رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

المرأة في عهد أردوغان بين القتل والقمع.. مقتل 6732 منذ وصول حزب العدالة والتنمية لسدة الحكم.. والرئيس التركي يخلف وعوده

الأحد 07/مارس/2021 - 07:38 م
البوابة نيوز
عمر رأفت
طباعة
أعد المشرع التركي المعارض سيزجين تانريكولو، اليوم الأحد، تقريرًا يفيد أن إجمالي 6732 امرأة قُتلت خلال 18 عامًا منذ وصول حزب العدالة والتنمية إلى السلطة في تركيا.
وأضاف التقرير الذي أعده نائب حزب الشعب الجمهوري المعارض الرئيسي (CHP) تانريكولو لليوم العالمي للمرأة، بعنوان انتهاكات حقوق المرأة في تركيا أن هناك 800 طفل يقيمون في السجون إلى جانب أمهاتهم.
ووجد تانريكولو أن هناك 17000 امرأة في السجن بشكل عام، و3000 قاصر، وفي الوقت نفسه، لا تتمتع ملاجئ النساء في تركيا بأماكن كافية حتى لـ 10 في المائة من السكان الإناث في البلاد، ويوجد حاليًا 3482 موقعًا في جميع الملاجئ في تركيا، بما في ذلك الملاجئ المشغولة والشاغرة.
وقالت تانريكولو في التقرير: "إن العمل بشأن القضاء على العنف ضد المرأة ضعيف للغاية في تركيا، كما يتضح من إضفاء الشرعية على عنف الذكور من خلال تخفيف الأحكام وتأجيلها".
كما وجد التقرير فجوة في الأجور بين الجنسين تزيد عن 31٪ في تركيا، بينما يحقق الرجال أصحاب الأعمال التجارية 77.3٪ أكثر من نظرائهم من الإناث.
وقُتلت 408 امرأة على الأقل في تركيا في عام 2020، ومنذ 1 يناير من هذا العام،قُتلت 67 حالة وفاة أخرى، وتلك الأرقام مستمدة من التقارير الإعلامية والمعلومات العامة الأخرى لأن وزارتي الأسرة والداخلية لا تعلن عن إحصاءات قتل الإناث.
فاز حزب العدالة والتنمية بأول انتخابات له في نوفمبر 2002، وتعهد الرئيس رجب طيب أردوغان بتحسين مكانة المرأة في البلاد منذ ذلك الحين، على الرغم من عدم انعكاس الكثير في البيانات الملموسة.
ودعت مجموعات من مؤيدي أردوغان تركيا إلى الانسحاب من اتفاقية اسطنبول، الاسم العامي لاتفاقية مجلس أوروبا بشأن منع ومكافحة العنف ضد المرأة والعنف المنزلي، وهو أمر قال الرئيس التركي إنه يفكر فيه.
وكانت ابنة أردوغان، سمية أردوغان، من بين أولئك الذين عارضوا الانسحاب الكامل من اتفاقية اسطنبول، والتي يعتقد تانريكولو أنه ينبغي تنفيذها بشكل أفضل.
وكانت مجموعة حقوق المرأة التركية We Will Stop Femicides Platform قد نظمت أمس السبت مظاهرات في عدة مقاطعات تركية يوم أمس الجمعة، وهذا قبل الاحتجاجات المخطط لها في عطلة نهاية الأسبوع ليوم المرأة العالمي.
واجتمعت مجموعة حقوق المرأة التركية والجمعيات النسائية في 10 مقاطعات، بما في ذلك إسطنبول والعاصمة أنقرة، بالإضافة إلى إزمير وإسكي شهير ومانيسا وأوردو وقيصري ومارماريس وتوكات وكاستامونو.
وركزت مظاهرات امس على تخفيف الأحكام والإفلات من العقاب على جرائم قتل النساء، فضلا عن الوفيات المشبوهة التي لم تضاف إلى العدد الإجمالي للنساء المقتولات في البلاد، وسجلت 408 جرائم قتل في عام 2020.
وقالت ميليك أوندر من مجموعة حقوق المرأة التركية لمنصة ميدياسكوب الإخبارية إن 171 امرأة أخرى توفيت في ظروف مريبة العام الماضي، مضيفة أن العنف الأسري زاد في ظل جائحة فيروس كورونا العام الماضي، بينما انخفضت جميع الجرائم الأخرى.
"
هل يحد تغليظ العقوبة على السائقين المخالفين من حوادث الطرق؟

هل يحد تغليظ العقوبة على السائقين المخالفين من حوادث الطرق؟