفنانين الذين قاموا بتصوير مشاهدهم بشكل كبير جدًا رغم انشغالى بتصوير أعمال أخرى.
 أحمد وفيق في حواره
■ ماذا عن الأعمال الأخرى التى تشارك في بطولتها وهل هناك عمل رمضانى؟
- أشارك في أكثر من عمل، حيث أقوم حاليًا بتصوير مشاهدى في مسلسل «ولاد ناس» تأليف وإخراج هانى كمال، وذلك بعد تجربته الناجحة في مسلسل «أبو العروسة»، أعتقد أن هذا العمل يعد خطوة مهمة جدًا في عالم الدراما التليفزيونية، وكان يجب تقديمه منذ فترة، فالمسلسل اجتماعي يقدم علاقات الأسر بابنائها، وهانى يتعامل مع هذا العمل بهم كبير، فهو مهموم به جدًا، وهذا جيد للغاية، أن تجد المخرج مهمومًا ومهتمًا بالعمل وأن تشعر معه بأن الأحداث كلها تسكن بداخله، وأجسد خلال المسلسل شخصية نموذجية ومحببة جدا، يكاد يكون هو صوت المسلسل، فهو رجل يعمل في الشئون القانونية ويترك عمله ويتجه للمحاماة من أجل قضية معينة.
ومن المقرر أن يتم عرضه في رمضان على بعض القنوات وأيضًا منصات إلكترونية، كما انتهيت من تصوير مسلسل «زى القمر» مع الفنانة إلهام شاهين، حيث أقدم دورا جديدا ونوعية من الكاراكتر فيها مغامرة رائعة، لأننى أجسد دور أب وجد، ومن المقرر أن يتم عرض هذا المسلسل خلال مارس الجاري.
■ كيف ترى تجربة تقديم مسلسلات الـ١٥ حلقة في الموسم الرمضانى المقبل؟
- في رأيى تقديم الـ١٥ حلقة لو كانت بهدف أن القصص المقدمة لا تحتمل تقديمها في حلقات أكثر، ولو كانت بهدف تقديم نموذج يحتذى به لمواجهة التطويل، فهذا شيء ممتاز، ولكن لو كانت بهدف سرعة اللحاق بالعرض في رمضان وأن تأتى بنفس مستوى بعض مسلسلات الـ٣٠ حلقة التى يشوبها التطويل، فهذا أمر مؤسف جدًا، وعن نفسى أن أنا سعيد بوجود أنماط ١٥ الحلقة، وأيضًا وجود أعمال خارج رمضان.
■ أيضًا هناك أعمال من ٧ حلقات فقط ما رأيك فيها؟ وكيف تصف تجربة المنصات الإلكترونية؟
- أرى أن فكرة تقديم أعمال من ٧ حلقات فقط هى مهمة جدًا، فمن المؤكد أن مثل هذه الأعمال تحارب فكرة المط والتطويل، أما المنصات الإلكترونية، فأنا أرى أنها بمثابة الفتح الجديد في عالم الدراما التليفزيونية، لأنه عن طريقها سيتم توفير فرص عمل للكثير من المواهب والوجوه الجديدة، بجانب إفراز أجيال مختلفة وجديدة من المؤلفين والمخرجين وكل التخصصات في العمل الفني، بالإضافة إلى أنها تحدث رواجًا كبيرًا في عالم المسلسلات، وعلى المستوى الاقتصادى تسرع من دورة رأس المال.
المنصات الإلكترونية فتح جديد في عالم الدراما التليفزيونية لأنها توفر فرص عمل للمواهب.
"
هل يحد تغليظ العقوبة على السائقين المخالفين من حوادث الطرق؟

هل يحد تغليظ العقوبة على السائقين المخالفين من حوادث الطرق؟